الخميس - 01 تشرين الأول 2020
بيروت 27 °

إعلان

السودانيّون يحتفلون بالذكرى السنويّة الأولى لثورتهم... "نريد العدالة لشهدائنا"

المصدر: " ا ف ب"
السودانيّون يحتفلون بالذكرى السنويّة الأولى لثورتهم... "نريد العدالة لشهدائنا"
السودانيّون يحتفلون بالذكرى السنويّة الأولى لثورتهم... "نريد العدالة لشهدائنا"
A+ A-

خرج السودانيون الى الشوارع، الخميس، احتفالا بمرور عام على حركتهم الاحتجاجية التي أسقطت عمر البشير في نيسان الماضي بعد حكم استمر لمدة ثلاثين عاما.\r\n

وشارك الآلاف في تجمعات في مختلف مناطق العاصمة، مرددين هتافات "ثوار حنكمل المشوار"، فيما لوّح ركاب السيارات بأعلام كبيرة لبلادهم من سياراتهم.

وقال هاني حامد وسط بحر من المشاركين المبتهجين: "نريد أن نقول بأننا فخورون بثورتنا".\r\n

وقالت نهلة محمد: "احتفالنا لن يكتمل قبل جلب العدالة لشهدائنا وأنا خرجت اليوم من أجل ذلك".\r\n

ورفع العديد من المشاركين صورا لاصدقائهم وأقاربهم الذين قتلوا في الاحتجاجات.\r\n

وإلى بلدة #عطبرة في وسط السودان التي تعد مهد الثورة، انطلق المئات على متن قطار من الخرطوم للمشاركة في احتفالات البلدة التي شهدت اولى الاحتجاجات في كانون الاول 2018 عقب اعلان السلطات حينها زيادة أسعار الخبز.\r\n

وتنظم الحكومة الانتقالية مع تحالف الحرية والتغيير احتفالات عطبرة لتكريم آلاف المتظاهرين الذين انطلقوا بطريقة معاكسة من عطبرة الى العاصمة خلال محطات رئيسية من الثورة.\r\n

واحتشد مئات من المحتجين في محطة قطارات شمال الخرطوم وسط أجواء من الغناء والرقص قبل التوجه إلى عطبرة (على بعد 350 كلم)، ما أجبر المنظمين على إعداد حافلات وقطار ثان بعد انطلاق القطار الأول كامل العدد.\r\n

وحمل المشاركون عدة لافتات كتب على إحداها: "الثورة مستمرة".\r\n

وقالت لمياء عثمان التي وضعت علم السودان حول كتفيها مثل الكثير من زملائها، إنها أرادت أن "تقول شكرا" لأوائل المحتجين في عطبرة.\r\n

وسيمكث ركاب قطار الخميس في عطبرة حتى 25 الجاري ليعودوا الى الخرطوم بعد أسبوع من الاحتفالات.\r\n

وفي الخرطوم، تنظم احتفالات في عدد من المناطق، بينها "الساحة الخضراء" التي اعيد تسميتها بـ"ساحة الحرية"، وستكون المكان الرئيسي للاحتفال.\r\n

وقالت هناء حسين (21 عاما): "سأتذكر أول أيام الاحتجاج تحت الغاز المسيّل للدموع والرصاص الحيّ الذي لم يوقفنا".\r\n

وتابعت: "الآن يمكننا النزول للشارع للاحتفال. أنه إنجاز كبير لثورتنا".\r\n

من جهتها، قالت هناء حسين (21 عاما): "هذا الاحتفال لتذكّر الايام الأولى لمظاهراتنا تحت الغاز المسيل للدموع والرصاص، والآن سنخرج للشارع محتفلين. هذا أمر رائع وأفضل نجاح لثورتنا حصولنا على حريتنا".\r\n

وقال بيان أصدره رئيس وزراء الحكومة الانتقالية عبد الله حمدوك بداية الشهر الحالي إن "حكومة ثورة الشعب السوداني ستحتفل بالذكرى السنوية الأولى للثورة السلمية على امتداد شهر كانون الأول".\r\n

وأغلق الجيش الطرق المؤدية لمقره الرئيسي في الخرطوم، حيث نظّم المحتجون لاسابيع اعتصاما للمطالبة بانهاء حكم الجيش للبلاد في اعقاب إطاحة البشير.

اندلعت التظاهرات في كانون الاول 2018 في عطبرة اضافة الى بورتسودان، الميناء الرئيسي الذي يقع على بعد ألف كيلومتر شرق العاصمة على البحر الاحمر، وفي النهود غرب الخرطوم.\r\n

ووقعت أعمال عنف واشتباكات بين الشرطة والمحتجين توسعت، اثر ذلك، رقعة الاحتجاجات في كل البلاد، بما فيها الخرطوم والمدينة التوأم لها ام درمان، ونتيجة لذلك أطاح الجيش البشير في نيسان.\r\n

وقُتل أكثر من 250 شخصا، بحسب لجنة الأطباء المرتبطة بحركة الاحتجاج منذ انطلاق الاحتجاجات في كانون الاول 2018 حتى تموز 2019، وتؤكد منظمة العفو الدولية أن العدد بلغ 177 قتيلا.\r\n

وقال مدير منظمة العفو سيف ماغانغو إنّ "سلطات السودان الجديد عليها أن تضمن محاسبة عناصر قوات الأمن، الذين ارتبكوا جرائم مروعة أو استخدموا قوة مفرطة ضد المحتجين، في محاكمات عادلة من دون اللجوء لعقوبة الإعدام".\r\n

وقال بدر محمد (22 عاما): "بالنسبة لي، هذا الاحتفال هو للتذكير بمطالبتنا الرئيسية بالعدالة لرفاقنا الذين استشهدوا اثناء التظاهرات. وأنا في هذه الاحتفالات سأحمل لافتة للمطالبة بالعدالة لهم".

ووفقا للاتفاق الذي عقد في آب الماضي، تدير البلاد حكومة انتقالية برئيس وزراء مدني ومجلس سيادة مختلط من العسكريين والمدنيين.\r\n

وحكم السبت الماضي على البشير الذي عزل في نيسان بتهمة فساد مالي.\r\n

وترتبط التهم بملايين الدولارات التي تلقاها الرئيس السابق، الذي حكم البلاد على مدى ثلاثة عقود، من السعودية.\r\n

ويظل البشير مطلوبا لدى المحكمة الجنائية الدولية في جرائم ارتكبت اثناء نزاع إقليم دارفور غرب البلاد، والذي اندلع عام 2003.\r\n

وفي أيار الماضي، أعلن النائب العام السوداني أن بلاغا قدّم ضد البشير بتهمة قتل متظاهرين أثناء الاحتجاجات، من دون أن يذكر متى ستحال القضية على المحكمة.\r\n

ورحبت منظمة العفو الدولية في بيان، صباح الخميس، باحتفال السودانيين بثورتهم. وقالت: "الاحتفال يجسّد حقيقة انتهاء العنف ضد السودانيين، ويفتح لهم الأمل بمستقبل افضل".\r\n

وتطالب منظمات حقوق الانسان الدولية الحكومة الانتقالية "بالوفاء بالتزاماتها بإصلاح القوانين" وتسليم البشير الي المحكمة الجنائية الدولية.\r\n

وطالبت منظمة الفيدرالية الدولية لحقوق الانسان، الاربعاء، الحكومة السودانية بمعاقبة من تسببوا بسقوط "ضحايا، بما في ذلك ضحايا العنف الجنسي".\r\n

وبعد عام من بدء الاحتجاجات، ما زال الوضع الاقتصادي في البلاد يعاني من أزمة بمعدل تضخم بلغ 60%، وفق تقارير حكومية وضعف الاحتياطي من العملات الاجنبية.\r\n

وظل السودان يرزح تحت عقوبات اقتصادية أميركية من عام 1997 حتى 2017، لكن لم يستفد من رفعها بسبب بقائه على قائمة واشنطن للدول الراعية للارهاب، ما يحرمه من الاستثمارات الخارجية والتمويل الدولي.

الكلمات الدالة