الإثنين - 28 أيلول 2020
بيروت 27 °

كيف تغيّر نظامك الغذائي من حيواني إلى نباتي؟

المصدر: "النهار"
ن.م.
كيف تغيّر نظامك الغذائي من حيواني إلى نباتي؟
كيف تغيّر نظامك الغذائي من حيواني إلى نباتي؟
A+ A-

نتخذ كأفراد قرارات سريعة في أوقات معينة، كتغيير نمط حياتنا أو نظامنا الغذائي دون إدراكنا أنّ هذه العملية تحتاج إلى الوقت والإصرار، ونتائجها تستغرق مدةً زمنية طويلة لكي يعتاد جسمنا على هذا التغيير. إلى ذلك، ليس من السهل التخلي عن طعامنا المفضل أو الحرمان منه دفعةً واحدةً. فما العمل في هذه الحالة؟ 

وبالرغم من كل هذه المخاوف، يمكننا تغيير عاداتنا الغذائية مع الالتزام ببعض التوجيهات التي أجمع عليها خبراء التغذية، بحسب موقع "WOMEN'S HEALTH"

ماذا تتناول؟ 

عند وضع قائمة الطعام الخاصة بك، اختر الفواكه والحبوب الكاملة، إضافة إلى الأطعمة النباتية التي تحتوي على البروتين كالعدس والمكسرات والبذور والتوفو وزبدة الجوز. 

هل تتخلى عن اللحوم الباردة؟ 

قدّم خبراء التغذية طرقاً متنوعة للانتقال من نظامك الغذائي إلى النظام النباتي، وفي أول نصائحهم: لن تصبح نباتياً بين ليلة وضحاها، بل هذا يتطلب القليل من الوقت، مشيرين إلى أفضل ثلاث طرق، هي: 

أولاً- ابدأ بالتخلي تدريجياً عن اللحوم، وبعد أسبوعين، توقف عن تناول اللحوم الحمراء، وبعد أسبوعين آخرين، تخلَّ عن الدواجن، ومن ثمّ الأسماك، ومنتجات الألبان. 

ثانياً- كُن نباتياً بدوام جزئي، أي تناول اللحوم ومشتقاتها ثلاثة أيام في الأسبوع، وتوقف عنها في الأيام المتبقية. وبعد أسابيع، قلل أيام تناول اللحوم في الأسبوع إلى مرتين ومن ثمّ مرة واحدة. 

ثالثاً- لا تحرم نفسك. إذا كنت موجوداً في عشاء أو حفلة ما، وتناولت قطعة من الجبن، لا بأس، بل حاول أنّ تتأقلم أثناء تغيير نظامك الغذائي من أجل التكيف معه بطريقة تدريجية. 

هل تستطيع إدخال الأطعمة غير البناتية إلى نظامك الغذائي؟ 

عند تنظيمك نظاماً غذائياً نباتياً خاصاً بك، لا يعني حرمان نفسك من الأطعمة التي تحبها. فعلى سبيل المثال: 

- إذا كنت من محبي تناول الزبادي على الإفطار، جرّب جوز الهند كخيار زبادي لا يحتوي على منتجات اللبن. 

- إذا كنت ترغب في تناول الجبن في وجباتك، اختر النوع النباتي. 

- إذا كنت تفضل اللحوم، فتعرف إلى بدائل اللحوم النباتية. 

إنّ الهدف من النظام النباتي هو الحصول على الخيارات بأقل عدد ممكن من المكونات المصنعة. 

ما هي الأطعمة التي ينصح بتجنبها؟ 

عند تغيير نظامك الغذائي وتناول المأكولات النباتية، لا يعني أنّك تستطيع اللجوء إلى الخيارات غير الصحية كالمقالي وغيرها. وذلك لأنّها لا تزود جسمك بالعناصر الغذائية التي يحتاج إليها وحتى بالطاقة الكافية للقيام بمهامك اليومية. 

انطلاقاً من هنا، عليك تناول الأطعمة الغذائية الآتية: البقوليات، والحبوب الكاملة، والمكسرات، والبذور، والدهون الصحية، لأنها تزود جسمك بطاقة أكبر وتحتاج إلى طاقة أقل لهضم الأطعمة النباتية مقابل البروتين الحيواني. 

هل مللت من الأطعمة البناتية؟ 

بعد فترة من اتباع النظام الغذائي النباتي، ستشعر بالملل من تناول الطعام نفسه من دون تنويع أو أي أفكار جديدة، يمكنك إضافتها إلى وجباتك. لذا، ينصح اختصاصيو التغذية باستخدام كتاب طبخ مختص في النظام النباتي أو وصفات طبخ موجودة على مواقع التواصل الاجتماعي، لأنّها تساعدك كثيراً في إضافة النكهات وإعداد الوجبات الغذائية اللذيذة. بالإضافة إلى ذلك، يمكنك إضافة مكونات جديدة صديقة للنباتات إلى نظامك الغذائي ربما لم تجربها من قبل، على غرار: الكومبو وزبدة الجوز والخميرة وغيرها العديد. 

كيف نحصل على الفيتامين ب12؟  

على الرغم من أن النظام الغذائي النباتي يتكون من جميع الفيتامينات والمعادن الأساسية، إلا أنه يفتقر إلى الكمية التي يحتاجها جسمك من الفيتامين "ب 12"، والذي يوجد في المنتجات الحيوانية مثل البيض واللحوم، ما قد يعرضك إلى ألم في المفاصل الشديد والاكتئاب، غير أنّ هذا الفيتامين يساعد في بناء خلايا الدم الحمراء. لذا، يوجد هذا الفيتامين في الحبوب والحليب المدعم بـ"ب 12" أو الخميرة الغذائية. 

هل اكتسبت وزناً زائداً؟ 

في الكثير من الأحيان، يلجأ كثيرون إلى اتباع نظام نباتي بهدف خسارة وزنهم، إلا أنّ ما يجب معرفته أنّ اتباع هذا النظام قد يؤدي إلى زيادة وزنك في الفترة الأولى. وذلك لأنّ جسمك يحتاج إلى المزيد من الوقت للتأقلم مع النظام الغذائي الجديد. لذا، لا تدخل نفسك في دائرة الإحباط والتوتر بل ركّز على تناول الوجبات الغذائية الصحية والغنية بالألياف إضافة إلى شرب كميات كافية من المياه. 

ومن الجدير ذكره، عند شعورك بالارهاق والتعب عند تغيير نمطك الغذائي، ينصح باستشارة خبير التغذية كي يرشدك بطريقة سليمة إلى النظام النباتي.  

الكلمات الدالة