السبت - 05 كانون الأول 2020
بيروت 18 °

إعلان

السماجتان وفقر الدم

جهاد الزين
جهاد الزين
Bookmark
السماجتان وفقر الدم
السماجتان وفقر الدم
A+ A-
عادت النخب المسيحية اللبنانية تعبّر مجددا عن رغبتها بوضع صيغة مختلفة لعلاقتها مع المسلمين. في العمق عادت "السماجتان" الشيعية والسنيّة اللبنانيّتان لا تُحتَمَلان بالنسبة لجزء متصاعد من هذه النخب المسيحية. الاسم التقليدي لهذا التبرّم هو طرح الفيديرالية. يأتي الانهيار الاقتصادي ليحوِّل الصراع إلى صراع على مزابل. لا زالت المدرستان السياسيتان اللتان تتحكمان بالطائفتين السنية والشيعية تواصل ضغطهما الضيِّق الأفق والجشع على مسيحية سياسية صارت تريد التشبّهَ بهما بينما تستمر المدرسة الرئيسية المسيطرة على الطائفة الدرزية أسيرةَ تاريخ الصراع الأهلي في الجبل، الصراع المحاصَر والمتجدد، المحاصَر بالانقسام الأعرض في "لبنان الكبير" والمتجدد عن لبنان الصغير أيام المتصرفية.ها نحن إذن سياسياً أمام سماجتين سنية وشيعية، وفقر دم مسيحي.السماجتان تستكثران، على المسيحيين وصول حزب مسيحي يريد موازنة موقع رئاسة الجمهورية مع الرئاستين الثانية والثالثة. لا تقبلان الفكرة فيما الحزب المسيحي المعني يغرق في التنافس على تركة فساد لا دواء لها وله. والحزب المسيحي الآخر، حزب الحرب الأهلية، غاطس في التنافس على ساحة مستضعفة حتى لو توحّدت، فكيف بانقسامها.أعتقد أن النجاحات الكمية والسلطوية التي حققتها السنية والشيعية السياسيتان تعيش حاليا مرحلة فقدان توازن حتى من موقعهما الأقوى داخل الدولة....
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم