الإثنين - 18 كانون الثاني 2021
بيروت 14 °

إعلان

طائرة الحدود الشراعية... جولة تحدٍّ وتبادل رسائل انتهت بلا تصعيد

المصدر: "النهار"
ابراهيم بيرم
ابراهيم بيرم
Bookmark
طائرة الحدود الشراعية... جولة تحدٍّ وتبادل رسائل انتهت بلا تصعيد
طائرة الحدود الشراعية... جولة تحدٍّ وتبادل رسائل انتهت بلا تصعيد
A+ A-
فجأة، ومن دون أي مقدمات ميدانية أو تباشير سياسية، يظهر الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي أول من أمس، ليكشف أن الدفاعات الجوية للجيش أسقطت طائرة شراعية، اخترقت أجواء الكيان العبري قادمة من الجانب اللبناني، ويشفع الكشف باتهام "حزب الله" بوقوفه وراء هذا الفعل "الذي هو خرق لسيادة دولة إسرائيل".ويردف الكشف إياه ببيان ينطوي على أمرين:الأول: إبقاء الضوء على قدرات بلاده حيال "هجمات حزب الله"، واستطراداً تقديم ما حصل على أنه برهان على يقظتها لما يحيكه الحزب.الثاني: إطلاق تحذير واضح للحزب واستتباعاً للدولة اللبنانية من مغبة تكرار هذا الفعل، كونه انطلق من أرضها، قائلاً إن جيشه ينظر بخطورة إلى الحدث باعتباره "خرقاً لسيادة دولة إسرائيل".ووفق التعبير الذي استخدمه أدرعي في بيانه، بطبيعة الحال، ووفق ما كان متوقعاً سلفاً لدى الراصدين لما آل إليه الوضع على الجبهة بين لبنان والكيان الإسرائيلي، فإن الحزب لم يبادر إلى الرد على "الاتهام" الإسرائيلي لا نفياً ولا تأكيداً، وليس وفق مصادرعليمة في وارد الخروج عن صمته، حيال التطور، فهو قد أدرج منذ زمن في قاموسه تكتيكاً في إطار استراتيجية صراعه الطويل والمضني مع العقل العسكري الإسرائيلي وعنوانه العريض عدم إعطاء أي موقف أو رد يفيد العدو ويريحه ويساعده حاضراً ومستقبلاً.والتكتيك نفسه سبق أن استخدمه عندما أعلنت تل أبيب قبيل نحو عامين، اكتشاف أنفاق على الحدود أولها في أراضي الجهة اللبنانية، وآخرها على مساحة أمتار في داخل الأراضي المحتلة المحاذية للبنان.وسياسة الصمت والتجاهل استخدمها الحزب تجاه اتهامات عدة وردت من الجانب الإسرائيلي بحقه عن إقامة نقاط رصد...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم