الإثنين - 19 تشرين الأول 2020
بيروت 28 °

إعلان

الصين من احتواء "كورونا" إلى احتواء واشنطن؟

المصدر: "النهار"
جورج عيسى
Bookmark
الصين من احتواء "كورونا" إلى احتواء واشنطن؟
الصين من احتواء "كورونا" إلى احتواء واشنطن؟
A+ A-
تطرّق الملفّ إلى تمدّد وتراجع ميدان سيطرة مختلف السلالات التي حكمت الصين وإلى تعزيز أسطول الصينيّين البحريّ في القرن الخامس عشر وقيامهم برحلات استكشافية وصلت إلى أفريقيا. وسلّط الضوء على فنون الحرب في البلاد والتي كتب عنها العديد من الفلاسفة والجنرالات ومن بينهم الجنرال صن تزو الذي عاش في القرن السادس قبل الميلاد.للمفارقة، أجمعت التيّارات الفكريّة الصينيّة التي سادت وتمّ تطويرها بين القرنين السابع والثالث قبل الميلاد، كالطاويّة والكونفوشيّة، على أنّ أفضل طريق للانتصار في الحروب هو تجنّبها. بالنسبة إلى كونفوشيوس، كان الكونفوشيّ المثاليّ هو المتعلّم لا الجنديّ. لكن مع دخول سبع ممالك صينيّة في حروب مستمرّة أواخر القرن الخامس قبل الميلاد، أحاط الملوك أنفسهم بعدد من المستشارين العسكريّين مثل سه ما يانغ كينغ صاحب مؤلّف "أساليب الحرب" وصن بين صاحب مؤلّف "فنّ الحرب" الذي شكّل غالباً مصدر التباس مع كتاب "فنّ الحرب" لصن تزو الذي تأثّر بدوره على الأرجح بكتابات وو زيشو."ملاحقة العدوّ كظلّه"ثمّة تشابه واضح ولو نظريّاً بين طريقة تعامل الصين مع جائحة "كورونا" وطريقة استغلالها كأداة في الصراع مع الولايات المتّحدة، بطريقة تتناسب مع توصيات صن تزو. حضّ الأخير السياسيّ على التصرّف كالماء الذي يتّخذ شكل المكان الذي ينساب فيه ويلتفّ حول العوائق ويتكيّف مع المحيط من دون خسارة طبيعتها:"تعامل مع موقعك العسكريّ كالمياه. فالماء يتّخذ أيّ شكل من الأشكال، يتجنّب المرتفعات ويتّجه نحو المنخفضات. وكذلك صراعك مع العدوّ، فقد يتّخذ أيّ شكل من الأشكال (...) لذلك عليك أن تخوض الحرب من دون أن تلتزم بمنهج تقليديّ. فالماء ليس له شكل ثابت أو محدّد. إذا اتّبعت تحرّكات العدوّ وتغيّراته، فستجد حتماً طريقك إلى الفوز. وهذا ما نطلق عليه ملاحقة العدوّ كظلّه." (فنّ الحرب – الفصل السادس)في 11 آذار الحاليّ، أشار مستشار الأمن القوميّ الأميركيّ روبرت أوبراين إلى أنّ "تغطيّة الصين الأساسيّة" على موضوع انتشار...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة