الأربعاء - 21 تشرين الأول 2020
بيروت 25 °

إعلان

ترامب يهدّد بتجميد تمويل منظمة الصحة وإعادة النظر في عضوية واشنطن

المصدر: "رويترز"
ترامب يهدّد بتجميد تمويل منظمة الصحة وإعادة النظر في عضوية واشنطن
ترامب يهدّد بتجميد تمويل منظمة الصحة وإعادة النظر في عضوية واشنطن
A+ A-

توعّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منظمة الصحة العالمية بوقف التمويل عنها بصفة دائمة ما لم تجرِ تحسينات خلال 30 يوما، وبإعادة النظر في عضوية الولايات المتحدة بها.

وكان ترامب علّق مساهمات بلاده في المنظمة الشهر الماضي متهما إياها بالترويج لمعلومات صينية "مضللة" بخصوص تفشي فيروس كورونا، رغم أن مسؤولي المنظمة نفوا الاتهام مع إعلان الصين أنها تتحلى بالشفافية والانفتاح.

ووجّه ترامب رسالة عبر "تويتر" للمدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس الاثنين جاء فيها: "إذا لم تتعهد منظمة الصحة العالمية بإجراء تحسينات جوهرية خلال الثلاثين يوما القادمة، فسأجعل تجميدي المؤقت للتمويل الأمريكي للمنظمة دائما وسأعيد النظر في عضويتنا".

وكان الرئيس الأمريكي قد قال في وقت سابق إن أسلوب تعامل منظمة الصحة مع أزمة الفيروس كان "مؤسفا جدا" وإنه سيتخذ قرارا قريبا بشأن التمويل الأمريكي. واعتبر ترامب في رسالته إن السبيل الوحيد أمام المنظمة هو أن تبدي استقلالا عن الصين، مضيفا أن إدارته بدأت بالفعل مناقشات مع تيدروس بشأن الإصلاح.

ووجه ترامب أيضا عدة اتهامات للصين في الرسالة بما في ذلك أنها حاولت حجب أدلة عن انتقال الفيروس بين البشر وضغطت على منظمة الصحة العالمية كي لا تعلن حالة طوارئ ورفضت مشاركة بيانات وعينات ولم تسمح بمقابلة علمائها ودخول منشآتها.

وردت الصين اليوم ممثّلة بالمتحدث باسم خارجيتها تشاو ليجيان إن "الرسالة مليئة بالافتراءات". وقال تشاو خلال إفادة اعتيادية "الرسالة المفتوحة من القيادة الأمريكية مليئة بعبارات محملة بالتلميحات والتكهنات والاحتمالات وتحاول تضليل الرأي العام بهذا الأسلوب المريب لتحقيق هدف تشويه جهود الصين في منع تفشي الجائحة والافتراء عليها وتحويل المسؤولية عن عجزها على التعامل مع الفيروس".

وأضاف أن قرار الولايات المتحدة وقف المساهمة لمنظمة الصحة العالمية هو انتهاك لالتزاماتها الدولية.

مراجعة في أقرب وقت ممكن

قال متحدث باسم منظمة الصحة العالمية في جنيف اليوم إن المنظمة لم تصدر بعد تعقيبا على رسالة ترامب لكن من المتوقع أن تستوضح الأمر بشكل أكبر وأن تدلي بتعقيب في وقت لاحق اليوم.

وقالت المنظمة أمس إن مراجعة مستقلة لأسلوب التعامل العالمي مع الفيروس ستبدأ في أقرب وقت ممكن وإنها تلقت دعما وتعهدا قويا بالتمويل من الصين، التي تتسلط عليها الأضواء لأن بداية ظهور الوباء كانت فيها.

وتقود المنظمة التابعة للأمم المتحدة مبادرة دولية لتطوير لقاحات واختبارات وأدوية آمنة وفعالة لمنع ظهور مرض كوفيد-19، الذي يسببه فيروس كورونا، وتشخيصه وعلاجه.

وتم تسجيل أكثر من 4.75 مليون حالة إصابة بفيروس كورونا في العالم و314414 حالة وفاة وفقا لإحصاء رويترز.

وساهمت الولايات المتحدة بأكثر من 400 مليون دولار لمنظمة الصحة في 2019، وهو ما يمثل حوالي 15 في المئة من ميزانية المنظمة.

ودفعت واشنطن بالفعل حوالي 58 مليون دولار للمنظمة هذا العام حسبما صرح مسؤولون كبار بالإدارة الأمريكية الشهر الماضي، وهو ما يمثل نصف المطلوب منها دفعه لعام 2020.

وتقدم الولايات المتحدة عادة مئات الملايين من الدولارات سنويا كتمويل طوعي مرتبط ببرامج محددة بالمنظمة مثل حملات مكافحة شلل الأطفال والأمراض الممكن الوقاية منها باللقاحات وحملات مكافحة الإيدز والتهاب الكبد الوبائي والسل وصحة الأم والطفل.

ومن غير المعروف حجم التمويل الطوعي الذي قدمته الولايات المتحدة لبرامج المنظمة في 2020.

الكلمات الدالة