الأحد - 27 أيلول 2020
بيروت 29 °

وتبقى ابتسامتهم بريق أمل في زمن الظلمة

المصدر: "النهار"
فريد بطيش
وتبقى ابتسامتهم بريق أمل في زمن الظلمة
وتبقى ابتسامتهم بريق أمل في زمن الظلمة
A+ A-

سلاحهم الحب، الكثير منه. فهو من أقوى وأسمى صفاتهم. يضفون عليه جرعةً من الأمل، كافية لشفاء الروح. أما الجسد، فعلاجه الدواء. دواء، عجزت حتى الساعة أعرق المختبرات الطبية حول العالم بالوصول إليه، لمحاربة داء كورونا الذي يجتاح الكرة الأرضيّة منذ أسابيع عدة. فيبقى الحلّ لديهم في الوقت الحالي إضفاء الابتسامة على وجه كلّ من يعاني من ذاك الداء، لعلّ العلاج يأتي قريبّا.

هم الذين يسيرون ليل نهار بين جدران المستشفى، غير آبهين بالوقت، الذي غالبًا ما يدهمهم ويسرق منهم لقمة يروون بها غليلهم. إنّهم أبطال هذا الزمن، ولهم ألف تحيّة. من أطبّاء، إلى ممرضّين وممرّضات، حتى تلامذة الطّب، طاقم بكامله يبحر كلّ يوم نحو المجهول منذ نحو الشهر، متصدّيًا لشتّى أنواع العواصف، مهما كانت قويّة. لأنّ الهدف واحد، الوصول إلى برّ الأمان، حاملين على أكفّهم الحبّ والأمل والدّواء، آملين أن يكون ذلك كافيًا للحدّ من انتشار الوباء، قبل فوات الأوان.

وفي المساء، تعود السفينة بهم إلى المرفأ، ليمضي كلٌّ إلى منزله وعائلته، حيث تكثر الأسئلة، وتقلّ الأجوبة. ماذا لو لم يتمّ السيطرة على الفيروس؟ ماذا لو نقلوا العدوى إلى محبّيهم وأهلهم؟ متى تكون الرحلة الأخيرة؟ وفي ظلّ هذا الجوّ من الخوف والبلبلة والحيرة، تبقى الوسادة لهم ملجأً، تتيح بالعقل بضع ساعات، ليستيقظ من بعدها مجدّدًا، ويخوض الحرب مرّة أخرى، مع باقي الجنود المتأهّبين منذ ساعات الفجر الأولى.

إنّهم بالفعل أبطال. ولكلّ بطل شعاع، يستمدّ قوّته من الأقارب والأحباء والغرباء والمرضى، ليضفي عليهم بالطمأنينة والفخر. لذلك حمايتهم واجبٌ، وبخاصّة في هذة الفترة العصيبة. لأن البطل، حينما تستنفد قواه، يضعف. والأبطال الحقيقيّون في هذا الزمن أقلّيّة يجب حمايتهم مهما كلّف الثمن.

وفي الغد، سيقفون من جديد، ليغلبوا العتمة، مهما كان عددهم قليلاً، ومهما تصدّى لهم الأعداء، لأنّ الواجب يدعوهم، وهم على أتمّ الاستعداد لتأديته. وحتّى لو كان الوقت يدهمهم، والفيروس يصطادهم، والحصول على علاج قريب يراودهم، ستبقى ابتسامتهم بريق أملفي زمن الظلمة، وسيذكرهم التاريخ كلّ يوم، لأنّهم وبالأدوات البسيطة المتاحة لهم، سمحوا للشمس أن تشرق على مريض جديد، وعائلةجديدة، ودواء جديد.