السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 30 °

عمرو وردة... مسيرة شائكة شابتها فضائح

المصدر: "أ ف ب"
عمرو وردة... مسيرة شائكة شابتها فضائح
عمرو وردة... مسيرة شائكة شابتها فضائح
A+ A-

أكد الجناح المصري #عمرو_وردة ان إنهاء فترة إعارته مع نادي #لاريسا لم يكن لأسباب أخلاقية او انضباطية كما ذكر ناديه اليوناني لكرة القدم، بل لخلافات بين إدارته وإدارة ناديه #باوك تسالونيكي.

وأعلن لاريسا في بيان انه "بقرار شخصي من رئيس النادي ألكسيس كوجيا، وُضع اللاعبان عمرو وردة ويانيس ماسوراس خارج الفريق بسبب مخالفات انضباطية خطيرة"، ما أعاد فتح باب الجدل بشأن اللاعب المصري، لا سيما عبر مواقع التواصل، على خلفية قضايا سابقة مشابهة، آخرها مع منتخب "الفراعنة" خلال كأس أفريقيا 2019.

وردّ وردة (26 عاماً) في حديث لموقع "يلاكورة" المصري بتأكيد رغبته في "ممارسة كرة القدم وان يدعني الناس وشأني. في كل مرة يزجّون بعبارة (غير أخلاقية) لدى الحديث عني. أنا معار مع لاريسا وكان موسمي جيداً لتسجيلي 8 أهداف و6 تمريرات حاسمة وقد وضعته في مركز جيد (الثامن من أصل 14)".

تابع: "لكن لرئيس لاريسا مشكلة مع نادي باوك، على خلفية الصراع المحلي المحتدم بين باوك وأولمبياكوس، وهو محامٍ لرئيس نادي أولمبياكوس. كانت إعارتي ستنتهي بعد ثلاثة أسابيع أو شهر ثم أعود لنادي باوك. الناس هنا في اليونان تعلم الأسباب الحقيقية وراء خطوة انهاء إعارتي، بسبب المشكلات والكره الكبير بين باوك ولاريسا".

لكن رئيس لاريسا كوجيا عاد وأوضح في بيان على موقع النادي الرسمي أسباب اقصاء اللاعبَين.

وأوضح: "بالنسبة لوردة، قررت ابعاده لأنه ظهر مرتين فقط في التمارين التسعة التي خضع لها اللاعبون بعد العودة إلى التدريبات ودون الحصول على إذني أو إذن المدرب السيد غريغوريو أو مدير الفريق السيد مانتسيوكاس".

تابع: "هذا هو سبب رحيله، وعلى الجميع فهم ذلك. لقد ساعدناه (وردة) في تخطي مشكلاته الشخصية. سيبقى وردة دوما في قلوبنا وننتظر عودته في مرحلة ما لكن مع احترام مبادئ لاريسا. يوم الجمعة عندما أكون في لاريسا سأنشر رسالتيه"، في إشارة إلى رسالتين بعث بهما اللاعب إليه.

إلى ذلك، أشار الى أن ابعاد ماسوراس المعار من أولمبياكوس، جاء بسبب سلوكياته وطباعه السيئة تجاه رئيس النادي والمشجعين.

مسيرة جدلية

وكان وردة أثار جدلاً واسعاً في حزيران الماضي على خلفية اتهامات بالتحرش الجنسي أدت إلى استبعاده من تشكيلة منتخب مصر المضيف لبطولة كأس الأمم الأفريقية في كرة القدم، قبل اعتذاره وعودته بضغط من اللاعبين.

وورد اسمه في ما عرف بقضية "تحرش" 4 لاعبين في المنتخب بعارضة أزياء من خلال التواصل معها عبر "انستغرام" بعد المباراة الأولى أمام زيمبابوي، قبل انتشار شريط مصور فاضح منسوب إليه وهو يتحدث مع شابة مكسيكية، عبر خدمة الاتصال بالفيديو.

وأثار تعليق النجم المصري محمد صلاح على الحادثة جدلاً كبيراً حول تلميحه بالوقوف مع وردة في أزمته، بعد قرار إدارة المنتخب إبعاده عن التشكيلة.

وقال صلاح حينها: "يحب التعامل مع النساء بأقصى احترام. كلا تعني كلا. هذه الأمور مقدسة ويجب أن تبقى كذلك، لكنني أؤمن أيضا بأن العديد ممن يرتكبون الأخطاء قادرون على التحسن نحو الأفضل ولا يجب أن يتم إرسالهم مباشرة الى المقصلة"، متابعاً: "علينا أن نؤمن بالفرص الثانية. أن نقود ونعلّم. النبذ ليس الحل".

ونفى صلاح لاحقاً تدخله بشكل مباشر لحل أزمة رفيقه، علماً أن وردة عاد إلى التشكيلة بعد نهاية الدور الأول، في خطوة تردد انها بضغط من اللاعبين.

وأدى وردة دوراً جزئياً مع منتخب مصر في دور المجموعات لمونديال روسيا 2018، في ظل إصابة صلاح نجم ليفربول الانكليزي.

وعرف وردة مسيرة شائكة شابتها فضائح برأ نفسه دوماً منها، معتبراً ان ثمة من يحاول عرقلة مسيرته والإضرار به.

وحمل ألوان الأهلي والاتحاد السكندري، لكنه استبعد عن منتخب الشباب بسبب قيامه بمعاكسة احدى الفتيات في فندق بتونس، في حادثة قال عنها المدير الفني ربيع ياسين انها "ليست الأولى للاعب، حيث قام بفعلها في معسكر سابق للمنتخب".

لم يتكيف مع فترة معايشة في إشبيلية الاسباني، فكان انتقاله الى الدوري اليوناني نقطة تحول في مسيرته.

وقع في 2015 مع بانيتوليكوس، مرتديا الرقم 74 تكريما لضحايا الاهلي في "مذبحة بور سعيد" عام 2012، وتألق معه على مدى 18 شهرا.

جذبه باوك العريق مقابل 900 ألف أورو، فتوج معه بالكأس في 2017 وحل ثالثا في الدوري وشارك في الدوري الأوروبي "أوروبا ليغ"، لكن اعارته الى فيرنسي البرتغالي مقابل 1,25 مليون أورو أسالت حبرا كثيرا.

أبعده الفريق بعد ثلاثة أيام من التعاقد معه بعد تقرير في صحيفة "ريكورد" أشار إلى مضايقته زوجتي اثنين من زملائه، لكنه نفى ذلك بشدة.

منعطف ثانٍ في مسيرته كان إعارته إلى أتروميتوس في آب 2017، حيث تألق مسجلاً 11 هدفا و7 تمريرات حاسمة في 28 مباراة، فقاده إلى الدور التمهيدي في "أوروبا ليغ" واختير بين أفضل لاعبي الدوري اليوناني، قبل ان يعيره باوك مجدداً إلى اتروميتوس ثم لاريسا.

الكلمات الدالة