الخميس - 22 تشرين الأول 2020
بيروت 28 °

إعلان

عائلة "الحناوي" على "تيك توك": هدفنا نشر الطاقة الايجابية في الزمن الرديء

المصدر: "النهار"
نانسي بحمد
نانسي بحمد
عائلة "الحناوي" على "تيك توك": هدفنا نشر الطاقة الايجابية في الزمن الرديء
عائلة "الحناوي" على "تيك توك": هدفنا نشر الطاقة الايجابية في الزمن الرديء
A+ A-

 

تتألف "عائلة الحناوي" من الثنائي المرح والظريف ولاء وعلي، اللذين اشتهرا بخفة ظلهما في تقديم محتوى من واقع الحياة بطريقة فكاهية وعفوية. تصدّر اسماهما مواقع التواصل الاجتماعي خلال فترة قصيرة ليصبحا اليوم من أهم المؤثرين على هذا التطبيق الذي يتيح لكل فرد التعبير عما بداخله بطريقته الخاصة.

في مقابلة خاصة لنا مع الثتائي المرح "علي وولاء" تعرّفنا أكثر إلى شخصيتيهما العفويتين.

- كيف تقضيان وقتكما خلال فترة الحجر المنزلي؟

خلال هذه المرحلة الصعبة التي نعيشها اليوم، لم نرد سوى التطلّع إلى الجانب الإيجابي من هذه المحنة، إذ استفدنا منها لقضاء وقتنا سوياً في المنزل وتقدير نعمة العائلة أكثر. تعرفنا أكثر إلى شخصية بعضنا الآخر، وشاهدنا الكثير من المسلسلات التي تعرض على منصة "نتفليكس"، بالإضافة إلى تصوير مقاطع طريفة على "تيك توك" كما عوّدنا متابعينا على صفحتنا وذلك لإدخال الضحكة والبهجة إلى قلوبهم بقد الاستطاعة. أما بالنسبة لـ"ولاء" فقد طوّرت مهارتها في الطبخ وساعدها "علي" في إعطاء رأيه، بحسب قولها.

- كيف تعرفتما على بعضكما الآخر؟ وكيف قررتما تكليل هذه العلاقة الرائعة بالزواج؟

تعرفنا على بعض في تاريخ ١٦ أيلول ٢٠١٧ في زفاف أحد الأقرباء، ومنذ اللحظة الأولى التي وقع نظر علي على ولاء تأكّد أنها فتاة أحلامه وأنها الوحيدة التي سيكمل بقية العمر معها. بعدها تعرف كلّ منا على الآخر واتخذنا قراراً بأن نكلل قصة الحب التي بدأت بعفوية ومن دون سابق تخطيط بالزواج.

- بالنسبة لشخصية كل منكما، ما هو الشيء الذي يزعجكما فيها؟

بالنسبة لـ"علي" تقول ولاء: علي شخصية منظمة جداً لدرجة أنه OCD، وقد كنت أشعر بالانزعاج منه في بداية علاقتنا، ولكنني بدأت التأقلم مع هذا الوضع لا بل أنني أصبحت أشبهه كثيراً.

بالنسبة لـ"ولاء" يقول علي: ولاء شخصية عاطفية وحساسة كثيراً. أما أنا فشخص عقلاني واكتسبت في حياتي خبرة التعاطي مع الأمور الحياتية بطريقة عقلانية. ولكننا تعلمنا الكثير من بعضنا البعض.

- هل توقعتما حصاد هذا النجاح الكبير على موقع "تيك توك"؟

قررنا إنشاء صفحة على منصة "تيك توك" في شهر شباط وقد كان الهدف منها التسلية وليس أكثر. لم نتوقع هذا النجاح الكبير وبالفعل أدهشتنا ردود أفعال المتابعين الإيجابية ما دفعنا للاستمرار أكثر.


- برأيكما، ما هو الشيء الذي يميّز صفحة "عائلة الحناوي" عن غيرها من الصفحات؟

تناقش كل صفحة على هذا التطبيق مواضيع متنوعة ومختلفة، ولكل منها ميزة خاصة. بالنسبة لـ "عائلة الحناوي"، نحاول نشر الطاقة الإيجابية ورسم البهجة والضحكة على وجوه المتابعين، خصوصاً في ظل هذه الظروف الصعبة والقاسية التي نمرّ بها. نحن أيضاً نحاول تغيير المفاهيم الخاطئة والأحكام المسبقة التي توجّه حول فكرة الزواج والحياة الزوجية.

- هل سبق أن حصل رفض لفكرة معينة طرحها أحد الطرفين ولم يتقبلها الآخر؟

يبتكر علي أفكار خيالية في الكثير من الأوقات لذلك تعمل ولاء دوماً على تعديل الفكرة وجعلها أكثر مألوفة للمتابعين وللحياة اليومية. مثلاً، في مرة أصرّ علي أن نصور فيديو ينتقد عبره طبخ "ولاء" ويقول فيه "أكل إمي أطيب"، وبعدها أراد من ولاء أن ترميه من النافذة، عدّلت هنا ولاء الفكر لتكون أكثر منطقية بحسب قولها.

- أخبرانا قليلاُ عن خططكما المستقبلية؟

كلانا طموح جداً، وطالما هدفنا في نشر الطاقة الإيجابية يتحقق شيئاً فشيء، نحن مستمرون. سنكمل هدفنا النبيل على "تيك توك" وقد افتتحنا مؤخراً صفحة على انستغرام ونلاقي الكثير من الترحيب، ونحن ممتنون كثيراً لما أوصلنا إليه متابعينا.


الكلمات الدالة