الأحد - 17 كانون الثاني 2021
بيروت 15 °

إعلان

مأساة أسرة الطبيب المصري ضحية كورونا... الابنة في الحجر ورفضُ استقبال الأم والابن

المصدر: "النهار"
عبدالمنعم فهمي
مأساة أسرة الطبيب المصري ضحية كورونا... الابنة في الحجر ورفضُ استقبال الأم والابن
مأساة أسرة الطبيب المصري ضحية كورونا... الابنة في الحجر ورفضُ استقبال الأم والابن
A+ A-

المصائب لا تأتي فرادى... هذا هو حال أسرة طبيب التحاليل المصري الذي تُوفي متأثراً بإصابته بفيروس كورونا، أمس الإثنين عن عمر ناهز الـ57 عاماً.

فبعد رحيله بساعات، جرى التأكد من أن ابنته إسراء تعاني الإصابة بالفيروس، وأخضعت للحجر الصحي.

وبعد ساعات، من وفاة والدها، واكتشاف إصابتها بالفيروس، شكت إسراء من أن مستشفى الحميات رفض إجراء تحاليل كورونا لوالدتها وأخيها محمد اللذين كانا يخالطانها ووالدها الراحل.

إسراء كتبت عبر حساب والدها على "فايسبوك"، أنه بعد ذهاب والدتها وأخيها محمد إلى مستشفى الحميات لإجراء تحاليل كورونا لأنهما كانا مخالطين لها ولوالدها، رفض إجراء التحاليل لهما بدعوى عدم ظهور أعراض عليها، قائلة "وهذا كان رد الجميل".

إسراء كتبت أيضاً رسالة مؤثرة، حول إصابتها بالمرض، قائلة: "أنا إسراء أحمد اللواح من محافظة بورسعيد، لم تمر ساعات قليلة على وفاة والدي الدكتور أحمد اللواح وها أنا الآن مصابة بفيروس كورونا اللعين... قدّر الله وما شاء فعل... إخوتي وأهلي وأصدقائي أطلب منكم الدعاء لي في محنتي هذه... فراق أبي وإصابتي بالكورونا... فلا تبخلوا عليّ بدعواتكم لي. أغيثوني إخوتي بالدعاء، وجزاكم الله خيراً... ربنا يرحمك يا غالي في جنة الخلد".

حساب الفقيد، تحوّل إلى ساحة عزاء ومدح لمآثره وأخلاقه العالية، حيث تم نقل عديد من الصور الخاصة به، وأيضاً، فيديوات من صلاة الجنازة.

كان الطبيب المصري أحمد اللواح قد فارق الحياة أمس الإثنين، على إثر تعرضه للإصابة بفيروس كورونا، الذي انتقل إليه خلال وجوده بمعمل التحاليل الخاص به في بورسعيد، حيث تم نقله إلى مستشفى الحجر الصحي بالإسماعيلية.

ودأب الطبيب المصري على نشر بوستات توعوية تحذيراً من فيروس كورونا، مقدّماً بعض الإرشادات التي تناقلها كثيرون قبل أن يدهمه الفيروس.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم