الخميس - 29 تشرين الأول 2020
بيروت 26 °

إعلان

ضرب العثمانيون الفضّة أولاً ومن ثم الذهب باسم السلطان وماذا بعد؟

المصدر: "النهار"
روزيت فاضل
Bookmark
ضرب العثمانيون الفضّة أولاً ومن ثم الذهب باسم السلطان وماذا بعد؟
ضرب العثمانيون الفضّة أولاً ومن ثم الذهب باسم السلطان وماذا بعد؟
A+ A-
ما هي النقود العثمانية المتداولة في بيروت؟ سؤال يجيب عنه المؤرخ عصام شبارو في بحث يستفيض فيه في جزء خاص عن الدولة العثمانية (1615-1918) من "سلسلة المطوّل في تاريخ بيروت" (ص 756-765)، والأبرز أنه "كانت عملية ضرب النقود تجري في أماكن متعددة من السلطنة العثمانية، التي شملت قسماً واسعاً من أوروبا الشرقية وآسيا وإفريقيا". خارطة الطريق في وقفة تاريخية، شدد شبارو على انه " منذ مطلع القرن الثامن عشر الميلادي، وتحديداً في عهد السلطان أحمد الثالث (1703-1730) ولغاية آخر القرن، كانت النقود تضرب في العاصمة استنابول وأماكن متفرقة في أرجاء السلطنة العثمانية مثل: تفليس (تبليسي عاصمة جورجيا اليوم، يريفان، كنجه، تبريز، ديار بكر، مصر، طرابلس الغرب، تونس، والجزائر". مشيراً إلى أن "زمن السلطان مصطفى الثالث (1757-1774) ضربت النقود في حلب وبغداد، ما يعني أن بيروت، لم تكن مركزاً لسكّ النقود العثمانية التي كانت متداولة فيها، على غرار جميع المدن العربية والمدن غير العربية التابعة للحكم العثماني". وتناول شبارو عملية ضرب النقود "التي كانت تتم في قصر السلطان أو الباب العالي، اذ كان القصر يجمع كل الأشخاص والهيئات المكلفين بمساعدة السلطان في قيادة الجيش والشؤون العمرانية والإدارية وإصدار النقد، وكان يذكر على القطع "ضرب في استنبول، وكان يشرف على عملية ضرب النقود في المقاطعات البعيدة باشا عثماني يدفع مقابل الالتزام مبلغاً سنوياً للسلطان". الفضة...النقود الفضية، وفقاً لشبارو، "لعبت دوراً كبيراً في...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة