الأربعاء - 28 تشرين الأول 2020
بيروت 26 °

إعلان

خاص "النهار"- مبادرات رائعة وتكافل اجتماعي في النبطية... وسؤال عن الاعفاءات الضريبية (بالصور)

المصدر: النبطية- "النهار"
سمير صبّاغ
خاص "النهار"- مبادرات رائعة وتكافل اجتماعي في النبطية... وسؤال عن الاعفاءات الضريبية (بالصور)
خاص "النهار"- مبادرات رائعة وتكافل اجتماعي في النبطية... وسؤال عن الاعفاءات الضريبية (بالصور)
A+ A-

إذا كان الاقفال القسري ضرورة لضمان عدم انتشار فيروس "كورونا"، فما تعيشه البلاد من أزمة اقتصادية فاقمها الاقفال سيجعل العديد من العائلات "النبطانية" بلا عمل وبلا أموال في ظل دولة بالكاد تستطيع فرض "التعبئة العامة" علة مواطنيها، فهل من خطوات مدنية وأهلية وبلدية تساند الأهالي في محنتهم التي ستزداد مع الايام؟

"نحن وضعنا أنفسنا كخلية أزمة بتصرف الأهالي في مدينة النبطية، لكننا سعينا لتحويل كل المساعدات التي تصلنا للتجهيز الطبي حصراً"، بهذه العبارة علّق عضو المجلس البلدي صادق اسماعيل في اتصال مع "النهار" عند سؤاله عن اجراءات الدعم في ظل فرض الاقفال. ولفت الى أن "البلدية تحوّل كل قرش يصلها للحصول على تجهيزات طبية وأجهزة تنفس وغيرها من مستلزمات العمل الطبي فيما ازدادت الاعداد سيما وأن العديد من قوى المجتمع الاهلي في المدينة بدأت بمتابعة أوضاع الاهالي المحتاجين كسائقي التاكسي وغيرهم الذي يعملون باليومية وتحاول مدهم بكل ما يحتاجوه من ادوية ومساعدات عينية وغذائية كذلك النادي الحسيني".

وعند سؤاله عن ما إذا كانت البلدية ستبادر الى اجراء تخفيضات باشتراكات المولدات الكهربائية التي تديرها مباشرة، أجاب: "المجلس البلدي قرر دراسة كل ما يمكن أن يخفف عن المواطن من أعباء مالية وغيرها في ظل هذه الأزمة الصعبة التي تمرّ علينا جميعاً".

وفي زبدين بادرت البلدية بالتعاون مع "كشافة الرسالة الاسلامية" على توزيع مساعدات غذائية مباشرة للأهالي بحسب ما قاله رئيس البلدية محمد قبيسي "نحن يومياً نتواصل مع الخيرين لتأمين مساعدات غذائية لنقوم بتوزيعها لدعم صمود الاهالي في الحجر المنزلي طالما اننا فرضنا عليهم الاقفال التام"، مشدداً على ان "التوزيع يتم بعد تعقيم المنتجات التي يتم وضعها امام ابواب المنازل".

وشدد على ان "البلدية قامت ايضاً عبر مركزها بطبع كل الدروس التي يرسلها الاساتذة في مدرسة زبدين الرسمية ليتم ارسالها الى التلامذة سيما وأن أغلبهم لا يملكون الانترنت أو وسائل الاتصال الحديثة".

أما كفرصير فقامت خلية الازمة في ظل غياب المجلس البلدي بسلسلة من الاجراءات التطوعية بحسب ما افاد احد اعضائها رائف ضيا لـ"النهار" قائلاً: "اليوم وضعنا حواجز محبة لفحص حرارة المتنقلين وإعطائهم التوجيهات كما استطعنا حظر التجول لنسبة 2 في المئة، كما نجحنا عبر المتطوعين بوضع فريق دليفيري مجاني لايصال الأغراض للأهالي".

أما بالنسبة للمساعدات، فأكد أن "الخلية قامت بمسح اجتماعي للمسنين وحدّدت أدويتهم ليتم تأمينها مجاناً لهم كما وزعنا مساعدات مختلفة لكل أصحاب المحال المقفلة والأهالي المحتاجة لضمان بقائهم في منزلهم بعد فقدان مصدر رزقهم كذلك وزعنا على المطاعم والمؤسسات الغذائية سلة من المعقمات لاستخدامها (كفوف، مواد تعقيم وكمامات وغيرها)"، لافتاً الى أن "الخليّة تدرس مع خلية البلدة والجهات الرسمية امكانية اعفاء الاهالي من اشتراكات المولد الكهربائي هذا الشهر سيما وأن هذه المولدات تشغل من قبل جهاز العمل في البلدية".


ومن جهة أخرى، كانت المبادرة الفردية التي قام بها عدد من الشبان المتطوعين من قضاء النبطية مصدر ثقة اذ "بدأت بعربة وضعتها أمام باب محلي ليأخذ منها أي شخص ما يريد مجاناً فاذ بتنا نوزع عليها 400 ربطة خبز وبعض الخضر يومياً، فتوسعت هذه الفكرة مع بدئنا العمل مع عدد من الشبان لنقوم بتوزيع مساعدات عينية وغذائية الى مختلف قرى قضاء النبطية، حسب ما يتوفر لنا يومياً من الخيريين".

وشدّد على أنهم "يحاولون قدرالمستطاع تلبية كل الذين يتصلون بهم لتأمين ما يحتاجون له من غذاء لكن هذه الاتصالات باتت تفوق قدرتنا سيما لجهة المطالبة ببعض الادوية غالية الثمن لكننا مستمرون بدعم من الخيريين وأصحاب الايادي البيضاء".

كذلك بادر الحراك في كفررمان والنبطية الى اطلاق حملة "منكم ولكم" لدعم "الاسر المتعففة بما تيّسر من أصحاب النفوس الطيّبة من معونات مالية أو عينية غذائية للمساعدة في دعم هذه العائلات من خلال صندوق دعم اجتماعي يكون تحت اشراف الحراك على أن توّزع المساعدات التي نجمعها لاحقاً بالتنسيق مع بلدية كفررمان كون كل الأحزاب والقوى والجمعيات تبادر الى توزيع المساعدات، وهناك حاجة لتنسيق هذا التوزيع لتصل لأكبر قدر ممكن من الأهالي"، وفق ما أكده الناشط يوسف سلامة.

هذه عيّنة مما يقوم به المواطنون والبلديات والجمعيات والحراك، لكن هل ستبادر الدولة الى اعفاءات ضريبية او غيرها اذا ما طالت الازمة التي تستدعي الاقفال التام كما هو متوقع؟

الكلمات الدالة