الجمعة - 25 أيلول 2020
بيروت 27 °

نتنياهو ملك الألاعيب وغانتس فشِل في أن يكون البديل

المصدر: "النهار"
مهى سمارة
Bookmark
نتنياهو ملك الألاعيب وغانتس فشِل في أن يكون البديل
نتنياهو ملك الألاعيب وغانتس فشِل في أن يكون البديل
A+ A-
بعد 14 سنة على حكم الأراضي المحتلة، جدّد بنيامين نتنياهو رئاسته للسلطة الإسرائيليّة لفترة قد تطول حتى عما تعهّده. استطاع البقاء للمرة الخامسة رئيساً للوزراء على مدى 11 سنة متواصلة. لكنّه لم يستطع التخلّص من الشعور بالخوف من السجن بسبب اتّهامه بقضايا فساد.بعد ثلاثة دورات انتخابية في سنة واحدة لم يتمكن من تأليف حكومة يمينية وعجز عن تأمين 61 مقعداً في الكنيست. قدّم عرضاً لتأليف حكومة وحدة وطنية مثنى وثلاث إلى غريمه زعيم حزب "أزرق أبيض" بني غانتس الذي رفض لأنه قال إنه لن يشترك في حكومة "رئيسها متهم بجرائم فساد ". لم ييأس نتنياهو، فتابع بشراسة ودهاء وميكافيلية دائمة حتى حقّق غاياته: البقاء في السلطة وتعزيز حصانته بالحدّ الأدنى في مواجهة المحاكمة. ومثّلت جائحة كورونا "هدية من السماء" بالنسبة إليه. وضعت الجائحة الإسرائيليّين أمام الأمر الواقع بعد أن تفشى الوباء وسجل 14000 إصابة واكثر من 150 حالة وفاة . وقعت غالبيّة الإصابات في القدس المحتلّة وفي الأحياء اليهودية المتدينة المكتظة والليكودية الولاء. أمام هذه الحالة، ولدت حكومة الوحدة والطوارئ القائمة على ائتلاف زعيم تكتل الليكود بنيامين نتنياهو وزعيم حزب "أزرق أبيض" بني غانتس ليتقاسما السلطة مداورة بحيث يتولى نتنياهو رئاسة الحكومة لمدة 18 شهراً ويتولى غانتس بعدها الرئاسة لفترة موازية. شكلت الصفقة "بوليصة تأمين" لنتنياهو. فهي مكنته من البقاء في المنصب الاول في البلاد رغم التهم الموجهة ضده. وضعت الصحافة الإسرائيلية الاتفاق بأنه "نصر لنتنياهو وخسارة ل غانتس " خرج نتنياهو من الصفقة ليؤكد كونه سيد الألاعيب والمناورات. هو شعبوي، ديماغوجي، ويتقن مخاطبة الجماهير ومغازلة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة