الثلاثاء - 26 كانون الثاني 2021
بيروت 12 °

إعلان

لوف يستبعد ألمانيا عن لقب "أورو 2020"

المصدر: "أ ف ب"
لوف يستبعد ألمانيا عن لقب "أورو 2020"
لوف يستبعد ألمانيا عن لقب "أورو 2020"
A+ A-

رأى المدير الفني لـ #المنتخب_الألماني يواكيم لوف أن "المانشافت" لن يكون من بين المنتخبات المرشحة للفوز بمسابقة كأس أوروبا 2020 الصيف المقبل، معتبراً أنه "بحاجة للتطور أكثر".

وأسفرت قرعة كأس أوروبا، التي تقام نهائياتها بين 12 حزيران و12 تموز 2020 في 12 مدينة، عن وقوع المنتخب الألماني في مجموعة "الموت" السادسة إلى جانب فرنسا بطلة العالم البرتغال بطلة أوروبا، إضافة لفريق رابع يحدد لاحقاً من الملحق.

وقال لوف في تصريح لوكالة "سيد" الرياضية التابعة لوكالة "فرانس برس": "يجب أن نكون واقعيين، على فريقنا التطور أكثر. تطورنا، فرديا وجماعيا، لم يصل إلى قمته، فنحن لا نزال بحاجة إلى وقت. يجب ألا ننسى أن هناك منتخبات تشكيلاتها ثابتة منذ فترة أطول مما يجعلها متقدمة علينا، على وجه الخصوص فرنسا وهولندا وإنكلترا وإيطاليا".

وقاد لوف (59 عاماً) "المانشافت" إلى الفوز بلقب كأس العالم 2014، وكأس القارات 2017، عوضاً عن وصافة كأس أوروبا 2008، لكنه أيضاً ودّع معها مونديال 2018 من الدور الأول بعد أداء سيئ.

وذكَّر لوف: "لقد استغرق الأمر عدة مراحل كي يكون منتخب 2014 أكثر نضجا للفوز باللقب العالمي، بما في ذلك الانتكاسات"، مضيفاً: "أعتقد أن المنتخب (الحالي) لديه قواعد جيدة والعديد من الصفات، وسيكون قادراً على الفوز بلقب في المستقبل، لكن في بطولة أوروبا 2020، لن نكون من بين المرشحين الكبار".

وعبر لوف عن ارتياحه بأداء مجموعته السابقة، لكنه أعرب عن أسفه للإصابات المتعددة التي شهدتها صفوف المانشافت هذا العام والتي لم تمكنه من تشكيل العمود الفقري للمجموعة التي سيخوض بها المسابقة القارية، وقال: "ما ينقصنا هذا العام هو الاستمرارية والاستقرار. أي فريق يريد الفوز بلقب كبير يحتاج إلى آليات مساعدة، ونحن متأخرون قليلاً".

وسيحظى المنتخب الألماني بميزة خوض مباريات دور المجموعات على أرضه في ميونيخ، وهو ما سيمنحه أفضلية على خصومه، وعلق لوف على ذلك: "أتطلع للبطولة بفارغ الصبر، إنها مجموعة ستطلب من كل منتخب تقديم أفضل ما لديه للتأهل. هذه هي المباريات التي يحب مشجعو كرة القدم رؤيتها".

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم