الثلاثاء - 26 كانون الثاني 2021
بيروت 12 °

إعلان

كولومبيا أحبطت محاولة لاغتيال زعيم سابق لـ"فارك"

المصدر: "أ ف ب"
كولومبيا أحبطت محاولة لاغتيال زعيم سابق لـ"فارك"
كولومبيا أحبطت محاولة لاغتيال زعيم سابق لـ"فارك"
A+ A-

أعلنت #كولومبيا، الاثنين، إحباط محاولة اغتيال استهدفت الزعيم السابق لتنظيم "#فارك" رودريغو لوندونو الاحد.

واتهمت السلطات عناصر قيادية سابقة تعارض اتفاق السلام الموقع عام 2016 لإنهاء نصف قرن من النزاع المسلح بمحاولة الاغتيال.

واشاد الرئيس إيفان دوكي، على تويتر، بـ"التحرك المشترك" بين الشرطة والنيابة العامة في مدينة ألكالا بإقليم فال دل كولا "لاحباط محاولة لاغتيال رودريغو لوندونو".

وحذر احد المخبرين السلطات من "هجوم وشيك" ضد لوندونو (60 عاما)، المعروف أيضا باسمه الحركي تيموشنكو، المقيم في احد بلدات فنلنديا بإقليم كويندو (وسط)، وفق ما صرح مدير الشرطة أوسكار اتيهورتا للصحافيين.

وأضاف أن الشرطة عززت أمن لوندونو ورصدت، السبت، في حاجز أمني بمنطقة مجاورة، دراجين اثنين تتطابق ملامحهما مع الوصف الذي قدمه المخبر.

وباقتراب الشرطة منهما، أطلق المشتبه فيهما النار من مسدسين، وقتلا في تبادل لإطلاق النار مع الأمن.

وقال مدير الشرطة إن المشتبه فيهما "كانا على مسافة كيلومتر واحد من مسكن" لوندونو.

وتم التعرف على أحد المشتبه فيهما، وهو مقاتل حارب 17 عاما في صفوف "فارك".

ووفق مدير الشرطة، ينتمي القتيلان إلى جماعة منشقة عن فارك يقودها هرنان داريو سالدارياغا، الملقب إل بايسا، الذي تزعم لأعوام فرقة النخبة في التنظيم المنحل.

وسالدارياغا هو أحد ثلاثة قادة شيوعيين أعلنوا إطلاق تمرد مسلح جديد في كولومبيا في 13 آب 2019، بقيادة الرجل الثاني والمفاوض خلال محادثات السلام سابقا إيفان ماركيز.

وطالب المتمردون السابقون الموقعون على اتفاق السلام مرات عدة، بضمانات أمنية بعد مقتل عشرات المقاتلين السابقين منذ 2016.

ووفق السلطات، أعدم هؤلاء على أيدي جماعات تنشط في مجال المخدرات أو حتى من طرف جماعات منشقة عن فارك أو أعضاء في تنظيم "جيش التحرير الوطني".

وقتل 77 محاربا سابقا عام 2019، وهو العدد الأكبر منذ توقيع اتفاق السلام، وفق الأمم المتحدة.

ولجأ ماركيز وسالدريغا إلى فنزويلا، وفق السلطات الكولومبية.

وأدى حلّ الجناح المسلح لفارك، الذي تحول اليوم حزبا سياسيا، ونزع سلاح الجزء الأكبر من عناصره البالغ عددهم 13 ألف شخص مدرجا لدى الأمم المتحدة، الى تراجع العنف في كولومبيا.

لكن جماعات مسلحة مستمرة في تحدي الدولة في مناطق نائية من البلاد، تأتي مواردها أساسا من تجارة المخدرات.

وكثيرا ما اعتبرت تلك المجموعات الإجرامية، التي تحاول السيطرة على أراض لزيادة المساحات المزروعة بنبتة الكوكا لصناعة الكوكايين، أن المقاتلين السابقين في "فارك" مصدر ازعاج لها.

وينتمي اليوم الى المجموعات المنشقة نحو 2300 مقاتل، بينهم متمردون يرفضون اتفاق السلام وغيرهم، بحسب معلومات الجيش الكولومبي.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم