السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 30 °

أبو شرف لـ"النهار": لن نقبل الاعتداء وسنقدّم مشروع قانون للرئيس برّي لتغريم وتجريم كل معتدٍ

المصدر: النهار
أبو شرف لـ"النهار": لن نقبل الاعتداء وسنقدّم مشروع قانون للرئيس برّي لتغريم وتجريم كل معتدٍ
أبو شرف لـ"النهار": لن نقبل الاعتداء وسنقدّم مشروع قانون للرئيس برّي لتغريم وتجريم كل معتدٍ
A+ A-

شكّل الاعتداء على الطبيب علي هزيمة في مستشفى رياق نقطة مفصلية في التعامل مع مسلسل الاعتداءات على الجسم الطبي، إذ لن تبقى الأمور على ما هي عليه ولن تمر حادثة الاعتداء بعد اليوم مرور الكرام أو مجرد استنكار ومواقف دون معاقبة المعتدين. اليوم سيجتمع نقيب الأطباء شرف أبو شرف مع الرئيس نبيه بري لتقديم مشروع قانون بصفة المعجل المكرر لتغريم وتجريم أي اعتداء على الجسم الطبي، أما غداً سنشهد إضراباً عاماً والتوقف عن العمل يوماً كاملاً في كل المناطق اللبنانية لعدم تكرار الاعتداء مع طبيب آخر.

لدى نقيب الأطباء البروفسور شرف أبو شرف الكثير ليقوله في هذا الموضوع، يشرح لـ"النهار": "إننا بحاجة إلى تضافر جهود أكثر من جهة للوصول إلى نتيجةٍ وضمان عدم تكرار ما حصل. بالدرجة الأولى نحتاج إلى تجاوب القضاء، وهذا ما لمسناه من خلال البحث والتحري بحق المعتدين ومحاسبتهم، وبالدرجة الثانية النقابة لم تدّعِ بهذه القوة سابقاً كما هي الحال اليوم، فنحن ندّعي على كل من شارك في الاعتداء بغضّ النظر عن الانتماءات السياسية والطائفية. لم نعد نقبل أن يمرّ الاعتداء مرور الكرام، وسيُحاسب المعتدي وينال عقابه.

لذلك نحاول من خلال وقفتنا الاحتجاجية والإضراب العام نهار الأربعاء، رفع الصوت وتوعية الناس على العقاب الذي سيناله كائناً مَن كان في حال التعدي على الجسم الطبي، وعدم الاستهتار بعدم الملاحقة القانونية بل أقول لهم إننا سنلاحق كل شخص معتدٍ كي يصار إلى سجنه".

مشيراً إلى "أننا سنتوجه اليوم إلى الرئيس بري لتقديم مشروع قانون نأمل أن يقدّمه بصفة معجل مكرر  لتغريم وتجريم كل من يُعنف طبيباً أو ممرضاً أو أي فرد من الجسم الطبي. وعلى الناس أن تعرف أننا موجودون بهدف مساعدتهم وليس للاعتداء علينا بالضرب".

وعن معرفة هوية المعتدين على الطبيب علي هزيمة؟ يوضح أبو شرف أن "المجلس النقابي طلب الادعاء على الفاعل الذي نجهله. هناك شكوى قضائية لملاحقة المعتدين على الأطباء في اللجنة الطبية، ونأمل أن تصل إلى خواتيمها. وحسب ما أكد المدعي العام أن هناك مذكرات بحث وتحرٍ بحق المعتدين الفارين من وجه العدالة على الطبيب. ويبدو أن ما جرى فعل استنفازٍ تحوّل إلى إشكال وإطلاق نار، علماً أن مدير مستشفى رياق اتصل بي وشدد على عدم إعطائه الأوامر ولا علم له بما جرى، بل حاول بعد الحادثة لملمة الموضوع بسبب الفكر العشائري في المنطقة".

الكلمات الدالة