الأربعاء - 21 نيسان 2021
بيروت 20 °

إعلان

هل تكفي لباقة الوزير لإصلاح العلاقات المخربة؟

روزانا بومنصف
روزانا بومنصف
Bookmark
هل تكفي لباقة الوزير لإصلاح العلاقات المخربة؟
هل تكفي لباقة الوزير لإصلاح العلاقات المخربة؟
A+ A-
بادر وزير الخارجية ناصيف حتي في مؤتمر "منظمة التعاون الاسلامي" الذي عقد في جدة بعد مؤتمر وزراء الخارجية العرب الذي عقد في القاهرة حول "صفقة القرن" وفي بداية كلمته الى توجيه "تحية شكر وتقدير للمملكة العربية السعودية الشقيقة بقيادة خادم الحرمين الشريفين على موقفها المبدئي والداعم دائماً وباستمرار للقضية الفلسطينية وعلى دورها الريادي في خدمة ودعم العمل العربي المشترك والعمل الاسلامي المشترك". يتمتع حتي بمهنية ديبلوماسية لا جدال حولها الا ان المقاربة الديبلوماسية التي لا تعود الى لباقة حتي فحسب في حكومة تحمل طابع اللون الواحد المعروف وقد اوكلت اليه تظهر ان لبنان يحاول التقرب من الدول العربية على الاقل من حيث المبدأ والشكل. تخفف هذه المقاربة الجديدة على الارجح من الاستفزاز الذي كان معتمدا ومقصودا لغايات مختلفة الا انه يخشى ان تغيير التعاطي الخليجي او العربي مع لبنان سينتظر امورا اكثر جوهرية تتصل بمدى صدقية هذه السياسة ودوامها خصوصا ان غالبية الدول التي تهتم بالوضع اللبناني انما باتت تعترف بان التجارب مع لبنان لا يجوز ان تقتصر على الاقوال بل يجب انتظار الافعال خصوصا في ظل مواقف لـ"حزب الله" سبق ان اتهمت المملكة السعودية بالتآمر مع الاميركيين في ما يسمى "صفقة القرن" او تحميل الدول الخليجية هذه المسؤولية ككل . فهذا ما دأبت عليه طهران منذ تسريب الانباء عن صفقة القرن نتيجة الصراع...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم