الخميس - 26 تشرين الثاني 2020
بيروت 19 °

إعلان

الأمم المتّحدة تدعو تركيا الى "توسيع نطاق استقبال" اللاجئين من سوريا

المصدر: "أ ف ب"
الأمم المتّحدة تدعو تركيا الى "توسيع نطاق استقبال" اللاجئين من سوريا
الأمم المتّحدة تدعو تركيا الى "توسيع نطاق استقبال" اللاجئين من سوريا
A+ A-

ناشدت #المفوضية_العليا_لشؤون_اللاجئين التابعة للأمم المتحدة #تركيا، الخميس، استقبال مزيد من اللاجئين مع فرار مئات الآلاف من شمال غرب #سوريا أمام هجوم قوات النظام السوري على آخر جيب تنتشر فيه فصائل جهادية ومعارضة.

وقال #فيليبو_غراندي، رئيس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، في بيان: "نحتاج إلى إنهاء القتال وطريق آمن للحفاظ على الأرواح".

وأضاف: "أناشد أيضًا الدول المجاورة، بما في ذلك تركيا، توسيع نطاق استقبال الواصلين، كي يتمكن من هم أكثر عرضة للخطر من الوصول إلى بر الأمان".

وقالت تركيا إنها غير مستعدة لفتح حدودها أمام موجة جديدة من اللاجئين، علما أنها تستقبل 3,6 ملايين لاجئ من سوريا.

وقال غراندي إن هناك "استنزافاً لقدرات" الدول المجاورة و"الدعم الشعبي" لديها وطلب المزيد من الدعم الدولي للحكومات التي تستقبل لاجئين.

تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن أكثر من 900 ألف شخص فروا من ديارهم أو من المخيمات التي يعيشون فيها في شمال غرب سوريا بسبب التصعيد الأخير، في ما يعد أكبر موجة نزوح منذ بدء النزاع قبل تسع سنوات.

وتوجه معظم النازحين إلى شمال محافظتي إدلب وحلب، حيث يواجهون ظروفا صعبة، لا سيما بسبب رداءة الطقس والصقيع.

وقال غراندي إن 80 في المئة من النازحين هم من النساء والأطفال. وشدد على أهمية توفير ممر آمن لإيصال المساعدات الإنسانية إليهم.

وأوضح غراندي أن لدى المفوضية مخزونات في المنطقة لتلبية الاحتياجات العاجلة لنحو 2,1 مليوني شخص، بما في ذلك خيام لإيواء 400 ألف شخص، مشيرًا إلى أن عدد المدنيين في المحافظة يقدر بنحو 4 ملايين.

وقال: "لا يمكن أن يدفع آلاف الأبرياء ثمن انقسام المجتمع الدولي الذي سيكون عجزه عن إيجاد حلّ لهذه الأزمة وصمة عار خطيرة على ضميرنا الجماعي الدولي".

ويقول المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومقره بريطانيا، إن أكثر من 400 مدني قتلوا منذ بدء الهجوم الذي تنفذه القوات السورية في كانون الاول، في حين يصل عدد قتلى النزاع إلى 380 ألفاً.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم