الجمعة - 23 نيسان 2021
بيروت 21 °

إعلان

ألا يستحق الانهيار حواراً انقاذياً جدياً؟

روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
ألا يستحق الانهيار حواراً انقاذياً جدياً؟
ألا يستحق الانهيار حواراً انقاذياً جدياً؟
A+ A-
يظهر اللبنانيون جزعا كبيرا ليس على خلفية انهيار الليرة اللبنانية واختفاء ودائعهم فحسب بل لان البلد في سقوط حر من دون اي امل لا بزعماء او رجال دولة حقيقيين يمكن ان يحيكوا شبكة امان تقي البلد ما يمكن ان يواجهه ولا بمسؤولين فعليين يتولون زمام الامور او حكومة مسؤولة وكفؤة تضطلع بما يتوجب عليها القيام به. يبدي ديبلوماسيون بعيدا من الاعلام ذهولهم من الخفة التي يتعامل بها السياسيون مع الواقع الانهياري المخيف للبلد في ظل محاولات تسجيل نقاط بين الافرقاء السياسيين والكتل النيابية كما اظهرت جلسة مجلس النواب. فمع ان الانتخابات لن تجري غدا وهناك متغيرات جسيمة ستطرأ مع المزيد من الانهيار على المستويين الاقتصادي والاجتماعي فان الاداء النيابي لا يرقى ولو بنسبة ضئيلة الى مستوى الازمة. وذلك فيما يخشى ان الحكومة اظهرت انها ضائعة بحيث لا يعرف اعضاؤها اذا كانت انتقالية او حكومة يمكن ان تتخذ قرارات في حضرة النواب او الكتل التي سمت الوزراء والذين لا يمكنهم الخروج من عباءة هذه الكتل او سطوتها. ولذلك يخشى ان الحكومة اظهرت في مثولها للمرة الاولى امام المجلس انها غير مؤهلة فعلا لقيادة هذه المرحلة اكثر من اي وقت مضى ايا تكن كفاءات او قدرات بعض الوزراء لعدم قدرتها على التموضع في اي موقع تقريري حاسم. وهو ما سيناسب القوى السياسية التي توجه رسالة الى...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم