الأربعاء - 28 تشرين الأول 2020
بيروت 27 °

إعلان

مانشستر سيتي يقاتل الاتحاد القاري وعينه على لقبه المرموق

المصدر: "أ ف ب"
مانشستر سيتي يقاتل الاتحاد القاري وعينه على لقبه المرموق
مانشستر سيتي يقاتل الاتحاد القاري وعينه على لقبه المرموق
A+ A-

دخل #مانشستر_سيتي في معركة مفتوحة مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، بعدما استبعده سنتين لخروق في قواعد اللعب المالي النظيف، لكن حامل لقب الدوري الإنكليزي في آخر موسمين لا يزال يلهث وراء لقب دوري أبطال أوروبا ليدخل نادي المتوّجين بالمسابقة المرموقة.

يسافر الفريق الأزرق إلى أرض ريال مدريد الاسباني الاربعاء، مدركا ان اقصاءه من ثمن النهائي بعد مباراتي ذهاب وإياب، قد يكون بداية لغيابه سنتين عن البطولة القارية.

صُدم سيتي مطلع الشهر الحالي لإيقافه سنتين، بسبب مبالغته في الإعلان عن ايراداته الرعائية بين عامي 2012 و2016، وعدم تعاونه بعد إعادة التحقيق إثر تسريب رسائل الكترونية عبر مجلة "دير شبيغل" الألمانية.

لكن الفريق الإنكليزي يبدو شرساً في الدفاع عن حقوقه، وقد لجأ الى محكمة التحكيم الرياضية لنقض قرار اتحاد نيون.

في هذا الوقت، ينصرف لاعبو المدرب الاسباني بيب غوارديولا الى التفكير بمباراة ريال المتوج 13 مرة باللقب (رقم قياسي)، أملا في منح مالك أنفق الكثير لبناء تشكيلة تعج بالنجوم، لقبا قاريا مرموقا هو الاول في تاريخ النادي.

لا يزال سيتي في محاولته القارية التاسعة، منذ استحوذ على اسهمه الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس الوزراء وزير شؤون الرئاسة في الإمارات، يبحث عن ترك بصمة في الادوار الاقصائية في "تشامبيونز ليغ".

حتى قبل صفعة الايقاف الاخير، لم تكن جماهير سيتي متيّمة بدوري الابطال برغم المشاركة الموسمية المنتظمة.

اضطر النادي للجوء الى المؤثرين على وسائل التواصل الاجتماعي لبيع تذاكر دور المجموعات، فيما يرافق صفير المتفرجين نشيد دوري الابطال في ملعب "الاتحاد".

ارتفعت يافطات كُتب عليها "كارتيل يويفا (الاتحاد الاوروبي)" و"مافيا يويفا"، خلال مواجهة وست هام اللندني الاسبوع الماضي، وذلك ردا على قرار الاستبعاد.

ولم يحقق سيتي أفضل من بلوغ نصف النهائي في موسم 2016، عندما سقط أمام غريمه الاربعاء ريال مدريد.

ورغم إعادة كتابته تاريخ المسابقة المحلية، في ظل ملاحم الارجنتيني سيرخيو اغويرو، العاجي يحيى توريه والبلجيكي كيفن دي بروين وغيرهم، أخف فريق غوارديولا أمام عقبتين انكليزتين في ربع النهائي خلال الموسمين الماضيين.

يبدو التناقض كبيرا مع ريال مدريد نجم المسابقة على مرّ السنين، فيما يخضع سيتي دوما للضغوط في المراحل الاقصائية.

يصف غوارديولا ريال مدريد، غريمه السابق في الليغا الإسبانية، بـ"ملوك أوروبا"، فيما قال نجم هجومه الدولي رحيم سترلينغ لصحيفة "آس" الإسبانية الاسبوع الماضي: "لا يوجد أي تحد أفضل من ريال مدريد".

لكن مقابلة ريال مدريد تتيح لسيتي فرصة تغيير المعطيات والقليل من تاريخه المتواضع في المسابقة.

فبعد رحلة العاصمة الايبيرية، تنتظر فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان مواجهة صعبة في ملعب الاتحاد، حيث حاول غوارديولا ترسيخ ثقافة قتالية شرسة منحت الفريق هيمنة محلية في السنوات القليلة الماضية.

وفي ظل تحليق ليفربول هذا الموسم في الـ"بريمير ليغ"، يبدو سيتي الذي هيمن على البطولات المحلية الموسم الماضي على المحك، خصوصاً غوراديولا القادم لمنحه افضلية قارية.

وقال لاعب وسطه الفذ دي بروين "إذا لم نحرز اللقب سيقول الجميع أننا فاشلون على غرار المواسم الخمسة الاخيرة".

واللافت ان المتوجَين الوحيدَين بدوري الابطال في تشكيلة سيتي، هما الحارسان الاحتياطيان التشيلي كلاوديو برافو (برشلونة 2015) وسكوت كارسون (ليفربول 2005).

لا يمكن أن يكون الدافع أكبر للاعبي سيتي من هذا الموسم للرد على ايقاف الاتحاد الاوروبي، ولتتويج مسيرة بعض نجومه على غرار هدافه التاريخي أغويرو، دي بروين والاسباني الماهر دافيد سيلفا.

قال مدافع ليفربول السابق والمحلل الحالي جايمي كاراغر "لا أصدق انهم في المسابقة الان. ماذا سيحدث اذ توّج سيتي في نهاية الموسم؟ سيكون الاتحاد الاوروبي تواقا لفوز ريال مدريد على سيتي".

دافعٌ إضافي لكي يحرم سيتي الاتحاد الاوروبي من آمال مضمرة.

الكلمات الدالة