الثلاثاء - 22 أيلول 2020
بيروت 29 °

روان بن حسين: لا أطلق على نفسي اسم فاشيونيستا بل مدوّنة موضة

المصدر: "النهار"
فاديا خزام الصليبي
روان بن حسين: لا أطلق على نفسي اسم فاشيونيستا بل مدوّنة موضة
روان بن حسين: لا أطلق على نفسي اسم فاشيونيستا بل مدوّنة موضة
A+ A-

روان بن حسين أو "بروك شيلدز الكويت" المدونة الكويتية، والمحررة في مجلة "فيلفيت"، لفتت الأنظار بعد أن نجحت في خسارة وزنها الزائد لتصبح عارضة أزياء تظهر في أهم المجلات في الوطن العربي مثل فوغ العربية، والوجه الإعلاني لأهم شركات مستحضرات التجميل والأزياء العالمية.

مدونة الموضة والأدب الكويتية روان بن حسين ذات الشهرة الكبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة انستغرام، ليست فقط مجرد وجه جميل، فقد درست القانون، وتزوّجت وأصبحت أما لإبنة.

ولدت روان بن حسين في مدينة الكويت، في 30 كانون الأول من عام 1996، لها ثلاثة شقيقات وأخ واحد، عاشت مع أسرتها معظم حياتها في بريطانيا، وتلقت تعليمها الجامعي في جامعة ويستمنستر في لندن، وحصلت منها على إجازة في الحقوق.

النهار قابلتها فكان هذا اللقاء الذي أرادته بعيدا عن حياتها الخاصة:

كيف بدأت رحلتك مع مواقع التواصل الاجتماعي؟

 اكتسبت الشهرة عندما بدأت أوثق بالصور رحلة التحول إلى فتاة رشيقة على حسابي الخاص على إنستغرام، بعد أن عانيت من الوزن الزائد، وبدأت بعرض الأزياء والملابس.

من دراسة القانون إلى الموضة، ما الذي جعلك تغيّرين مسارك؟

حقيقة لم أغيّر مساري والحمد لله أتممت دراستي في القانون وأفكر في الدراسات العليا وإن شاء الله ستكون خطوتي المقبلة. ومن الجميل أن يبرع المرء في مجالات شتى، وهذه هي المرأة العربية، قوية، متمكنة من أعمالها وشغوفة ولها تواجد قوي بساحات وميادين العمل.. لذلك لا أرى أن اهتمامي بالموضة واختياري لهذا المسار سيؤثر على حلمي ودراستي، صحيح أنه يستغرق وقتا ويتطلب طاقة وجهداً أكبر لكن مع ذلك أنا سعيدة لأن أكون طالبة القانون التي تناشد المرأة بجميع قضاياها وأن أكون مدونة الموضة و والشخصية المؤثرة.

ماذا حقق لك النجاح على مواقع التواصل الاجتماعي؟

الحقيقة العديد من الأمور مثل: أصبحت الوجه الإعلاني العربي للشركات العالمية لمستحضرات التجميل، مثل "لانكوم"، "مايبيلين"، "ماك" وغيرها، كما ظهرت مع الكثير من نجوم اليوتيوب مثل شعيب راشد في برنامج "سوار شعيب"، ومع فنانة المكياج "شارلوت تيلبوري" الحائزة على الدرع الذهبي من الملكة إليزابيث في قناة "فوغ العربية، كما حصلت على جائزة "غولد شاين" لكوني من أكثر مشاهير السوشال ميديا تأثيرا لعام 2017 .

ماذا يعني لك أن تكوني فاشينيستا؟

لا أطلق على نفسي هذا المسمى، وأفضّل مدونة موضة، ولكن كون اسمي اقترن بهذا المصطلح ومهما اختلفت التسميات، في النهاية أنا شخص متابَع من قبل الملايين. هذا أمر يعني لي الكثير ويُشعرني بالمسؤولية تجاه متابعيّ، وأنظر ملياً بالمحتوى الذي أقدمه لهم عبر صفحتي الخاصة، وأجده أمراً ممتعا ويشعرني بمحبتهم ويدفعني لأن أقدم المزيد لهم وكل ما يصب في مصلحتهم ويسعدهم. وكوني اعطيت مثال مشرق للمراه المستقله الناجحة في عمر صغير، تزايد عدد المتابعين حتى وصلت عائلتي الى ٤ مليون.

هل تعتبربن أنّ السوشال ميديا أصبحت أساسية في حياتنا اليومية؟

هي كل شيء، نعم هي اليوم كل شيء.. من مسمّاها شبكة تواصل أي حلقة الوصل التي تربطني بالمتابعين بأحبائي والنافذة التي أطل عليهم من خلالها.. هي الوسيلة التي تقرب المسافات بيننا ومن حول العالم، ولاننكر الدور الذي تلعبه الآن في سرعة نقل الخبر والأحداث العالمية التي تحدث، وبالتأكيد لا تلغي دور الإذاعة المرئية والمسموعة، لكن أصبحت جزءاً كبيراً منه ومكملة له.

أنت متزوجة من رجل الأعمال الليبي يوسف مقريف وأنجبت منه إبنة، وقد شاركت محبيك بصورتها، كيف توفقين بين اهتمامك بالموقع وبين طفلتك؟

كفتاة عربية عشت سابقا في بلد أوروبي أنا ألتزم بالكثير من العادات العربية، وإبنتي هي في قمة إهتماماتي، أرفض رفضاً قاطعاً تفضيل عملي على إبنتي وزوجي. وأنا حاليا أعيش وسط بيئتي في دبي.


ماذا تعني لك الموضة؟ و هل تتبعين اتجاهات الموضة أم تتبعين ما يليق بك؟

ما تعنيه تماماً لكل فتاة وامرأة، ومع ذلك أفضل اختيار ما يليق بي دائماً وبشكل جسمي أكثر من اتباع الموضة بحدّ ذاتها، فليست كل الاتجاهات تليق بجميع الفتيات، المهم أن اختار ما أحبه ويجعلني أجمل وأبدو بمظهر حسن، وأنا شخصية متصالحة مع جميع الألوان، لكن لي ذوقي ولمساتي الخاصة في كل قطعة أرتديها، وليس بالضرورة أن تكون قطعة من إحدى أفخم العلامات التجارية والبراندز، في كثير من الأحيان أرتدي قطعاً أشتريها من الأون لاين ومن المحال التجارية العادية. المهم أن تليق بمظهري وتلبي ذوقي.


 

الكلمات الدالة