الإثنين - 30 تشرين الثاني 2020
بيروت 16 °

إعلان

ما حقيقة "انتشار فيروس كورونا المستجدّ في المدارس المصريّة"؟ FactCheck#

المصدر: "النهار"
هالة حمصي
هالة حمصي
ما حقيقة "انتشار فيروس كورونا المستجدّ في المدارس المصريّة"؟ FactCheck#
ما حقيقة "انتشار فيروس كورونا المستجدّ في المدارس المصريّة"؟ FactCheck#
A+ A-

صراخ، طالبات في هلع، وقد توقفت سيارة اسعاف على مقربة منهن. فيديو يتم تناقله عبر الواتساب ومختلف المنصات الاجتماعية، مع زعم ان له علاقة "بانتشار فيروس كورونا في المدارس المصرية"... "الى درجة حصول وفيات"، وفقا لما ارفق به. فيروس #كورونا، أم شيء آخر مختلف؟ FactCheck#

النتيجة: هذه المزاعم خاطئة، ولا علاقة لهذا الفيديو بـ"انتشار فيروس كورونا المستجد في المدارس المصرية". ويظهر البحث ان الفيديو قديم، بحيث نشر في كانون الاول 2019، وله علاقة بحادثة تعرض طالبات في مدرسة مصرية "لحالات اختناق وضيق في التنفس نتيجة استنشاق مادة للتطهير تم رشها في المدرسة".

"النّهار" دقّقت من أجلكم 

الوقائع: منذ أيام عدة، تكثف تناقل الفيديو على مختلف المنصات الاجتماعية، في يويتوب (هنا، هنا)، وتويتر (هنا، هنا، هنا، هنا)، وفيسبوك (هنا، هنا، هنا). وقد ارفق بمزاعم (من دون تدخل) مثل: "وباء كورونا ينتشر فى المدارس المصرية ويصير الرعب بين الطالبات!! والبعض يقول ان هناك وفيات؟"، و"وباء كورونا ينتشر فى المدارس المصرية لدرجة حدوث وفيات"، وايضا "عاجل وخطير. السادة أعضاء الحكومة الإنتقالية! أقفلوا المعابر البرية والبحرية والمطار أمام دخول المصريين وأى وافد إلى السودان من مصر وباء كورونا ينتشر فى المدارس المصرية لدرجة حدوث وفيات...".

التدقيق: 

-أولا باستخدام تقنية Invid، يظهر البحث فورا ان الفيديو سبق ان نشر (هنا، هنا) على حساب في يوتيوب في 4 كانون الاول 2019، بعنوان: "بنات الثانوي الفني اتسممت (شربين الدقهليه) 2019". وهذا يعني ان الفيديو قديم، بحيث نشر قبل اعلان انتشار فيروس المستجد في الصين في كانون الاول 2019. 

-مزيد من البحث باستخدام كلمات المفاتيح، والتاريخ المذكور 4 كانون الاول 2019... ويتبين ان مواقع اخبارية مصرية وعربية عدة (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا) نشرت يومذاك تقارير عن تعرّض طالبات في المدرسة الثانوية الفنية بنات بشربين لـ"حالات اختناق وإغماء نتيجة استنشاق مادة خاصة بالتطهير داخل المدرسة بالدقهلية". وهذه المادة "مبيد حشري وكلور رشت داخل مخزن بالمدرسة بعد العثور على قطة ميتة بداخله. وبمجرد أن استنشقت الطالبات الرائحة شعرن بالاختناق...".

ماذا عن انتشار فيروس كورونا؟ 

أصاب الفيروس أكثر من 82,580 ألف شخص، وأودى بأكثر من 2813 ضحية في العالم، وفق حصيلة جمّعتها وكالة فرانس برس من مصادر رسمية إلى حدود الساعة 7 ت.غ من يوم الخميس 27 شباط 2020. وقد سجلت الصين (دون احتساب هونغ كونغ وماكاو)، حيث ظهر الوباء نهاية كانون الأول 2019، 78,497 اصابة منها 2,747 وفاة. ورصدت 433 حالة اصابة جديدة خلال الـ24 ساعة الماضية. وفي بقية العالم، أحصيت 4,083 حالة بحلول الساعة 19,30 ت.غ من يوم الخميس، بينها 66 وفاة و863 اصابة جديدة.

في 14 شباط 2020، أعلنت وزارة الصحة المصرية تسجيل اول اصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد، هي الأولى في إفريقيا (وكالة فرانس برس، 14 شباط 2020). ولمزيد من الاطلاع، يمكن الضغط هنا، هنا، وهنا

النتيجة: الفيديو المتناقل لا علاقة له بـ"انتشار فيروس كورونا المستجد في المدارس المصرية"، وفقا للمزاعم. وقد اثبتنا لكم انه نشر في 4 كانون الاول 2019، على خلفية تعرض طالبات في مدرسة المدرسة الثانوية الفنية بنات بشربين "لحالات اختناق وضيق في التنفس نتيجة استنشاق مادة للتطهير تم رشها في المدرسة".



الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم