الخميس - 28 كانون الثاني 2021
بيروت 14 °

إعلان

61 إصابة في لبنان... مستشفى "الحريري" لم يعد المصدر الرسمي للحصيلة النهائية لمرضى كورونا في لبنان

المصدر: "النهار"
61 إصابة  في لبنان... مستشفى "الحريري" لم يعد المصدر الرسمي للحصيلة النهائية لمرضى كورونا في لبنان
61 إصابة في لبنان... مستشفى "الحريري" لم يعد المصدر الرسمي للحصيلة النهائية لمرضى كورونا في لبنان
A+ A-

في تطور لافت، ارتفع عدد حالات #كورونا في لبنان من 52 إلى 61 بحسب النتائج النهائية لمختلف المختبرات بالإضافة الى التقرير اليومي لمستشفى رفيق الحريري الجامعي. وكشف مدير عام مستشفى رفيق الحريري الجامعي الدكتور فراس الأبيض عبر "تويتر" أن "هذه الزيادة في الأرقام تعود إلى اعتماد مختبرات جامعية أخرى في بيروت، ومع ذلك أعتقد أن هذا الارتفاع يعكس واقع انتشار الفيروس وليس فقط قدرة تشخيص أفضل".

ويوضح مستشفى الحريري الجامعي أنه "بعد صدور بيان مستشفى الحريري الجامعي عن عدد الإصابات الذي بلغ 51 حالة بعد الإعلان عن 11 حالة جديدة بالأمس، وبما أن هناك مختبرات أخرى تُجري فحص كورونا، فهذه الإصابات الجديدة تعود الى نتائج مخبرية لمستشفيات أخرى وليس لمستشفى الحريري الجامعي. وبناء عليه، لن يكون مستشفى رفيق الحريري المصدر الرسمي الوحيد على مستوى لبنان لعدد الإصابات بالفيروس، وسيبقى المستشفى يصدر تقريره اليومي المتعلق بمرضاه الموجودين داخل المستشفى، في حين ستصدر وزارة الصحة تقريراً شاملاً للحصيلة النهائية في كل لبنان". 


.أما بالنسبة الى المختبرات الأخرى المعتمدة، فقد أعلنت وزارة الصحة اعتماد مختبرات جامعية جديدة اضافة الى مختبر مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي لفحص فيروس كورونا، وذلك بسبب اقتراب مختبر مستشفى الحريري من استنفاد قدرته الاستيعابية.

والمختبرات الجديدة هي:

_مختبر الجامعة الاميركية في بيروت

_مختبر مستشفى القديس جاورجيوس

_محتبر مستشفى رزق/ الجامعة اللبنانية - الأميركية

_مختبر Rodolphe Merieux في الجامعة اليسوعية/مستشفى اوتيل ديو

وأشارت الوزارة إلى أنه يتوجب على أي مستشفى آخر او مختبر خاص يرغب بالقيام بهذه التحاليل التقدم بطلب يدرس من لجنة متخصصة للحصول على موافقة الوزارة قبل المباشرة بذلك، وتحدّد التعرفة بـ 150 الف ليرة كحدّ أقصى.

وفق بيانات وزارة الصحة اللبنانية يبدو واضحاً الوتيرة التصاعدية للعدد الإصابات، وهذا ما يطرح جدياً مسألة فرض قيود على تحركات المواطنين كما جرى في دول عديدة وآخرها إيطاليا. 

برأي منظمة الصحة العالمية إن " إزدياد الحالات في لبنان ليس أمراً مستغرباً ومازال ضمن النمط الوبائي، والتدابير الحالية تهدف إلى احتوائه". وإن مكتب منظمة الصحة العالمية في لبنان ينفي نفياً قاطعاً ما تتناوله بعض وسائل الإعلام حول توقع ازدياد حالات الكورونا إلى 1000 خلال الـ 48 ساعة القادمة".





الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم