الثلاثاء - 26 كانون الثاني 2021
بيروت 17 °

إعلان

أوستراليا المشتعلة: ما حقيقة هذه الصور؟ وفيديو لكنغر يعانق منقذته؟ FactCheck#

المصدر: "النهار"
هالة حمصي
هالة حمصي
أوستراليا المشتعلة: ما حقيقة هذه الصور؟ وفيديو لكنغر يعانق منقذته؟ FactCheck#
أوستراليا المشتعلة: ما حقيقة هذه الصور؟ وفيديو لكنغر يعانق منقذته؟ FactCheck#
A+ A-

صور نار موجعة من أوستراليا. الحرائق المستعرة في الغابات ومختلف المناطق اصبحت من المواضيع الساخنة على مختلف منصات التواصل الاجتماعي. وفي زحمة الصور والمشاهد المتداولة، رصدنا صورا اعطيت شرحا خاطئا، او قديمة، او لا علاقة لها بالحرائق الحالية. وهناك ايضا واحدة هي نتيجة عمل فني بواسطة الفوتوشوب، اضافة الى فيديو عناق بين كنغر وسيدة. ما قصّته؟ FactCheck# 

"النهار" دققت من أجلكم 

1- صورة يتمّ تناقلها بكثافة، على صفحات وحسابات غربية خصوصا، مع زعم ان "الاقمار الاصطناعية التقطتها، وتظهر مواقع انتشار الحرائق في اوستراليا".  

 

ويقود البحث العكسي عن الصورة الى الفنان المصوّر انطوني هيرساي Anthony Hearsey، الذي نشر الصورة في صفحته في الفيسبوك في 5 كانون الثاني 2020، مع شرح اراد به ازالة كل المعلومات الخاطئة التي تنشر حول الصورة. وكتب: "هذا تصور ثلاثي الأبعاد للحرائق في أوستراليا، وليس صورة. وقد استخدمت فيه بيانات من موقع فيرمز التابع لوكالة الناسا NASA's FIRMS (بيانات الأقمار الاصطناعية المتعلقة بالحرائق) بين 5 كانون الاول 2019 و5 كانون الثاني 2020 (هنا). وهذه هي جميع المناطق التي تأثرت بحرائق الغابات (في أوستراليا، اي خلال شهر). وقد ارفق المنشور بالرابط هنا. 

2-صورة لحيواني كنغر يتعانقان (أدناه) يتم تناقلها ايضا على انها من صور الحرائق الحالية. غير ان البحث عنها، عكسيا، يظهر انها قديمة، بحيث تعود الى عام 2009. وقد أمكن ايجادها على موقع Musuems Victoria (هنا، ادناه الى اليسار) مع الشرح الآتي: "حيوانات كنغر صغيرة في ملجأ وايلدهافن للحياة البرية، في 13 تشرين الاول 2009. جميع الحيوانات في وايلدهافن لقيت حتفها يوم السبت الأسود في 7 شباط 2009. وكانت حيوانات الكنغر هذه أول حياة برية تم جلبها إلى وايلدهافن عقب الحرائق. المصدر: متاحف فيكتوريا. المصوّرة: ستيلا ريد". 

3-فيديو تظهر فيها سيدة خلال لقاء مؤثر مع حيوان كنغر. وقد ارفق بالشرح الآتي بالعربية: "كنغر يحضن امرأة أنقذته من الحرائق في أستراليا". وبالانكليزية: Rescued Kangaroo can't stop hugging the volunteer who saved her life اي حيوان كنغر لا يتوقف عن معانقة المتطوعة التي انقذت حياته. 

في حقيقة الامر، ما يشاهد في الفيديو هو الكنغر الانثى كوين آبي (الملكة آبي) Queen Aby، وهي شهيرة، مستقبلة لورا براون، وفقا لما يكتب الملجأ المخصّص لحيونات الكنغر في وسط اوستراليا The Kangourou Sanctuary Alice Springs، في صفحته في الفيسبوك (هنا). وقد نشر هذا الفيديو في 1 كانون الثاني 2020. وتنشر صفحة الملجأ فيديوات اخرى لكوين آبي وهي تعانق زوارا. ويوضح الملجأ ان "كوين آبي أحبّت العناق يوميا، منذ أن كانت يتيمة صغيرة" (هنا). وبالتالي لا علاقة للحرائق الحالية بهذا الفيديو. 

4-وهذه الصورة المتناقلة ايضا (ادناه الى اليمين، هنا) على انها لحرائق اوستراليا حاليا ليست سوى كوين آبي تعانق احد زوار الملجأ، كما اعتادت القيام به.

واليكم الفيديو الذي يظهر لقاء كوين آبي مع احدى الزائرات. وقد نشرته صفحة الملجأ في 1 تشرين الاول 2016 على صفحتها في الفيسبوك. 

4-الصورة ادناه (الى اليمين) يتم تناقلها ايضا على انها تعود لحرائق اوستراليا حاليا. ويقود فورا البحث عنها الى حساب [email protected] في انستغرام، ويعرّف عن نفسه انه فنان رقمي ومصور، قائلا ان "عمله الفني هذا مكرس لجميع رجال الإطفاء الشجعان الذين يحاولون إنقاذ الأرض الأم وجميع أطفالها..."، على ما كتب في تعليق مع الصورة (تاريخ النشر: 22 كانون الاول 2019). وقد اضاف، في تحديث لاحق على البوست، ان "الصورة انجزها باستخدام الفوتوشوب، وهذا ما يُعرَف به حسابي" (لقطة الشاشة ادناه، الى اليسار).    

5-الصورة أدناه (الى اليمين، هنا على سبيل المثال) ضُمَّت ايضا الى مجموعة صور اخرى لحرائق أوستراليا حاليا. غير ان البحث العكسي عنها يظهر انها تعود الى (4 كانون الثاني) 2013. وقد أمكن ايجادها في موقع abc.net الاخباري الاوسترالي (هنا 19 حزيران 2013، وهنا 8 ك2 2013)، مع الشرح الآتي: أفراد من عائلة ووكر وهولمز يحتمون في المياه بجانب رصيف في ملكية لهولمز في دوناللي جنوب شرق تسمانيا (اوستراليا)، فيما كان حريق في الغابات مستعرا في المنطقة، 4 كانون الثاني 2013. الصورة: تيم هولمز. 

6-الصورة ادناه (الى اليمين، هنا على سبيل المثال) ضُمَّت ايضا الى مجموعة صور اخرى لحرائق أوستراليا حاليا. غير ان البحث العكسي عنها يظهر انها تعود الى (9) شباط 2009، وتتعلق بما سمي "الايام السود" التي شهدتها ولاية فيكتوريا في أوستراليا يومذاك، بسبب حرائق مدمرة اجتاحتها.

وقد أمكن ايجاد الصورة في موقع The Age الاوسترالي (هنا، 7 شباط 2019) في مقالة "من الارشيف، 2009: حرائق السبت الاسود دمرت فيكتوريا". وقد ارفقت بالشرح الآتي: رجل إطفاء يلتقط انفاسه، فيما كان حريق يتقدم في اتجاه بلدتي لابيرتوش وتونيمبوك. الصورة: جيسون ساوث (لقطة الشاشة ادناه من موقع The Age الى اليسار). 



 




 


الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم