السبت - 26 أيلول 2020
بيروت 29 °

مبادرة إنسانيّة جديدة... أطباء لبنانيون يعاينون المرضى مجّاناً

المصدر: " ا ف ب"
كارين اليان
كارين اليان
مبادرة إنسانيّة جديدة... أطباء لبنانيون يعاينون المرضى مجّاناً
مبادرة إنسانيّة جديدة... أطباء لبنانيون يعاينون المرضى مجّاناً
A+ A-

صحيح أن للأزمة انعكاسات سلبية لا تعدّ ولا تحصى على مختلف القطاعات والفئات، إلا أنها استطاعت أن توحد اللبنانيين وتجمعهم ليدعموا بعضهم بعضاً. فقد شهدنا موجة من المبادرات الإنسانية اللافتة على مختلف الأصعدة في الأسبوعين الأخيرين ليبدو وكأن الاندفاع لتقديم المساعدة بات ينتقل بالعدوى لتطال هذه المبادرات نسبة كبيرة من المحتاجين من مختلف المناطق اللبنانية. إحدى هذه المبادرات التي تستحق تسليط الضوء عليها تعني مجموعة من أطباء الشمال تضامنوا واتفقوا على مساعدة المحتاجين.

انطلقت مبادرة أطباء الشمال في بشري وزغرتا الزاوية عن طريق الصدفة عندما كانوا يتناقشون عبر الواتساب في المجموعة التي تضمهم. وكان الاطباء الشباب الذين كانوا في بلجيكا وأصبحوا جميعاً في لبنان، يفكرون بالأزمة الحالية وبكيفية تقديم المساعدة كأطباء بشكل خاص لمنطقتهم. فكروا عندها بتقديم خدماتهم مجاناً ومعاينات لأبناء المنطقة المحتاجين.

عن هذه المبادرة الإنسانية يقول الطبيب الاختصاصي في أمراض الدم والأورام الدكتور مارون صادق: "عندما قررنا إطلاق المبادرة التي نقدّم فيها نحن مجموعة أطباء من المنطقة خدامتنا للمحتاجين مجاناً، قام الطبيب الاختصاصي في الجراحة النسائية والتوليد الدكتور رالف سعادة بنشرها عبر الفيسبوك، ولم نتوقع عندها أن يصل التجاوب إلى هذا الحد الذي بلغه بهذه البساطة، خصوصاً أننا كنا قررنا أن نطلق المبادرة بعيداً من الإعلام ومن ودون أن يطلّ أي منا عبر وسيلة إعلامية للإعلان عنها. كانت فكرتنا الأساسية دعم المنطقة من خلال الجهود والخدمات التي نقدمها للمحتاجين دون مقابل".

لكن، بحسب الدكتور صادق، كان لا بد من تنظيم الأمور ووضعها في إطار صحيح لاعتبار أن الناس كانوا يطرحون الكثير من الأسئلة حول هذا الموضوع، علماً أن التواصل كان يتم بشكل أساسي عبر الفيسبوك، "لذلك باشرنا بالتنظيم وكان أمامنا اختياران:

1-أن يخصص كل منا يوماً واحداً في الأسبوع للمعاينات المجانية للمحتاجين في عيادته الخاصة.\r\n

2-أن يكون لنا عيادة تجمعنا وتستقبل المحتاجين في كل يوم لاختصاص معين فيوضع برنامج معين لذلك.\r\n

هذا، وقد باشرت مجموعة الاطباء باستقبال الناس الذين لا تغطية صحية لهم، فلا يكون على الفرد إلا دفع الفحوص التي يمكن أن تُطلب في المستشفى. إلا أن ثمة مساعي عديدة اليوم ومبادرات يتم فيها التصوير والصورة الصوتية للقلب مجاناً من قبل أطباء تطوعوا لذلك. وثمة مساعٍ إضافية لتقديم المزيد من الفحوص المخبرية والتصوير مجاناً للمحتاجين قريباً. نحن نحاول تسهيل الأمور على المحتاجين في المنطقة بكافة الوسائل المتاحة".\r\n

الكلمات الدالة