الأربعاء - 02 كانون الأول 2020
بيروت 16 °

إعلان

جعجع: لإغلاق وإقفال البلاد بشكل كامل

جعجع: لإغلاق وإقفال البلاد بشكل كامل
جعجع: لإغلاق وإقفال البلاد بشكل كامل
A+ A-

أكّد رئيس حزب "القوّات اللبنانيّة" سمير جعجع أنه "إذا لم تقم الحكومة باتخاذ التدابير المطلوبة، وإذا ما وصلنا إلى ما برأينا نحن واصلون إليه، أي ازدياد عدد الإصابات بفيروس "كورونا" في لبنان بشكل كبير يفوق قدرة المستشفيات والطواقم والبنى التحتيّة الطبيّة على استيعابه وأصبح الناس يموتون في الطرقات، سنقاضي جزائياً رئيس الحكومة حسان دياب ووزير الصحّة العامة حمد حسن فنحن لدينا توكيلاً شعبياً عريضاً وبالتالي نحن مسؤولون وسنجد أنفسنا مضطرون على مقاضاتهما وذلك انطلاقاً من خطورة الوضع، فنحن لسنا في صدد الكلام عن الاقتصاد أو الماليّة أو الإدارة وإنما عن موضوع من الممكن ان يؤدي إلى موت مواطنين لبنانيين".

جعجع، وخلال إطلالة مباشرة من المقر العام للحزب في معراب، لفت إلى أني "أردت أن أكون واضحاً وصريحاً لأن هذه الأيام لا تحتمل اللغات السياسيّة والدبلوماسيّة والمحاباة باعتبار أن هناك لبنانيين من المفترض أن يبقوا على قيد الحياة إلا أنه إذا لم تتخذ التدابير اللازمة فسيلقون حتفهم لا سمح الله وهذا الأمر هو جريمة يحاكم عليها القانون".

وأوضح جعجع أين يجب أن تتجه جهود الحكومة، قائلاً: "مهما فعلنا فنحن لسنا بلداً باستطاعته اتخاذ استعدادات علاجيّة بشكل كاف نظراً لإمكانياتنا الماليّة وعدد المستشفيات لدينا وأمور عدّة أخرى، لذا أملنا الوحيد في أن نتمكن من اتخاذ تدابير وقائيّة من أجل تجنّب مضار هذا الوباء العالمي وهذا الكلام لا يعني أننا يجب ألا نتخذ تدابير علاجيّة على ما تقوم به وزارة الصحة الآن وهذا لا يعني أيضاً أننا يجب ألا نقوم بتزود المستشفيات الحكوميّة وغير الحكوميّة بكل الوسائل الممكنة من أجل علاج المرضى إلا أن عملنا الأساسي يجب أن ينكب على ألا يكون هناك مرضى لأنه وبالرغم من الإمكانيات الكبيرة التي تتمتّع بها الدولة الإيطاليّة فقد وصولوا الآن إلى مرحلة أصبحوا مضطرين فيها إلى الاختيار ما بين المرضى ومن يجب أن تتم معالجته ومن يجب أن يترك ليموت لأنهم بدأوا يعانون من نقص في أدوات التنفس والمستلزمات الطبيّة الأخرى، وقد وصلت الصين أيضاً إلى هذه المرحلة بالرغم من كل تقدمها وتطوّرها على المستوى الطبي وبالتالي يجب ألا نقوم بغش أنفسنا فمهما قمنا بالتحضيرات العلاجيّة التي يجب أن نقوم بها إلا أن التحضيرات الأساسيّة التي يجب أن ننجزها هو الاستباقية لعدم انتشار المرض فنحن قد قمنا بالخطأ الأول عبر تركنا لمعابر لبنان الحدوديّة البريّة والجويّة والبحريّة سائبة لمن يريد الدخول واعتمدنا على ما أسميناه "الحجر التلقائي" وهذه الغلطة سيحكم عليها التاريخ إلا أن المهم الآن ألا نرتكب خطأ آخر".

وتطرّق جعجع إلى الخطوات التي يجب على الحكومة القيام بها، قائلاً: "يجب على الحكومة وبشكل فوري أن تقوم بإغلاق وإقفال البلاد بشكل كامل وأنا أعني ما أقول فنحن إذا ما انتشر الوباء، لا سمح الله، بشكل كبير سنجد أناساً يموتون قبل الوصول إلى المستشفيات كما سنشهد لأناس يموتون مكدسين عند أبواب المستشفيات لسبب بسيط وهو أننا لا نملك المعدات الطبيّة ويحب أن نقول هذا الأمر للحكومة بهذا الوضوح، نحن لا نمتلك المعدات الطبيّة ومهما قمنا باستقدام المعدات الجديدة فهناك أمور لا يمكن التعويض عنها بأسبوعين فقط كما أننا لا نمتلك الأدوية والمستلزمات الطبيّة والطواقم الكافية من أجل معالجة كل المرضى في حال انتشر المرض بشكل كبير لا سمح الله، وهناك من يقولون إنه إذا ما وصلنا إلى 1000 إصابة في لبنان فالمستشفيات لن تتمكن من إستيعاب هذه الحالات إلا أنني أعتقد أنه إذا ما وصلنا إلى الرقم 500 فقط فنحن سنكون أمام مشكلة كبيرة وكبيرة جداً والمسؤوليّة في هذا الإطار قصوى باعتبار أنها مرتبطة بأرواح الناس".

وكرّر جعجع التشديد على أن "الحل الذي نملكه من أجل أن نتمكن من تخطي هذه المرحلة بأقل خسائر ممكنة وبشكل يمكننا من معالجة من يصاب هو الإقفال التام في البلاد ففي بعض الأوقات نحن بحاجة لإجراءات جريئة وجذريّة وعلينا أن نكون هجوميين أكثر من هذا المرض الهجومي ماذا وإلا سيسبقنا فعلى سبيل المثال في الأسابيع الثلاثة الماضية كان المرض يمشي بسرعة 100 فيما الحكومة وتدابيرها ووزارة الصحة كانوا يمشون بشرعة 10 أو 20 وأكبر دليل على ذلك أن المرض سبقنا ورأينا إلى أين وصل الآن وإذا ما استمرينا على هذا المنوال فسيسبقنا بأشواط وأشواط وسنجد أنفسنا مع أهلنا وهم يموتون ليس لسبب سوى أنهم لا يستطيعون دخول المستشفيات وليس لأن المرض بحد ذاته فتاك إلى هذا الحد".

واستطرد جعجع: "لقد طرح موضع الإقفال التام على وزير الصحة البارحة فما كانت منه إلا أن ردّ بأن هناك مياومين يعملون من أجل كسب قوتهم اليومي وإذا لم يعملوا لن يتمكنوا من العيش للنهار المقبل، إلا أن الإقفال التام هو فعلاً من أجل هؤلاء المياومين لأننا إذا ما تركنا الأمور تستمر بالشكل الذي هي عليه اليوم فهؤلاء هم أكثر المتضررين وأكثر نسبة من الذين لن يتمكنوا من دخول المستشفيات فالقضيّة ليست أنهم لن يتمكنوا من العمل لفترة معيّنة وإنما للأبد، فالخيار اليوم ليس ما بين إبقاء البلاد مفتوحة أو إقفالها على صحّة السلامة وإنما ما بين توفير الوقاية للناس مع الكثير من الوجع أو عدم توفير هذه الوقاية وبالتالي خطر موت مئات ومئات من اللبنانيين لسبب بسيط وهو أن طاقات المستشفيات والطواقم الطبيّة والمعدات الموجودة عنا لا تكفي في حال لا سمح الله انتشر المرض".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم