السبت - 05 كانون الأول 2020
بيروت 21 °

إعلان

COVID19STUDIO... المصابون بأمراض الدم والسرطان والسكري في مواجهة كورونا (فيديو)

المصدر: "ويب تي في النهار"
COVID19STUDIO... المصابون بأمراض الدم والسرطان والسكري في مواجهة كورونا (فيديو)
COVID19STUDIO... المصابون بأمراض الدم والسرطان والسكري في مواجهة كورونا (فيديو)
A+ A-

أثار فيروس #كورونا المستجد هلعاً لدى سائر أفراد الطبقات والجنسيات على اختلافها. إلّا أن آخر الدراسات أشارت إلى أن وقعه يكون أشدّ لدى بعض الأفراد دون غيرهم، بالأخص لدى من يعاني من أمراض مزمنة. من هنا، انطلقت الحلقة الحادية عشرة من COVID19STUDIO للحديث عن أمراض الدم والسرطان والسكري في مواجهة فيروس كورونا. واستضاف الدكتور ميكال عبود كلاًّ من الدكتور جان الشيخ، أستاذ مشارك في الطب السريري وأمراض الدم وعلم الأورام وزرع النخاع العظمي في الجامعة الأميركية في بيروت، والدكتور سامي عازار، أستاذ في الطب الداخلي ورئيس قسم الغدد الصماء والسكري في الجامعة الأميركية في بيروت.

تزداد خطورة فيروس كوفيد-19 حدّة إذا كان الشخص يعاني من أمراض مزمنة، كالسرطان وأمراض القلب والأوعية الدموية، وأمراض الجهاز التنفسي بالدرجة الأولى، إذ إنه فيروس تنفسيّ يسبّب التهاباً رئوياً قد يتطور إلى فشل رئوي ويؤدي إلى الوفاة. كذلك، لكورونا خطورة كبيرة على مريض السكري الذي يعاني من تغيّر دوري لمستوى السكري في الدم، ما يؤدي إلى إضعاف جهازه المناعي والتقليل من قدرة جسمه على مقاومة أي دخيل. في هذا الإطار، يؤكد الدكتور سامي عازار أن الدراسات الأخيرة "لم تعطِ جواباً نهائياً حول إمكانية تعرض مريض السكري للإصابة بكورونا أكثر من غيره، لكن الاشتراكات المرضية والالتهابات والمضاعفات واردة"، مشيراً إلى أن "نسبة الإصابات بالسكري في لبنان عالية، تقريباً 13% من السكان".

حلّ شهر رمضان المبارك هذه السنة في ظلّ إغلاق تام والتزام بالحجر المنزلي. صوم مريض السكري أساساً غير مستحب، فكيف بمريض لا يخرج من البيت ومعرّض لتناول وجبات كثيرة؟ يؤكد عازار في هذا السياق على منافع الصوم العديدة للجسم. لكنه في الوقت عينه يحذّر مريض السكري من اتخاذ هذا القرار. "يجب الحذر في حال كان المريض يقوم بغسيل كلى، أو لديه ضعف بالقلب، أو يتناول جرعات إنسولين، أو إذا كانت المرأة حاملاً". يتابع عازار حديثه موضحاً أنه على من يريد الصوم من مرضى السكري أن "يستشير طبيبه ليصف له أدوية تضمن عدم انخفاض نسبة السكر في الدم"، مشيراً إلى أن "حوالى 80% من المسلمين المصابين بالسكري يواظبون على الصيام الرمضاني". وبما أن الحجر الصحي والإفطارات الرمضانية سبّبا زيادة في نسبة تناول المأكولات التي غالباً ما تكون غير نافعة لدى مصابي السكري وغيرهم، يدعو عازار "لممارسة الرياضة المنزلية لمدة 50 دقيقة أسبوعياً، ما يساعد على تحسين وظيفة الإنسولين في الخلايا وضبط نسبة السكر في الدم"، كما يحذّر من الانقطاع عن تناول الأدوية دون استشارة طبيب.

"نظامنا الصحي اللبناني من أفضل الأنظمة في العالم، رغم كل الهفوات التي يمر بها"، يؤكد الدكتور جان الشيخ، "ذلك أنه اعتمد استباق الأزمات، بالأخص في موضوع تأمين الأدوية، حيث انقطع دواءان اثنان فقط كان لهما بدائل أخرى". في هذا الإطار، يشير الشيخ إلى سعي المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت إلى "إجراء عمليات الزرع الطارئة في مواعيدها، مع تأجيل بسيط للعمليات غير الطارئة"، مطمئناً من يرغب بالتبرع بالدم للمركز أن "التبرع في مستشفى الجامعة الأميركية آمن ولا يشكّل أي خطر على المتبرّع منذ لحظة وصوله إلى بنك الدم حتى خروجه." وعن عمل مستشفى الجامعة الأميركية التي تعتبر نموذجاً للمستشفيات التي وظّفت طاقاتها الطبية والمخبرية، والتي خصصت قسماً متكاملاً لمتابعة تطور الحالات المصابة بفيروس كورونا، يقول الشيخ: "استطعنا في مستشفى الجامعة الأميركية أن نستبق تفشي كورونا بين الطاقم الطبي وبين مرضى السرطان الذين يتلقون العلاجات"، مؤكداً السعي إلى "ضمان عدم تأجيلها أو تعديل مواعيدها". كما أشار الشيخ إلى أن "4222 فحصاً مخبرياً أجريت في المستشفى، تبيّن فيها أن مريض سرطان واحداً فقط أصيب بكورونا". كذلك، يحذّر الدكتور جان الشيخ من الخوف الذي "يتسبب بأخطاء طبية جسيمة من قبل المرضى والفريق الطبي"، مطمئناً أن "النتائج التي حصل عليها نظامنا الصحي في ما يخص مرضى السرطان ومواجهة كورونا جيدة جداً".


الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم