الإثنين - 28 أيلول 2020
بيروت 33 °

إعلان

التحرّك في ساوث وايلز أوستراليا يتّخذ طابعاً رسميّاً... برنامج موحّد مع الأفرقاء غير الحزبيين

المصدر: " ا ف ب"
كني-جو شمعون
التحرّك في ساوث وايلز أوستراليا يتّخذ طابعاً رسميّاً... برنامج موحّد مع الأفرقاء غير الحزبيين
التحرّك في ساوث وايلز أوستراليا يتّخذ طابعاً رسميّاً... برنامج موحّد مع الأفرقاء غير الحزبيين
A+ A-

عمّت التظاهرات مناطق عديدة في أوستراليا تضامناً مع الشعب اللبناني المنتفض. احتشد آلاف المغتربين في سيدني وميلبورن رافعين الأعلام اللبنانية والشعارات المؤيدة للثورة. بحسب رولا شمعون، إنّ اللبنانيين-الاستراليين متحمّسون، لن يخرجوا من الشارع حتّى يحقّقوا التغيير المرجو لوطنهم الذي سُلخوا عنه.

\r\n

سرعان ما اتّخذ التحرّك العفوي طابعاً رسميّاً في ولاية ساوث وايلز ومن ضمنها مدينة سيدني. تواصلنا مع المجموعة المؤلفة من جهاد حمدان ودانيا حوّاط وحسام درنيقة فيخبرنا الأخير أنّ الحركة انطلقت كردّة فعل على الحالة المتدهورة في لبنان. كان من المتوقع قدوم 1000 إلى 1500 شخص إلى الاعتصام الأوّل لكنّ المنظمون تفاجأوا بتجاوز عدد المشاركين الـ4000 شخص. أمّ الناس الطرقات "لِيرفعوا الصوت ويقولوا لا للفساد معبّرين عن حبّهم لوطنهم لبنان".

استحصل المنظمون على رخصة رسميّةّ واتفقوا على اسم قانوني Australian Lebanese United Movement لتوحيد المطالب التي تشترك في صياغتها الجالية على أوسع نطاق. "نريد أن يكون الجميع مساهماً بصياغة المطالب وفي الوقت نفسه، نريد أن تحمي خطوتنا لبنان من التدخلات الخارجية وتحمل خطة إصلاحات جدّية. همّنا الأول مصلحة لبنان العليا". تنسّق الهيئة مع سائر الولايات الإسترالية والهيئات المرتبطة بالحراك الإغترابي. تبلور المجموعة برنامجاً تتعاون في تطويره "كلّ الجالية بكافة جذورها المناطقية" بالاضافة إلى جمعيات عديدة محليّة كالرابطة المارونية والهيئة الدرزية والجمعية الإسلامية اللبنانية؛ "فالجميع على قلب واحد".

\r\n

عمليّاً، يناقش المغتربون عبر فايسبوك والواتساب المطالب. \r\n

يدوّن اللبنانيون-الاستراليون والجمعيات ملاحظاتهم ومقترحاتهم على المسودّة للتوافق على الخلاصة النهائية. من أبرز النقاط التي توصّلوا إليها: استعادة الأموال المنهوبة والحدّ من الهدر، خلق قضاء مستقلّ، فصل الدين عن الدولة لبناء دولة بكلّ ما للكلمة من معنى.\r\n

تمّ تأليف لجان للتواصل مع بلدان أخرى؛ وترغب المجموعة أن يتناقش ممثلون عن الهيئات في الاغتراب المسودات كلّها فينتج عنها ورقة موحّدة تُنقَل إلى الثورة في لبنان. \r\n

وتتحضّر ولاية ساوث وايلز لاعتصام ضخم يوم الأحد أمام الأوبرا هاوس الذي يسعى المغتربون لإنارته بالعلم اللبناني ويأملون التنسيق مع الهيئة في باريس لإنارة برج ايفل براية الوطن الأمّ.

الكلمات الدالة