الخميس - 26 تشرين الثاني 2020
بيروت 17 °

إعلان

خبراء بريطانيون يحذّرون: تراجع معدلات الإصابة بكورونا في البلاد تحدٍّ جديد أمام إنتاج اللقاح

المصدر: "النهار"
ترجمة كارين اليان ضاهر
خبراء بريطانيون يحذّرون: تراجع معدلات الإصابة بكورونا في البلاد تحدٍّ جديد أمام إنتاج اللقاح
خبراء بريطانيون يحذّرون: تراجع معدلات الإصابة بكورونا في البلاد تحدٍّ جديد أمام إنتاج اللقاح
A+ A-

في مقابل مساعي الدول للحدّ من انتشار فيروس كورونا المستجد، يواجه الخبراء البريطانيون تحدّياً جديداً في سعيهم إلى إنتاج اللقاح، بحسب ما نُشر في The Guardian. فقد حذّر الخبراء من أن تراجع معدلات الإصابة بالفيروس يشكل التحدي بالنسبة لهم في عملية إنتاج اللقاح لاعتباره يساهم في تأخيره.

انخفضت معدلات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بشكل ملحوظ في بريطانيا. وفيما يشكل هذا عاملاً إيجابياً يدعو إلى التفاؤل بشكل عام لأن البلاد استطاعت احتواء الوباء، لكن في المقابل يزيد ذلك من الصعوبات أمام الخبراء الذين يعملون على إنتاج اللقاح لتراجع أعداد المتطوعين لتجربة اللقاح بفاعلية وأمان. وبالتالي، يستدعي ذلك انتظار المزيد من الوقت قبل إنتاج اللقاح والتأكد ما إذا كان فاعلاً وآمناً لعدم توافر أعداد كافية من المتطوعين لتجربته. انطلاقاً من ذلك، دعا الخبراء البريطانيون إلى اتخاذ قرار حكومي يساهم بتسريع الاختبارات التي تجرى لتأمين اللقاح بوقت أسرع، وذلك من خلال تحقيق إصابات متعمدة للمتطوعين بالفيروس لتجربة اللقاح بشكل أسرع. علماً أن منظمة الصحة العالمية كانت قد أصدرت توصيات حول الإجراءات الواجب اتخاذها لإجراء اختبارات من هذا النوع.إلا أن هذا الاقتراح الذي قام به بعض الخبراء، تسبب بحالة من الهلع وأثار غضب كثر من الخبراء لاحتمال تطبيق الاختبارات بإصابة المتطوعين عمداً بالفيروس مع ما يحمله ذلك من مخاطر على حياتهم لإمكان حصول وفاة أو التعرض إلى مضاعفات خطيرة، وإن كان ذلك يساهم بتسريع عملية إنتاج اللقاح وإنجاز الاختبارات. وتظهر الأرقام أن نسبة 7 في المئة من الشعب البريطاني قد أصيبت بالفيروس، وتعتبر هذه نسبة قليلة تجعل اختبار اللقاح صعباً للتأكد من فاعليته وما إذا كان آمناً فعلاً، فيما ثمة حاجة ملحة إلى وجود عدد كاف من المتطوعين الذين تعرضوا إلى الفيروس. وإذا كان احتمال تعرض المتطوعين إلى أشخاص مصابين، بسيطاً، فسيطول الوقت قبل أن يكون ممكناً التأكد من أن اللقاح فاعل. وبالتالي، يُستبعد احتمال تأمين اللقاح سريعاً في هذه الحالة، فيما يبقى الحل الوحيد في الإصابة المتعمدة بالفيروس لاختبار اللقاح.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم