الإثنين - 21 أيلول 2020
بيروت 27 °

"لمن يسأل من أين يأتي الكورونا": إليكم حقيقة هذا الفيديو FactCheck#

المصدر: "النهار"
هالة حمصي
هالة حمصي
"لمن يسأل من أين يأتي الكورونا": إليكم حقيقة هذا الفيديو FactCheck#
"لمن يسأل من أين يأتي الكورونا": إليكم حقيقة هذا الفيديو FactCheck#
A+ A-

"لمن يسأل من اين يأتي الكورونا، شاهد الفيديو"، على ما جاء في المنشور. والفيديو تكثف تناقله عبر الواتساب ومنصات اخرى للتواصل الاجتماعي في اليومين الماضيين، و"هذه سوق التغذية في الصين"، وفقا لمزاعم أرفقت به. FactCheck#

النتيجة: هذه المزاعم خاطئة كليا. في واقع الامر، المشاهد في الفيديو لا علاقة لها بـ"سوق التغذية في الصين"، او بما ذكر "انه مصدر الكورونا"، بل التقطت في سوق لانغوان Pasar Langowan في إندونيسيا. والفيديو سبق ان نشر قبل اشهر عدة.   


"النّهار" دقّقت من أجلكم 

الوقائع: 4,41 دقائق... وتتخللها مشاهد من سوق مزدحمة، على ما يبدو، حيث عُرِضت جرذان وافاع وكلاب ووطاويط وغيرها من الحيوانات، مشوية او مذبوحة، للبيع. منذ 26 كانون الثاني 2020، تكثف تناقل الفيديو، على الواتساب ومنصات اخرى للتواصل الاجتماعي (هنا، هنا، هنا، هنا، هنا، هنا). وقد أُرفِق بهذه المزاعم (من دون تدخل): "سوق الغذاء في الصين، وأسباب انتشار فيروس كارونا..!"، و"لمن يسأل من اين يأتي الكورونا شاهد الفيديو. سوق التغذية في الصين"، و"يا من تسأل عن سبب فايروس كارونا، إليك مشاهد من سوق الغذاء في الصين سوق هوانان"، و"يأكلون كل شيء... يا من تسأل عن سبب فايروس كورونا، إليك مشاهد من سوق الغذاء في الصين".

يظهر البحث ايضا ان الفيديو ذاته يتم تناقله على صفحات وحسابات اجنبية (هنا، هنا، هنا، هنا)، بالمزاعم ذاتها (بالانكليزية والفرنسية ولغات اخرى): Coronavirus origin/Cause, market where it started in China اي مصدر فيروس الكورونا/ الاسباب، السوق الذي بدأ منه (الانتشار) في الصين... 

التدقيق: 

-اول دليل يستوجب التوقف عنده، خصوصا انه يُشاهد في أول الفيديو: عنوان صغير بالانكليزية: Pasar EXTREAM Langowan.

مزيد من الشرح. Pasar تعبير بالاندونيسية، للدلالة على سوق بالعربية. وLangowan لانغوان تقع في سولاوسي الشمالية، وهي احدى مقاطعات إندونيسيا، وفقا لموقع بريتانيكا. وبالتالي فإن العنوان يعني: سوق إكستريم لانغوان (اي سوق اللحوم الحيوانية الغريبة او غير العادية).   

-بحثا عن الفيديو باستخدام تقنية Invid، يقود البحث الى حساب نشر هذا الفيديو قبل اشهر عدة (هنا، 19 تموز 2020) مع شرح بالاندونيسية: Pasar EXTREME Langowan/ سوق إكستريم لانغوان- الطعام الشهي في العالم متاح فقط في سوق لانغوان. 

ووفقا لحساب آخر (هنا، 21 تموز 2019)، "تقع سوق لانغوان في واحدة من المناطق الواقعة في شمال سولاوسي. تقدم السوق مجموعة متنوعة من اللحوم غير العادية". كذلك، امكن ايجاد الفيديو هذا بالشرح ذاته، اي سوق لانغوان، على يوتيوب (هنا 26 ك2 2020)، قبل ان يتشارك فيه حساب Viral Food Crew في تويتر (هنا، 26 ك2 2020).  

- ملاحظة ضرورية: منذ انتشار فيروس كورونا المستجدّ في الصين، "تم تسليط الضوء على خطورة استهلاك الحيوانات البرية، خصوصا ان هذه الممارسة لا تزال منتشرة، وتشكل خطرا متزايدا على صحة الانسان، وفقا لعلماء" (هنا، النهار نقلا عن وكالة فرانس برس 26 ك2 2020).

في المعطيات، "على غرار المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة (سارس)، فان حيوانات برية تباع لأغراض الاستهلاك البشري وراء فيروس كورونا المستجد. غير ان الخبراء لم يتوصلوا بعد إلى خلاصات حول أصل الوباء. إلا أن السلطات الصحية الصينية تعتبر أن الحيوانات البرية التي تباع بطريقة غير قانونية في ووهان بوسط الصين، هي المسؤولة. وكانت السوق تعرض للبيع حيوانات حيّة متنوعة، بينها جرذان وجراذيم وعظايات عملاقة".

ونقلت وكالة فرانس برس عن بيتر دازاك، رئيس منظمة "إيكوهيلث ألاينس" غير الحكومية المتخصصة بالوقاية من الأمراض المعدية، ان "الاتجار بلحوم هذه الحيوانات، مع القضاء أيضا على مواطنها الطبيعية، يدفع إلى حصول احتكاك أكبر بين البشر والفيروسات التي تحملها هذه الحيوانات. ويمكن أن تنتشر بسرعة في العالم الموصول بشكل واسع". 

وفقا لوكالة فرانس برس، "استهلاك لحوم هذه الحيوانات ليس بالضرورة خطرا بذاته، لأن غالبية الفيروسات تضمحل بعد قتل الحيوان الحامل للفيروس. لكن العناصر المرضية يمكن أن تنتقل إلى البشر خلال القبض على الحيوان ونقله وذبحه، خصوصا في ظل ظروف النظافة السيئة، وفي غياب تجهيزات الحماية". 

النتيجة: الفيديو المتناقل لا علاقة له بالصين او بانتشار فيروس كورونا المستجد، وفقا للمزاعم، ذلك ان المشاهد التقطت في سوق لانغوان الاندونيسية (لبيع اللحوم غير العادية والحيوانات البرية). والفيديو ليس حديثا، اذ سبق ان نشر قبل اشهر عدة.

[email protected]


 


الكلمات الدالة