الخميس - 03 كانون الأول 2020
بيروت 19 °

إعلان

على مريض السكري الصائم الالتزام بهذه التعليمات في رمضان

المصدر: "النهار"
كارين اليان
كارين اليان
على مريض السكري الصائم الالتزام بهذه التعليمات في رمضان
على مريض السكري الصائم الالتزام بهذه التعليمات في رمضان
A+ A-

من الناحية الطبية، لا يحبّذ صيام مريض السكري، لما لذلك من تأثير على توازن معدل السكر في جسمه، خصوصاً إذا كان يخضع لعلاج خاص لحالته. فعلى الرغم من فوائد الصيام العديدة للجسم في الحالات العادية، ثمة مخاطر لا يمكن الاستهانة بها في ما يتعلق بمرضى السكري الذين يعتبرون من الحالات المستثناة. أما في حال سمح الطبيب لمريض السكري بالصيام إذا كانت حالته تأذن بذلك، فثمة شروط وإجراءات لا بد من اتخاذها في النمط الغذائي تجنباً لأية مخاطر بحسب اختصاصية التغذية جويل فرحة.

تكثر الدراسات التي تناولت موضوع السكري والتداعيات الصحية للصيام على صحة المريض سواء كان مصاباً بالسكري من النوع الأول أو من النوع الثاني. وبحسب فرحة، تزيد معدلات السكري من النوع الثاني بشكل خاص بين شعوب جنوب آسيا وأولئك الذين هم من أصول أفريقية. وبالنسبة إلى الأشخاص الذين يصومون في شهر رمضان المبارك، يرتفع خطر التعرض إلى جفاف السوائل في الجسم وهبوط السكر في الدم، خصوصاً في حال حلول شهر الصيام في فصلي الربيع أو الصيف، حيث ترتفع معدلات الحرارة ويطول النهار أكثر .

يسمح لمرضى السكري بالامتناع عن الصيام في شهر رمضان المبارك، لكن كون الصيام يعني الكثير لهم ويصر بعضهم عليه رغم ظروفهم الصحية، يعتبر قرار الصيام فردياً في هذه الحالة ولا يمكن التعميم. لكن في كل الحالات لا بد من التشديد على أهمية استشارة الطبيب أولاً للتأكد مما إذا كانت حالته تسمح بذلك والحصول على كافة التعليمات الطبية اللازمة".

ثمة استثناءات طبية دائماً لا بد من أخذها بالاعتبار. ويضاف إلى موضوع السكري بحسب فرحة انتشار وباء كورونا الذي يعتبر من الحالات التي تعفى من الصيام. في كل الحالات من المهم استشارة الطبيب أولاً في حال اتخذ قرار الصيام قبل القيام بهذه الخطوة لاعبتار أن السكري له تداعيات صحية عديدة في حال الصيام.

تداعيات الصيام على مريض السكري

-إذا كان مريض السكري يعاني مشكلات في النظر نتيجة السكري أو غيره من المضاعفات كمشكلات الكلى أو القلب، يزيد خطر تطور هذه المضاعفات وازديادها سوءاً بشكل ملحوظ لدى الصيام، ما يستدعي تجنبه في هذه الحالة.

-إذا كان المريض يخضع للعلاج بالأنسولين أو أنه يتبع علاجاً معيناً، من الضروري أن يعرف أن احتمال تعرضه لهبوط في معدل السكر يزيد نتيجة الصيام . وبالتالي في حال الشعور بهبوط معدل السكر في الدم، من الضروري وقف الصيام وتناول مشروبات غنية بالسكر تليها نشويات لتجنب مضاعفات هذه الحالة. كما ينصح باستشارة الطبيب عندها.

-يمكن ان يتعرض المريض إلى ارتفاع حاد في معدلات السكر في شهر نتيجة الامتناع عن تناول الأدوية أو في حال تراجع معدل النشاط الجسدي مقارنةً بالنمط المعتاد. ففي حال التعرض إلى هذه الحالة المعروفة بالـ Diabetic Ketoacidosis قد يستدعي ذلك الخضوع إلى علاج في المستشفى.في حال اتخاذ قرار الصيام...التزم بهذه الخطوات

في حال سمح الطبيب بالصيام لمريض السكري، من الضروري أن يلتزم بخطوات أساسية لتجنب أية مخاطر أو مضاعفات يمكن أن تنتج عن الصيام في مثل حالته:

-في حال اتباع العلاج بالأنسولين من المفترض تخفيض الجرعة قبل بدء الصيام بناء على تعليمات الطبيب.

-قد تكون ثمة حاجة إلى تغيير نوع علاج الأنسولين المتبع أيضاً.

-لا ينصح بجرعات الأنسولين المختلطة مسبقاً في الصيام.

-قبل بدء الصيام يجب التركيز على الأطعمة بطيئة الامتصاص أي تلك التي يكون مؤشر السكر فيها منخفضاً. وبالتالي من المهم التركيز في هذه المرحلة على الأرز البسمتي في الوجبة والخضر والفاكهة.

-يجب الحرص على فحص معدل السكر في الدم أكثر من العادة خلال النهار في هذا الشهر.

-في موعد الإفطار يجب تناول كميات صغيرة من الطعام وتجبنب الاطعمة الدسمة والحلويات

-من المهم الحرص بشكل خاص على وجبة السحور وعلى تناول وجبة مباشرةً قبل موعد الإمساك وبداية الصيام

-بعد انتهاء الصيام وفي موعد الإفطار يجب الإكثار من تناول المشروبات الخالية من السكر وتلك الخالية من الكافيين تجنباً لجفاف السوائل في الجسم.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم