الجمعة - 30 تشرين الأول 2020
بيروت 26 °

إعلان

صيدا: التظاهرات متواصلة ودعوات للإضراب غداً (صور وفيديو)

المصدر: صيدا- "النهار"
أحمد منتش
صيدا: التظاهرات متواصلة ودعوات للإضراب غداً (صور وفيديو)
صيدا: التظاهرات متواصلة ودعوات للإضراب غداً (صور وفيديو)
A+ A-

لا يمرّ ليلٌ من ليالي صيدا إلّا ويكون حافلاً أكثر من نهارها بكل أشكال التظاهرات والاعتصامات الاحتجاجية المتنوعة منذ انطلاقتها في 17 تشرين الأول الفائت، ولا يمرّ ليلٌ من ليالي صيدا المضيئة من دون تجمعات حاشدة للمتظاهرين من أبناء المدينة وجوارها في ساحة الانتفاضة والثورة عند تقاطع إيليا، التي أضحت متنفّساً وملتقى للتعبير عن الواقع المُعاش لجميع الناس، ومنبراً مفتوحاً للمطالبة باستعادة الحقوق، والمال المنهوب، وإسقاط رموز الحكم والسلطة، ومحاسبة الفاسدين.

نهار صيدا اليوم بدأ باكراً بتوجّه مجموعة من المتظاهرين إلى محال الصيرفة، والصقوا على واجهاتها ملصقات تحمل عبارة "محتكر الدولار فاسد"، كما ألقوا بعملات مزيفة من الدولار ووضعوا عليها صورة حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

وقبل الظهر، شهدت المدينة الصناعية احتجاجات غاضبة، حيث أقدم أصحاب المحال والمؤسسات على إقفال أبواب محالهم من ميكانيك وحدادة وبويا وتصليح السيارات ونجارة والمنيوم ومقاهي ومطاعم وما شابه، احتجاجاً على الوضع الاقتصادي والمعيشي المتردي، وتوقف الأعمال لديهم، وعدم تمكّنهم من دفع بدلات الإيجار، وعدم القدرة على دفع رواتب عمالهم.

وأجمعوا على تحميل الحكم والسلطة السياسية مسؤولية كل الأزمات التي يعيشها البلد منذ الانتفاضة، مطالبين برحيلهم ومحاسبة الفاسدين.

كما أقدم أحد أصحاب الأفران على صرف عدد من عماله، ورفع دعاوى تشهير بحقهم على خلفية قيامهم بوضع منشور على "فايسبوك" يتهمه برفع سعر ربطة الخبز والتلاعب بوزن الربطة؛ وفيما وقّع الآخرون على قرار صرفهم وبينهم عامل سوري، رفض علي الصياد وزوجته التوقيع، ورفع بدوره دعوى في وزارة العمل، واستمع إليه قاضي الأمور المستعجلة في قصر العدل في صيدا من دون أن يبتّ بأي حكم، وذلك بانتظار الحكم الذي سيصدر عن محكمة وزارة العمل.

وتشكّلت لجنة محامين في #صيدا لمتابعة كل حالات التوقيف من الأجهزة الأمنية، بالإضافة إلى حالات الصرف التعسفي من العمل. واللجنة مؤلفة من ثلاثة محامين من صيدا، ومحاميين من لجنة محامي الحراك في بيروت والمفكرة القانونية.

وشهد مساء صيدا مسيرات وتظاهرات احتجاجية ضدّ الفقر ودعماً لذوي الإرادات الصلبة، وللمطالبة برحيل رموز السلطة، وكان أبرزها المسيرة التي طغت عليها مشاركة النساء والفتيات، والتي انطلقت سيراً على الأقدام من أمام باحة النافعة وصولاً إلى ساحة الانتفاضة حيث توحدت مع اعتصام حاشد لذوي الحاجات الخاصة والمعوقين في دار اليتيم العربي وجمعية المواساة، وهم تناوبوا على الكلام وعبّروا عن أوضاعهم ومشاكلهم الخاصة ومطالبتهم بإسقاط السلطة.

وانتشرت دعوات ليوم غضبٍ شعبيّ غداً الخميس في صيدا، بعد مرور 50 يوماً على انطلاقة "ثورة الشعب اللبناني".