الأحد - 20 أيلول 2020
بيروت 28 °

التكنولوجيا في خدمة الإنسان... مبادرات مدعومة من "فيسبوك" خلال الشهر الفضيل

المصدر: "النهار"
مارسل محمد
مارسل محمد
التكنولوجيا في خدمة الإنسان... مبادرات مدعومة من "فيسبوك" خلال الشهر الفضيل
التكنولوجيا في خدمة الإنسان... مبادرات مدعومة من "فيسبوك" خلال الشهر الفضيل
A+ A-

دول كبرى تعاني من أزمات اقتصادية واجتماعية في مواجهة فيروس #كورونا، وليس فقط لبنان المنهك اقتصادياً، إلا أنّ تأثير الوباء أكبر على لبنان نتيجة المشاكل السابقة. وفي هذا الإطار، تُساهم مختلف الجهات في دعم القطاعات والعائلات لمواجهة تبعات الفيروس من جهة، ولنشر الحب والعطاء خلال شهر رمضان المبارك.

من هنا، تدعم شركة فيسبوك، بمكتبها الإقليمي الخاص بمنطقة الشرق الأوسط في دبي، مبادرات عدة تُساهم في خفض الضغط النفسي والاجتماعي على الإنسان. تأسست مبادرة "FoodBlessed" عام 2011، لإغاثة الجوع وإنقاذ المواطنين منه، ولعدم رمي أي طعام سدًى.

وأوضحت صاحبة المبادرة مايا ترّو لـ "النهار" أنّ البرنامج "يُعالج مشكلة خطيرة ومتزايدة في مخلّفات الطعام، ونعمل مع متطوعين لضمان توافر الطعام للجميع، وأن يُمنح الجميع أيضاً فرصة المشاركة في خدمة مجتمعاتهم". توزع FoodBlessed وجبات مجانية وحزم المساعدة الغذائية للمحتاجين. وتتعاون مع المجتمع المدني لتنظيم مطابخ الحساء وغيرها من أنواع الأطعمة؛ إضافة إلى استعادة الفائض الصالح للأكل. كما أنّها تجمع المنتجات الزائدة والقريبة من انتهاء الصلاحية كالسلع بالتعاون مع شركات البيع بالتجزئة، وتعطيها للعائلات المحتاجة والجمعيات الخيرية المحلية.



فيروس كورونا... "حيث يجب أن نكون"

رغم الاحتواء الصحي لانتشار وباء كورونا في لبنان، إنما للإغلاق تأثير سلبي وسط مجتمع ضعيف اقتصادياً وقطاعات برواتب منخفضة، وبالتالي وصل الفقر إلى نحو 40 في المئة، ومن المتوقع أن يصل إلى 60 في المئة من سكّان لبنان في نهاية العام، لذلك كثّفت مبادرة FoodBlessed أعمالها لتوفير المساعدة الغذائية لكل من هو بحاجة، والمستفيدون هم الفئات الضعيفة والمنخفضة الدخل من اللبنانيين والفلسطينيين والسوريين، وكذلك فئات المهاجرين واللاجئين الآخرين مثل العمال الإثيوبيين واللاجئين السودانيين. ومنذ الأزمة الاقتصادية وأزمة COVID-19 التي ضربت لبنان في آذار، أعطت FoodBlessed نحو 3000 عبوة مساعدات غذائية. والحزمة الغذائية مصممة لإطعام أسرة مكونة من أربعة أشخاص، لمدة 3 إلى 4 أسابيع، وتحتوي على المواد الغذائية الأساسية الجافة مثل الزيت والدقيق والمعكرونة والشعيرية والأرز والملح والسكر والعدس، معجون الطماطم، الفول، الفاصوليا، الحمص، البرغل، الحليب المجفف، الجبن، اللحوم والشاي والوجبات الخفيفة الصحية والبسكويت وأحيانًا بعض الحلويات.

View this post on Instagram

عنا أخبار مشوّقة! بالأسبوعين السابقين وزّعنا بنجاح *900* حصة غذائية بكل مناطق لبنان. كنا كتير مشغولين لدرجة ما قدرنا ننشر شي عنها لهيك عم ننشر هلأ! بدنا نشكر مموّلينا لثقتن ودعمن ومتطوّعينا لمساعدتن الهائلة واخلاصن! بأسبوع واحد بس، والشكر لحملة #مونة_بالمونة، *3,600* شخص تجنّبوا يكونوا جوعانين. الشكر لشبكة متطوّعينا، قدرنا نغطّي *125 منطقة* بـ *17 محافظة* بأسبوع واحد. قدي رائع هيدا الشي؟ معلومات خلفية لبنان عم بواجه أصعب أزمة اجتماعية-اقتصادية من سنة 1920. أوّل شي اجا تسكير المحلات بسبب الاوضاع الاقتصادية وبعدين اجا وباء كوفيد-19. أكتر من مليونين مواطن لبناني عم يعيشوا بفقر. الفقر المدقع (<4$/ بالنهار) كان 8% بسنة 2018، اليوم 25% من العائلات اللبنانية عايشين بفقر مدقع! لهيك أطلقنا حملة #مونة_بالمونة. ومن شهر تشرين الأوّل 2019، بمساعدة مموّلين أفراد متلك وبالتعاون مع جمعيات محليّة بكل لبنان، بلديات، ومتطوّعين نجحنا بتوفير بين 100 و200 حصة غذائية بقلبها أساسيات الغذاء بطريقة أسبوعية، للعائلات المحتاجة بكل أنحاء لبنان وفقاً لمعايير المساواة والعدل. • • عم نحدّث لائحات العائلات يلي عم نساعدها بكل لبنان من شهر تشرين الأوّل، 2019. بعد دمج كل الأسماء يلي وصلتنا، وقفنا استقبال أسماء جديدة بعد ما وصلنا لـ17,000 اسم. غير العائلات المسجّلة معنا، عم نستقبل هلأ الحالات الطارئة فقط! • • بقيمة 20$ للصندوق، تبرّعك عم بطعمي عيلة من أربع أفراد، شخصين كبار وولدين لمدّة 3-4 أسابيع، بـ330 مدينة وضيعة بلبنان!

A post shared by FoodBlessed (@foodblessed) on


من منشور إلى الخدمة الإنسانية
بدأت منظمة "سوا"  للتنمية والاغاثة أعمالها عام 2012، حين دخلت 40 عائلة سورية إلى لبنان، توجهت مؤسِّستُها ربا محيسن إلى العائلات لتأمين حاجاتها، وكتبت منشوراً شاركه الكثيرون على شبكات التواصل الاجتماعي، فنمت من مبادرة إلى واحدة من أكبر الجمعيات المحلية في مساعدة المجتمعات اللاجئة في لبنان.


توفر المنظمة التعليم، الحماية، الحاجات الأساسية، الأبحاث والمناصرة للعائلات، والهدف منها دعم الأفراد لبناء مجتمعات تحقق شروط الكرامة والعيش الكريم. واللافت أنّ مديرة العمليات في "فيسبوك" شيريل ساندبيرغ، تحدّثت عن "سوا" عبر منشور على صفحتها الخاصة على "فيسبوك"، مشيدة بعمل المنظمة ومؤسِّستها.



وعلقّت محيسن على منشور ساندبيرغ لـ "النهار"، معتبرة أنّ "هذه الكلمات تؤكد أننا على الطريق الصحيح، كما أنّه يضع لبنان على خارطة العالم ويعيد تذكير الدول الكبرى بمعاناتنا، وضرورة مساعدتنا ومساعدة اللاجئين في كافة المناطق حول العالم". 

وعن أعمال المنظمة، أشارت محيسن إلى أنّه "خلال شهر رمضان نبحث عن 6000 فرد، يكفلون 6000 صائم، لتحضير مطبخ "سوا" الرمضاني، كما أننا ونتيجة وباء كورونا نوفر بدل إيجارات ومواد طبية وثمن عمليات صحية إضافة إلى مال نقدي للمحتاجين".


الكلمات الدالة