الإثنين - 18 كانون الثاني 2021
بيروت 14 °

إعلان

أين لبنان في الشرق الجديد؟ - بقلم جبران تويني

المصدر: أرشيف "النهار"
Bookmark
أين لبنان في الشرق الجديد؟ - بقلم جبران تويني
أين لبنان في الشرق الجديد؟ - بقلم جبران تويني
A+ A-
نستعيد في #أرشيف_النهار مقالا كتبه جبران تويني بتاريخ 18 آذار 2004 حمل عنوان "أين لبنان في الشرق الجديد؟".قبل سنة بدأت الحرب العسكرية ضد نظام صدام حسين. وسبقها كلام على شرق أوسط جديد. وقد رافقت الكلام السياسي آنذاك معارك عسكرية على أرض العراق حاولت فيها الولايات المتحدة الاميركية اعتماد سياسة الجزرة والعصا، بدعم الرسائل السياسية بعمليات عسكرية.وبعد سقوط النظام العراقي واصل الاميركيون توجيه الرسائل السياسية الى أكثر من طرف شرق أوسطي وبالأخص الى سوريا وايران، وكانت كل هذه الرسائل تصب دائما في خانة مشروع الشرق الاوسط الجديد الهادف الى انهاء الانظمة التوتاليتارية وتفعيل الحياة الديموقراطية وتعزيز دور المجتمع المدني.ولقد اعتبرت واشنطن ان الحرب على نظام صدام حسين كانت خطوة أولى أساسية لا مفرّ منها من أجل إنجاح عملية تغيير الشرق الاوسط، معتبرة ان النظام العراقي السابق الذي كان الاكثر تصلبا في شكله الاستبدادي كان يشكل عقبة رئيسية أمام المشروع الاميركي، لذلك رأت الادارة الاميركية ان إسقاطه سيفتح الطريق امام التغيير ويشكل سابقة في المنطقة لأنه سيكون أول نظام توتاليتاري يسقط بالقوة ويوفر فرصة لشتى التيارات والاحزاب لتتحرر وتقرر مصير بلادها ومستقبلها.وهذا ما حصل. وقد جاء سقوط البعث في العراق بمثابة زلزال ورسالة واضحة موجهة الى كل الأنظمة في المنطقة من المحيط الى الخليج، فضلا عن انه جعل الولايات المتحدة شريكاً مباشراً على الأرض في هذه المنطقة من العالم.ومن أجل التعجيل في حصاد مكاسب سقوط نظام صدام حسين كانت أميركا بحاجة الى كسب ثقة الشعوب العربية، فحاولت من خلال "خريطة الطريق" تحريك المفاوضات الفلسطينية - الاسرائيلية بغية التوصل الى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية. ولو نجحت "خريطة الطريق" لتمكنت الولايات المتحدة من تغيير صورتها في العالم العربي، هذه الصورة التي تضعها عن حق في خانة الحليف الدائم لاسرائيل!ولكن "خريطة الطريق" سرعان ما شلّت بفعل تحرك...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم