السبت - 12 حزيران 2021
بيروت 26 °

إعلان

هل يتبارز الإصلاحيون والمحافظون بسيف التظاهرات الإيرانية؟

المصدر: "النهار"
جورج عيسى
Bookmark
هل يتبارز الإصلاحيون والمحافظون بسيف التظاهرات الإيرانية؟
هل يتبارز الإصلاحيون والمحافظون بسيف التظاهرات الإيرانية؟
A+ A-
وجهة الغضببرهنت الاحتجاجات الأخيرة حجم الغضب الكامن في المجتمع الإيرانيّ والذي تفجّر ضدّ محطّات الوقود والمصارف التابعة للحرس الثوريّ بمجرّد أن طال القرار مصالحه. في المشهد العام، لم يميّز الغضب الشعبيّ الناجم عن القرار الأخير بين "معتدلين" و "متشدّدين" فطاولت الهتافات جميع رموز السلطة الإيرانيّة. وهذا ما أشار إليه لـ "النهار" الكاتب السياسيّ في الشأنين الإيرانيّ والتركيّ وطالب الدكتوراه في العلاقات الدوليّة في جامعة مونتريال الكنديّة وحيد يوسيزوي:"على الرغم من أنّ العقوبات دهورت الاقتصاد، هي ليست السبب الوحيد وراء خروج الناس وتظاهراتهم. يتظاهر العديد من الناس لأنّهم يلومون قادتهم على الفساد، العزلة الدوليّة، وسوء الإدارة الاقتصاديّة. لم يُطلَق هتاف واحد ضدّ الولايات المتّحدة. لقد كانت كلّها ضدّ القادة".وأضاف: "التظاهرات كانت بوضوح ضدّ النظام. العقوبات كانت القشّة الأخيرة التي قصمت ظهر البعير. المظالم عميقة الجذور. اللحظة التي تضاعفت فيها أسعار الوقود ثلاث مرّات، لم يعد الناس قادرين على التحمّل بعدها".تراشق واتهامات عاد "صراع الأجنحة" داخل إيران إلى واجهة بعض التحليلات عقب اندلاع موجة الاحتجاجات. وبرزت تقارير دلّت إلى تراشق سياسيّ كبير بين الإصلاحيّين والمتشدّدين أعقب القرار الذي اتُّخذ في وقت متأخّر من مساء الخميس. وكان الهدف من ذلك تفادي ارتفاع الأسعار بما أنّ يوم الجمعة هو يوم عطلة في البلاد.في موقع "ميدل إيست آي"، نقل المحلّل البارز في شركة "بيرزيس ميديا" للإعلام والإنتاج ميثم بهروش عن محلّل استخباريّ مرتبط...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم