الجمعة - 18 أيلول 2020
بيروت 30 °

كورونا أم التهاب رئوي؟... وفاة مصرية تشعل حرباً كلامية بين أسرتها ووزاة الصحة (مستندات)

المصدر: "النهار"
عبدالمنعم فهمي
كورونا أم التهاب رئوي؟... وفاة مصرية تشعل حرباً كلامية بين أسرتها ووزاة الصحة (مستندات)
كورونا أم التهاب رئوي؟... وفاة مصرية تشعل حرباً كلامية بين أسرتها ووزاة الصحة (مستندات)
A+ A-

أثارت حالة وفاة لسيدة مصرية في الثلاثينيات، عادت من السعودية، بعد إقامة 3 أسابيع هناك، حالة من الجدل في الشارع المصري حول حقيقة وفاتها، وهل ماتت بسبب كورونا أم الالتهاب الرئوي، خصوصاً أن الروايات كانت متضاربة حول هذا الأمر سواء بين أسرة الفتاة أو وزارة الصحة المصرية التي لم تدرج وفاة السيدة المصرية ضمن ضحايا كورونا، خلال بيانها الرسمي اليومي، وهو ما أثار اندهاش أسرتها التي تؤكد أن ابنتها ماتت متأثرة بالفيروس.

بدأت الواقعة بشعور سيدة ثلاثينية تدعى ياسمين عباس بأعراض تنفسية، منها ارتفاع في درجة الحرارة وآلام في الحلق لتُنقل إلى المستشفى، ثم تموت، حيث أكّد بعض أفراد أسرتها أنها توفيت من جراء كورونا، في حين أشارت وزارة الصحة ممثلة في المتحدث الرسمي لها الدكتور خالد مجاهد بالنفي، وأنها كانت لأعراض الالتهاب الرئوي.

مجاهد، حاول حسم الجدل حول هذا الأمر، حيث أوضح في تصريحات تلفزيونية أن ياسمين شعرت بأعراض تنفسية وارتفاع درجة الحرارة وآلام في الحلق وسعال وتم حجزها في أحد المستشفيات لمدة 6 أيام وجرى الحصول على مسحة منها وتبين أنها سلبية بعد التحليل.

وأضاف مجاهد أنه جرى تحويلها لوحدة العناية المركزة بمستشفى حميات إمبابة، وتم حجزها هناك، وحصلوا على مسحة أخرى منها لإجراء تحليل كورونا ووجدوا نتيجته سلبية أيضاً، وذلك يوم 27 أذار الحالي، مشيراً إلى أنه طبقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية حصلوا على عينة أخرى بعد يومين وتدهورت حالتها الصحية وقتها لأنها كانت تعاني التهاباً رئوياً شديداً ونقصاً حاداً في الأوكسيجين ووُضعت على جهاز تنفس اصطناعي.

مجاهد أضاف أيضاً أن نتيجة التحليل الثالث ظهرت سلبية لفيروس كورونا المستجد بعد وفاتها، مشدداً على أنها لم تكن تعاني كورونا ونتائج تحاليلها أثبتت 3 مرات أنها سلبية للفيروس، واستدل المتحدث الرسمي باسم الصحة برواية لشقيق المتوفاة تؤكد أنها كانت تعاني التهاباً رئوياً وليس كورونا.

من ناحيته، فجّر عم الشابة المتوفاة، مفاجأة بأن لديه مستنداً رسمياً يثبت إصابة ابنة شقيقه بفيروس كورونا، صادراً عن مستشفى عين شمس التخصصي.

وأشار عم المتوفاة إلى أن نتيجة تحليل مسحة الفيروس الأولى ظهرت سلبية بالفعل، حيث توجهت إلى أحد المستشفيات بالتهابات ضعيفة، لافتاً إلى أن الأطباء هناك شخّصوا حالتها بأنها تعاني التهاباً شعبياً.

وذكر أن حالتها ساءت مرة أخرى وتم توصيل أوكسيجين لها؛ بسبب عدم استطاعتها التنفس، قائلاً إنه لم يعرف بمرضها إلا بعد استنجادها به يوم الأحد الماضي.

وأشار إلى أنه مسح الفيديو الذي أعلن فيه عن إصابة ابنة أخيه بفيروس "كورونا"، كان بناء على نتيجة تقرير المستشفى التخصصي بجامعة عين شمس، بعد تدخل مجلس الوزراء لحل المشكلة، مشيراً إلى أنه جرى نقلها بعد ذلك إلى حميات إمبابة وهي بتقرير إيجابية كورونا ليدخلوها الاستقبال ويستدعوا الاستشاري الخاص بالعناية المركزة الذي تابع التقارير وأوصى بدخولها إلى العناية المركزة فوراً.

الكلمات الدالة