الأربعاء - 21 نيسان 2021
بيروت 20 °

إعلان

اللعب الخطير على حافة هاوية الفتنة

روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
اللعب الخطير على حافة هاوية الفتنة
اللعب الخطير على حافة هاوية الفتنة
A+ A-
اعتبر مراقبون كثر ان الرسالة الابرز في مواجهة لبنان خطر الفتنة او الحرب الاهلية في انتفاضة متجددة شهدها يوم 6 حزيران ان "حزب الله" يمكن ان يدفع لبنان الى هذه الحدود رفضا للمطالبة بنزع سلاحه تطبيقا للقرار 1559 وذلك قياسا الى اعتباره ان المنتفضين تحركهم اهداف مشبوهة على رغم الاسباب المبررة في الوضع الانهياري الذي يواجهه لبنان.وهذا كان واضحا في التلويح المسبق بشارع سيقابل الشارع الذي سيتظاهر فيه المنتفضون وعلى نحو يكون اكثر عنفا ما دامت الشعارات خرجت عن اطار المطالبة باسقاط الطبقة السياسية ومحاربة الفساد. وشهد لبنان في الواقع نموذجا من ذلك لدى اغتيال الرئيس رفيق الحريري بذريعة انه هو من صنع القرار 1559 او كان وراءه كسبب مباشر تم تكراره لاغتيال الرجل الذي اعاد اعمار البلد. لكن هؤلاء المراقبين انفسهم تساءلوا اذا كان الحزب يستطيع الذهاب ابعد من التهديد علما ان كل القوى الرئيسية في البلد لم تتحدث عن المطالبة بالقرار 1559 ونأت عن الدفع بهذه المطالبة الى الواجهة بما فيهم حزب الكتائب باعتباره كان احد الداعين الى التظاهرة في وسط بيروت، لكن رئيس الحزب سامي الجميل نأى بنفسه عن طرح هذا الشعار في هذا التوقيت وكذلك فعل رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع على رغم انه اثار جدلا واسعا على وسائل...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم