الأحد - 17 كانون الثاني 2021
بيروت 15 °

إعلان

وفاة قايد صالح رئيس الاركان الجزائري وتعيين شنقريحة خلفاً له

وفاة قايد صالح رئيس الاركان الجزائري وتعيين شنقريحة خلفاً له
وفاة قايد صالح رئيس الاركان الجزائري وتعيين شنقريحة خلفاً له
A+ A-

أفادت الرئاسة الجزائرية أمس، أن الرئيس عبد المجيد تبون (74 سنة) عيّن اللواء سعيد شنقريحة رئيساً لأركان الجيش بالإنابة، بعد وفاة الفريق الراحل أحمد قايد صالح.

وكان أعلن عن وفاة قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني ورئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الجزائري، في وقت سابق، إثر سكتة قلبية.

وشنقريحة قائد القوات البرية في البلد الذي يتمتع فيه الجيش بنفوذ سياسي كبير.

وقرر الرئيس الجزائري المنتخب حديثا عبد المجيد تبون، إعلان حداد وطني ثلاثة أيام إثر وفاة قايد صالح، وسبعة أيام للجيش الجزائري.

وجاء في بيان الرئاسة أن قايد صالح توفي بسكتة قلبية في بيته، ونقل على إثرها إلى المستشفى المركزي للجيش بعين النعجة.

وعبّر البيان عن حزن الجزائر لفقدان "أحد رجالاتها الأبطال الذي بقي إلى آخر لحظة وفياً لمساره الزاخر بالتضحيات الجسام"، وهو "المجاهد الذي صان الأمانة وحفظ الوديعة وأوفى بالعهد في فترة من أصعب الفترات التي اجتازتها البلاد".

والخميس، حضر قايد صالح مراسم تنصيب الرئيس تبون في قصر المؤتمرات بالعاصمة، حيث أدى الرئيس المنتخب اليمين الدستورية رئيساً للسنوات الخمس المقبلة، وذلك بعد أيام من تأكيد المجلس الدستوري فوزه في الانتخابات الرئاسيّة - التي أجريت في 12 كانون الأول الجاري- من دورتها الأولى، وبنسبة 58 في المئة من الأصوات.

واضطلع قايد صالح بدور بارز في تسيير دفة الحكم في الجزائر منذ استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وإلى حين انتخاب تبون، ووجهت إليه انتقادات واسعة من الحراك الشعبي.

وقايد صالح هو عسكري جزائري عيّنه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في منصب رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي ونائب وزير الدفاع منذ أيلول 2013.

ولد قايد صالح في 13 كانون الثاني 1940 ببلدة عين ياقوت بولاية باتنة في شرق الجزائر، وكافح ضد الاحتلال الفرنسي. وبعد الاستقلال تلقى دورات تكوينية في الجزائر، ثم في الاتحاد السوفياتي سابقاً مدة سنتين 1969-1971 تخرّج منها بشهادة عسكرية في أكاديمية فيستريل.

وهو يعد من الشخصيات التي كانت مقربة من الرئيس السابق داخل مؤسسة الجيش، وكان قد دعمه في الكثير من القرارات التي اتخذها، مثل مشروع التعديل الدستوري الذي كشفته الرئاسة الجزائرية في 5 كانون الثاني 2016.

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم