الإثنين - 08 آذار 2021
بيروت 19 °

إعلان

"على المقلب الآخر من الزمن" لنايلا رومانوس إيليا: وحي من رائعة دانتي

"على المقلب الآخر من الزمن" لنايلا رومانوس إيليا: وحي من رائعة دانتي
"على المقلب الآخر من الزمن" لنايلا رومانوس إيليا: وحي من رائعة دانتي
A+ A-

تُزاح الستارة عن "على المقلب الآخر من الزمن"، وهو عمل فني للمهندسة المعمارية والفنانة اللبنانية نايلا رومانوس إيليا، صمّمته خصّيصاً ليتوسط الساحة المجاورة لكنيسة مار الياس في ميناء الحصن (القنطاري)، وذلك نهار الأحد 15 آذار الجاري، الساعة 6:30 مساء.

صنعت الفنانة هيكليته من المعدن الصلب والاسمنت ويرتفع نحو تسعة أمتار، وقد استلهم من القصيدة الملحميّة الخالدة للكاتب الإيطالي دانتيه أليغييري "الكوميديا الإلهية".

هذا التركيب هو هبة لمدينة بيروت، حيث أرادت الفنانة من خلاله أن تحاكي أهلها وزوّارها.

يُذكر أنّ نايلا رومانوس إيليا، هي مهندسة معماريّة وفنّانة لبنانيّة، طالت إنجازاتها العديدة في هذا المجال مشاريع التّصميم الدّاخليّ والتّرميم والهندسة المعماريّة في لبنان.

هاجرت من بلدها الامّ خلال الحرب الاهليّة فانتقلت للعيش في باريس، ومنها الى لندن فهونغ كونغ وصولاً الى دبي. بفعل تنقّلها هذا، اختلطت نايلا بثقافات متنوّعة، وطوّرت اهتمامها بالفن.

خلال العامين 2011 و2012، تابعت العديد من ورش العمل الخاصّة بالنّحت ومنذ ذلك الحين، تعمل نايلا على النحت بشكل مستمر.

بفعل تأثّرها بعملها في الهندسة المعماريّة، تسلك مقاربة مميّزة في ما يخصّ النّحت، وتعتمد على حدسها في ذلك. وهي مدفوعة بالسّعي المستمر في البحث عن الهوية، تبدي نايلا اهتماماً كبيراً بالحضارة الفينيقيّة وتحديداً بالأبجدية الفينيقيّة، فتبتكر منحوتات مستوحاة من أشكال هذه الاحرف ومعانيها ورمزياتها. وفي هذا الاطار، شهد العامان الاخيران ابتكار مجموعات أخرى من الاعمال التي تتطرق الى أنواع مختلفة من الهوية والبحث في مسائل الذاكرة والاستدامة.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم