الجمعة - 15 كانون الثاني 2021
بيروت 19 °

إعلان

دياسبورا: لبنانيو أبيدجيان وساحل العاج... رِسالَتُكُم وَصَلَت

المصدر: "النهار"
كني-جو شمعون
دياسبورا: لبنانيو أبيدجيان وساحل العاج... رِسالَتُكُم وَصَلَت
دياسبورا: لبنانيو أبيدجيان وساحل العاج... رِسالَتُكُم وَصَلَت
A+ A-

تلّقت جهات مختلفة نداءات من المغتربين في أبيدجيان وساحل العاج، يشتكون فيها من قمع تحرّكاتهم التضامنية مع الثورة في لبنان. لذا نقلت سمر يوسف لـ "النهار" -وهي صاحبة صفحة "لبنانية في باريس"، ومن منظّمي اعتصام تروكاديرو - الرسائل التي وصلتها وقد جاء فيها: "بصفتنا لبنانيون في أبيدجان، أكبر الجاليات اللبنانية في غرب أفريقيا، نعلمكم أننا حاولنا التضامن معكم من خلال تجمّعنا لكنّنا مُنِعنا من الشرطة بسبب تدخّلات حزبية".

موقع "النهار" تواصل مع شباب في أبيدجيان سردوا الإجراءات والتدابير التي اتخذت.

منذ انطلاقة الثورة في لبنان، أراد مغتربون التجمع لايصال رسالة تأييد للحركة الشعبية. حاول شبّان الالتقاء نهار الأحد المنصرم، في منطقة ماركولي للتعبير سلميّاً وحضاريّاً عن رأيهم؛ ولتكون وقفتهم رسميّة، عملوا على الحصول على رخصة من البلديّة. لكنّهم صُدِموا عندما أعلِموا برفض طلبهم. يقولون: "اكتشفنا لاحقاً أنّ أحد أحزاب السلطة اللبنانية أثّر على القرار البلدي. غير أنّنا لم نستسلم وحاولنا التجمع مراراً وتكراراً في مقاه ومطاعم لأشخاص من أصول لبنانية. وسرعان ما كانت الإجابة: ما بدنا مشاكل مع لبنانيين آخرين، خلّونا نضلّ نكسَب لقمة عيشنا".

حاول الشبان مرّة جديدة الاجتماع في مطعم فرنسي وافق أصحابه على استقبالهم. توجّهت المجموعة إلى المكان وتفاجأت بوجود حوالى 50 شرطياً مَنَعوا المشاركين من الدخول. يؤكّد الشباب أنّهم ليسوا ضدّ الدولة التي احتضنتهم ومكّنتهم من بناء مستقبل تقاعس لبنان عن تأمينه لهم. إنّهم فقط يسعون للتعبير عن تعاطفهم مع ذويهم في لبنان لذا يهمّهم ايصال صوتهم ليعرف الجميع موقف الجالية اللبنانية من الثورة.

بعد منعهم من الشرطة من الاجتماع في المطعم الفرنسي، أعدّوا فيلماً أرسلوه لنا.

وهذا فيلم آخر يحمل رسالة تضامنيّة من الجالية في أبيدجيان وساحل العاج.

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم