الأربعاء - 21 تشرين الأول 2020
بيروت 27 °

إعلان

مستحقّات موظّفي المدارس الخاصة مهددة... "الكارثة آتية"

المصدر: "النهار"
بتول بزي
بتول بزي
Bookmark
مستحقّات موظّفي المدارس الخاصة مهددة... "الكارثة آتية"
مستحقّات موظّفي المدارس الخاصة مهددة... "الكارثة آتية"
A+ A-
تتوالى أزمات القطاع التربوي في لبنان منذ انقطاع التعليم لفترة وجيزة خلال انتفاضة 17 تشرين الأول، وصولاً إلى الإقفال التامّ جرّاء تفشي فيروس كورونا. سيحلّ الشهر الأول لتعطيل المدارس، ومصير العام الدراسي لا يزال في مهبّ الريح. الأزمة التي تفاقمت اليوم، دقّت جيوب الموظفين في المدارس الخاصة مع حلول نهاية الشهر وانتظار تقاضي رواتبهم."ضربة كتير بشعة". موقف يختصر حال معلمي ومعلمات مدارس "السان جورج" في لبنان أمس. الكادر التعليمي الذي واظب على التعليم اليومي للطلاب من بُعد، لم يكن يتوقّع أنّه سيتقاضى 35 في المئة فقط من راتبه. الموظفون يجهلون حقيقة ما حصل، والمشهد لا يزال ضبابيّاً لديهم بفعل حالة الغضب التي تركها قرار القطع المفاجئ. حادثة "السان جورج"، والتي أثارت بلبلة عبر صفحات التواصل الاجتماعي، ليست الوحيدة في المدارس الخاصة. الأمر ذاته تكرّر في مدارس أخرى، لكن بنسبٍ متفاوتة. وهذا ما يعيد إلى الواجهة الإشكالية حول مصير مستحقات الموظفين في المدارس في ظلّ استمرار الاقفال القسري. "النهار" استطلعت أحوال عدد من المدارس الخاصة."السان جورج": الحقّ محفوظيُجمع معلمو "السان جورج" – الحدث على سؤال موحّد: "ألَم تكن باستطاعة الإدارة تحمّل ضغط إضافي لشهر واحد؟ "نعم، طبعاً، شهر واثنان وثلاثة"، يجيب مصدر في المدرسة. للمؤسسة ثلاثة فروع في لبنان، طال الاقتطاع جميع موظفيها، وتشير المعلومات إلى أنّ رئيس مجلس الإدارة راغب علامة دفع رواتب الموظفين من نفقته الخاصة وليس من ميزانية المؤسسة. بفعل البلبلة التي أحدثها قرار القطع، بات يُحكى اليوم عن قرار إداري عمّم على الأساتذة بتعليق التعليم الإلكتروني لمن لا يودّ متابعته منهم، ومن لم يعد باستطاعه دفع كلفة تشريج خدمات الإنترنت. في المقابل، يوضح المصدر أنّ "التعليم من بُعد لديهم ليس بالأمر المعقد ولا يتطلب وقتاً من المعلمين، باستثناء صفوف الشهادات الرسمية، إلّا أنّ عمل المراحل المتبقية يقتصر على توزيع الفروض على الشبكة الإلكترونية كل يوم بفترة لا تتجاوز الساعتين".لم يكن يتوقّع المعلمون الاقتطاع من راتبهم لشهر آذار، لأنّ الأمور كانت تسير بطبيعتها منذ اليوم الأول للإقفال، ولم يأتِ أحد على...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة