الثلاثاء - 29 أيلول 2020
بيروت 26 °

إعلان

"فايسبوك" يُطلق تصميماً جديداً لتطبيق ماسنجر

المصدر: "بيزنس إنسايدر"
"فايسبوك" يُطلق تصميماً جديداً لتطبيق ماسنجر
"فايسبوك" يُطلق تصميماً جديداً لتطبيق ماسنجر
A+ A-

يُحاول #فايسبوك تكرار النجاح الذي حققه في ميزة القصص على #إنستاغرام عن طريق إبراز الميزة في مقدمة أحد تطبيقاته الأخرى وهو #ماسنجر، حيث قرر موقع التواصل الاجتماعي إعادة تصميم تطبيقه المخصص للدردشة.

ووفقاً لموقع "بيزنس إنسايدر"، فقد بدأت إعادة التصميم الجديدة لتطبيق ماسنجر في الوصول إلى عدد من مستخدمي "فايسبوك" حول العالم. وتوضح لقطات الشاشة للتطبيق، والتي كشف عنها جيف هايغينز مدير وسائل التواصل الاجتماعي، أن أحد أهم التغييرات هو التركيز الإضافي على قصص "فايسبوك"، وهي الميزة التي يمكن للأصدقاء من خلالها مشاركة الصور ومقاطع الفيديو على مدار 24 ساعة.

وسيظهر ماسنجر قريباً بشكل أكثر تناسقًا، مع اختفاء علامة تبويب Discover، والتي تضم حاليًا مئات الآلاف من مواقع الدردشة الآلية التي يمكن لمستخدمي فايسبوك الاستفادة منها لطرح الأسئلة على الشركات وممارسة الألعاب وحتى التسوق من العلامات التجارية.


وبدلاً من ظهور القصص بشكل صغير فوق قائمة الأصدقاء، تحصل القصص على علامة تبويب خاصة بها في تطبيق ماسنجر الجديد.

ويراهن "فايسبوك" على أن إعطاء ميزة القصص التركيز اللازم بشكل أكبر، سيكون له تأثير مماثل عليه، وستحصل على نفس الشهرة والشعبية التي حصلت عليها عند إطلاقها على #انستغرام، إذ حققت ميزة القصص نجاحًا هائلاً عند إطلاقها في آب 2016، واعتبارًا من كانون الثاني الفائت، وصل عدد مستخدميها إلى 500 مليون مستخدم يوميًا.

وعلى الرغم من أن ميزة القصص كانت بمثابة ميزة كبيرة لـ"فايسبوك" وتطبيقاته المختلفة، إلا أن الشركة ليست صاحبة الفكرة، بل هي مستوحاة من تطبيق سناب شات.

ويبدو أن تحول تصميم ماسنجر هو خطة من "فايسبوك" لإرضاء المستخدمين وتقديم ما يحتاجون إليه، وتسليط الضوء على المزايا التي يحبها المستخدمون، وإخفاء الميزات التي لا يحبونها. فرغم رهان فايسبوك بشكل كبير على البوتات لتسهيل التواصل عند إطلاقها فى ماسنجر في العام 2016، إلا أنها كانت صعبة الاستخدام ومربكة للمستخدمين.

الكلمات الدالة