الأربعاء - 28 تشرين الأول 2020
بيروت 28 °

إعلان

مدوِّنة الموضة Fashion Pirate تكشف روتين عنايتها بالبشرة

المصدر: "النهار"
نانسي بحمد
نانسي بحمد
مدوِّنة الموضة Fashion Pirate تكشف روتين عنايتها بالبشرة
مدوِّنة الموضة Fashion Pirate تكشف روتين عنايتها بالبشرة
A+ A-

اشتهرت العديد من النساء الطموحات على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب نجاحهن في إرسال رسالات معبّرة وسعيهنّ وراء أهداف سامية خطفت قلوب الكثيرين وجذبت الملايين ليتابعوا صفحاتهنّ على إنستغرام. من هذه المدونات الشهيرات، زينب الحلو المعروفة بـ Fashion Pirate التي استطاعت ترك بصمة في عالم الموضة وذلك لإبداعها في تجسيد "الموضة" والـ"Street Style" بطريقة كلاسيكية وعصريّة لفتت الأنظار.

وفي مقابلة لـ"النهار" مع المدونة التي يتابعها اليوم أكثر من مليون شخص على إنستغرام، استطعنا التعرّف أكثر إلى شخصيتها الرقيقة والمرأة القوية والطموحة والأمّ الحنونة والناجحة التي بداخلها.

1- من هي Fashion Pirate؟ أخبرينا قليلاً عن نفسك

إسمي زينب الحلو، درست في جامعة Central Saint Martins، ثم انتقلت لأنال دراساتي العليا، فنلت شهادة ماستر في الـ Marketing وشهادة أخرى في International Business And Management على أمل التوجه لمساعدة عائلتي في عملها الخاص، ولكن قدري وجهّني كي أبدأ عملي الخاص، إذ عملت في شركة ديور في قطاع الإعلانات لمدة خمس سنوات قبل افتتاح موقعي الخاص والعمل على صفحتي الرسمية في إنستغرام.

عملت كثيراً كي أحقق هذا النجاح على منصّة Fashion Pirate عام 2014، التي كانت مُخصّصة لبيع أزياء من علامات فاخرة. في الوقت نفسه، كنت أعمل على صفحتي في إنستغرام التي كانت منصّة للترويج لأزياء الستريت ستايل الفاخرة. 

2- أخبرينا قليلاً عن تفاصيل مسيرتك المهنية

لطالما أحببت الكتابة والتدوين، كنت أستيقظ كل يوم باكراً وأدون كل ما يجول في فكري. كما أنني اعتدت السفر كثيراً، وكنت أكتب على متن الطائرة حتى، ما ألهمني وحفّزني على العمل الدؤوب من أجل نجاح عملي الخاص. لاقت مدوناتي المتعلقة بالسفر الكثير من الترحيب، وحبي للموضة التي اعتنقت الكتابة عنها تدريجياً حفّز إصراري على تحقيق هذا الهدف الذي أمسى اليوم روتيناً لا أتخلّى عنه. في ذلك الحين، كنت ما زلت أعمل في شركات خاصّة، حتى قرّرت التخلي عن هذا العمل والتركيز على ما أرغب به.

3- ماذا عن زواجك؟

تكلّل زواجي بقصّة حب تشبه قصص الأميرات، وذلك عندما التقيت بزوجي وأعز أصدقائي عام 2016. فاجأني عندما طلب مني الزواج، وانتهت هذه القصة الرائعة بزواج بعد عام من التعارف في برشلونة. أنا سعيدة جداً بهذا القرار الذي اتخذته، خصوصاً بعد قدوم طفلنا الصغير الذي يبلغ من العمر سبعة أشهر. هذا الملاك الصغير أضفى الحب والبهجة على حياتي، وما عساني سوى أن أمتنّ لما أهداني إياه الله.

4- ما هو التونر أو المطهّر للبشرة المفضّل لديكِ؟ وما هو الـGo-To Look المفضّل لديك؟

عدد قليل من هذا المستحضر يناسب بشرتي. أستخدم عادةً التونر من Bioderma، كما أنني أحب كثيراً التونر من علامة ديور إذ يساعدني في إزالة المكياج بسهولة ويطهّر البشرة في الوقت نفسه.

بالنسبة للمكياج، أنا سريعة جداً في تطبيق المكياج، وأضع دوماً الأيلاينر والماسكارا، كما أنني لا أستغني عن أحمر الشفاه والفاوندايشن.

5- كيف وجدت شعور الأمومة؟ وكيف تنسقين بين عملك والاهتمام بعائلتك؟

إنه حقاً شعور رائع. لم أصدق من قبل المقولة التي تقول: "لن تعرفي شعور أن تكوني أمّاً حتى تجربيه"، ولكنني اليوم أؤمن بها كثيراً. هذا الطفل الصغير الذي ملأ حياتي سعادة، يجعلني كل يوم أفكر في تحسين نفسي وأريد أن أكون دوماً أفضل كي أجعل ابني فخوراً بي. أنا أيضاً ممتنة لوالدتي كثيراً لكل ما قدّمته لي وأنا أعرف قيمتها أكثر اليوم".

بالنسبة للتنسيق بين عائلتي وعملي، فهذا بسيط جديد، التخطيط! هذه الخطوة أساسية جداً، ولم أكن مخططة ناجحة من قبل، ولكن مع تواجد Luca في حياتي فأنا مجبورة على ذلك. التخطيط ساعدني على الاعتياد على روتين منظم ومع ذلك أشعر أحياناً بحاجة لوقت أكثر في اليوم، ولكن زوجي هو مصدر دعم كبير لي في حياتي وعملي".

6-  ماذا نجد في حقيبة المكياج التي ترافق Fashion Pirate في سفرها؟

لا أحب أخذ الكثير من الأغراض معي خلال سفري. في حقيبة المكياج الصغير تجدون كريم الأساس، الأيلاينر، ماسكارا، بلسم الشفاه والكونتور.



7- ما هي القصة وراء اسم Fashion Pirate؟ 

في الحقيقة هنالك قصة طريفة وراء هذه التسمية، إذ في حفلة ما ارتديت زيّاً أنيقاً ووضعت الـEye Patch، وفي الليلة نفسها قمت بإجراء عملية جراحية لعيني. فبدوت كقرصانة أنيقة، من هنا رغبت أن أحافظ على هذا اللقب واستكمال مسيرتي المهنية كـ Fashion Pirate.

8- إذا كان لمنصّتك مهمة معيّنة، فماذا ستكون؟

لا تدع أي شخص يخبرك أنه لا يمكنك فعل ذلك. الشخص الوحيد الذي يوقفك عن النجاح هو أنت. ركز على نفسك. أنت المنافس الوحيد لنفسك، فالفرص لا حدود لها".





الكلمات الدالة