الإثنين - 18 كانون الثاني 2021
بيروت 16 °

إعلان

خليل زاد زار باكستان وقطر: محادثات السلام الأفغانيّة قد تُجرى في حزيران

المصدر: "رويترز"
خليل زاد زار باكستان وقطر: محادثات السلام الأفغانيّة قد تُجرى في حزيران
خليل زاد زار باكستان وقطر: محادثات السلام الأفغانيّة قد تُجرى في حزيران
A+ A-

قالت مصادر، اليوم الاثنين، إن محادثات السلام التي تستهدف إنهاء الصراع المحتدم في #أفغانستان منذ 18 عاما قد تبدأ الشهر الحالي.

جاء ذلك بعد أن زار المبعوث الأميركي الخاص لأفغانستان عاصمة باكستان المجاورة، واجتمع بزعماء #طالبان في قطر.

ووقّعت الولايات المتحدة اتفاقا مع طالبان لسحب القوات الأميركية في شباط، لكن محاولاتها لتوجيه الحركة المتمردة صوب بدء محادثات سلام مع الحكومة الأفغانية تعرضت لانتكاسات وتصاعد لأعمال العنف في آذار ونيسان.

وقال سهيل شاهين، المتحدث باسم طالبان، على تويتر، إن المبعوث الأميركي الخاص بالمصالحة في أفغانستان زلماي خليل زاد بحث في "بدء المفاوضات بين الأفغان" في الدوحة أمس الأحد.

واجتمع خليل زاد قبل ذلك برئيس أركان الجيش الباكستاني، حسبما قالت السفارة الأميركية في إسلام أباد.

وأضافت السفارة اليوم الاثنين: "أُحيط الاثنان علما بالتطورات في الآونة الأخيرة التي أتاحها وقف إطلاق النار خلال العيد والإسراع بالإفراج عن السجناء، إضافة لخفض العنف قبل المحادثات بين الأفغان. "وبحثا في الخطوات اللازمة لبدء المفاوضات بين الأفغان".

وتسبب خلاف على مطالبة حركة طالبان بالإفراج عن خمسة آلاف سجين، بعرقلة التقدم نحو حل الصراع الذي تعد فيه باكستان لاعبا إقليميا رئيسيا.

وقال مصدر في قصر الرئاسة الأفغاني ومصدر ديبلوماسي لرويترز إن هذه القضايا تُحل تدريجيا، وإن قوة الدفع زادت في الأسابيع الأخيرة لإجراء محادثات رسمية يُتوقع أن تبدأ هذا الشهر في العاصمة القطرية الدوحة على الأرجح.

ومع ذلك أبلغ المصدران رويترز أنه نتيجة المضاعفات الناجمة عن فيروس كورونا، قد تُجرى بعض المفاوضات بشكل افتراضي في البداية.

وقال مسؤول في قصر الرئاسة الأفغاني لرويترز: "وقف إطلاق النار والإفراج عن السجناء وخفض العنف خلقت قوة دفع لبدء المحادثات سريعا، والحكومة على أتم الاستعداد"، مضيفا أن الرئيس أشرف غني متفائل.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم