الأربعاء - 21 تشرين الأول 2020
بيروت 27 °

إعلان

خسر عمله وخَبَز على التنّور ليعيش... صخرة أنهت حياة العريس محمود

المصدر: "النهار"
أسرار شبارو
أسرار شبارو
خسر عمله وخَبَز على التنّور ليعيش... صخرة أنهت حياة العريس محمود
خسر عمله وخَبَز على التنّور ليعيش... صخرة أنهت حياة العريس محمود
A+ A-

كان يهمّ لبدء عمله وتأمين قوت يومه حين تربص به الموت بسقوط صخرة عليه أنهت حياته على الفور... هو محمود المكحل، العريس الذي لم يمر على زفافه أكثر من ستة أشهر قبل أن يزف إلى مثواه الأخير وهو في عز شبابه.

لقمة عيش مغمّسة بالدّم

محمود الذي كان يعمل في أحد مطاعم بيروت، صُرف من وظيفته كما آلاف اللبنانيين بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة وأزمة فيروس كورونا، ما اضطره للعودة إلى بلدته وادي خالد والبحث عن مصدر رزق جديد، ليجد في بيع الخبز على التنور ضالته، إلا أن الأمر لم يطل، ودفع حياته أثناء ممارسة عمله. وبحسب ما شرحه ابن عمه أحمد لـ"النهار" أنه "في بداية شهر رمضان تم صرف محمود من عمله في المطعم، عندها قرر الاستقرار في بلدته وبيع خبز التنور أمام منزله. وضع الصاج على مقربة من صخور ترتفع في المكان"، وأضاف: "يوم الاربعاء الماضي انطلق عند الساعة الثالثة من بعد الظهر لبدء العمل، بدأ بجمع الحطب لإشعال التنور، فزلّت قدمه ووقع أرضاً وإذ بصخرة كبيرة تزن نحو 200 كيلو غرام تقع عليه".

فرحة لم تكتمل

لم يستطع أهل وجيران محمود إزاحة الصخرة عنه بأيديهم، اضطروا إلى الاستعانة بجرافة لرفعها بعدما بقي أسفلها لنحو نصف ساعة، نقل بعدها إلى المستشفى جسداً بلا روح، ولفت أحمد إلى أنه "قبل ستة أشهر فرحنا بزف أحمد إلى عروسه، سافر إلى تركيا لقضاء شهر العسل، وعندما عاد إلى لبنان انقلبت الأوضاع رأساً على عقب، تدهور الوضع الاقتصادي بشكل كبير وظهر فيروس كورونا، ليخسر كما غيره من اللبنانيين وظيفته ويتغير مجرى حياته قبل أن يفارقنا للأبد".

نهاية حلم

"كان حلم محمود بسيطاً يُختصر بتأمين حياة كريمة له ولعائلته، إلا أنه للأسف في لبنان حتى لقمة العيش يصعب تأمينها في ظل دولة لا تقيم أي اعتبار لمواطنيها، فلو استمر محمود بوظيفته لما توقف عدّاد الزمن في عمره بهذا الطريقة الفظيعة"، قال أحمد مضيفاً: "خسرت وادي خالد شاباً من خيرة شبابها. إنسان عصامي بنى نفسه بنفسه، وظهر حب الجميع له من خلال المشاركة الكثيفة بتشييعه، ويبقى أملنا أن يخرج لبنان من محنته وألّا يسقط ضحايا جدد نتيجة الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالبلد".


الكلمات الدالة