الإثنين - 20 أيلول 2021
بيروت 29 °

إعلان

"عصيّ وتشابك بالأيدي" مع الحراك السّلمي في النبطية (صور وفيديو)

المصدر: النبطية- "النهار"
سمير صباغ
"عصيّ وتشابك بالأيدي" مع الحراك السّلمي في النبطية (صور وفيديو)
"عصيّ وتشابك بالأيدي" مع الحراك السّلمي في النبطية (صور وفيديو)
A+ A-

كما كان متوقعاً، خرج "الشارع مقابل الشارع" في مدينة النبطية بمؤازرة عناصر بلدية النبطية بوجه المعتصمين السلميين الذين كانوا بالكاد يغطّون الباحة المجاورة للسرايا الحكومية، ما أدى إلى هرج ومرج وتشابك بالعصي، فأخذ بعضهم بالفرار فيما بقي آخرون يفترشون الأرض، رافضين فتح الطريق بالقوة. إلا أن القوى الأمنية عجزت بدايةً عن ضبط الوضع لنقص في عديدها، لكن سرعان ما تدخلت قوة من الجيش اللبناني فصلت بين الساحتين، فأخذت أعداد المتظاهرين بالتزايد وسط الهتاف الداعي مجدداً إلى "إسقاط النظام الطائفي". ونُقل ٢٧ مصاباً إلى مستشفى النجدة الشعبية، بقي منهم مصاب واحد بجروح متوسطة.

وكان التحرك منذ ساعات الصباح الأولى على وقع هتاف "الشعب يريد إسقاط النظام"، وعلى وقع الأغاني الثورية، فيما تكررت الشعارات "يسقط حكم المصرف" و"كلن كلن حرامية"، بمشاركة نساء ورجال وشباب وصبايا، لكنها اختُرقت لساعات بهدوء رهيب سبق التصادم الذي حدث على الأرض.

من جهتها، أصدرت البلدية بياناً اعتبرت فيه أن ما حصل سببه "الاستمرار في إقفال السوق التجاري والذي هو قلب المدينة، ما اضطرنا إلى التواصل مع القيمين على الحراك الاستمرار في باحة السرايا وفتح الطريق أمام حركة الناس والأهل من أجل تأمين لقمة عيشهم، لكنهم أصروا على قطع الطريق"، لذلك "تحركت الشرطة البلدية لإزالة العوائق من الشارع العام"، داعين الجيش اللبناني "للقيام بواجبهم بفتح الطريق وإلا سنضطر كما اليوم للقيام بذلك".

أما إمام مدينة النبطية الشيخ عبد الحسين صادق فأصدر بياناً اعتبر فيه أنه "ليس المؤمل من مدينتنا أن تنجرّ في حل الإشكال الذي حصل بطريقة الكباش والمواجهة، فحق التعبير مقدس على أن يكون بإطار حضاري مسالم"، لكنه طالب بفتح "الطريق للمحال للاسترزاق بما يحافظ في نفس الوقت على إبقاء الصوت المطالب مصاناً وعالياً بالشكل الملتزم".

وكان قد تعرض مراسل قناة "الجديد" هادي الأمين لاعتداء خلال قيامه بتغطية الحدث مباشرة على التلفاز.

ولا شك أن ما حصل خلق جواً متشنجاً بين أهالي المدينة والقرى المجاورة الذين انقسموا بين مؤيد ومعارض لما حصل، كلٌّ تبعاً لأهوائه السياسية، لكن الأكيد أن ما حصل سيضاعف في تشنج الشارع الذي لا يزال "يغلي"، فهل يبقى الحراك مجاوراً للطرق دون قطعها أم هناك قرار منظّم بإنهاء الحراك الشعبي في محافظة النبطية؟

وكان ناشد ناشطون ومتظاهرون في النبطية القوى الأمنية بحمايتهم من "بلطجيات" يتعرضون لها على مرأى ممن يفترض بهم حمايتهم. وتأتي هذه الاعتداءات بعد سلسلة من التهديدات التي تعرض لها المتظاهرون والضغط عليهم من قبل التجار وغيرهم، بهدف وقت تحركهم.   

وفي رواية ما جرى اليوم، تجمع نحو 400 الى 500 متظاهر في سوق النبطية، وفي الأثناء أقفل تجار محلاتهم واتجهوا صحبة أفراد من الشرطة البلدية ومناصري أحزاب لمواجهة المتظاهرين، وجرى تدافع شديد واحتكاك أسفر عن وقوع أربعة جرحى من المتظاهرين. وكان المتظاهرون قبيل الاعتداء يحاولون بناء مسرح، فأتاهم المعارضين لتحركهم هاتفين "لبيك يا نصرالله". 

وحاولت شرطة بلدية النبطية فضَّ الاعتصام أمام السرايا، بعد تجمّع حشد من الأهالي لليوم السابع على التوالي، وبدأ عدد المتظاهرين بالتزايد بعدما كان عددهم قليلاً، ثم بادروا إلى قطع الطريق، تاركين الطرق الجانبية مفتوحة بما لا يعوق حركة الأهالي، كما جرى الاعتداء مصوّر "الجديد" خلال محاولة فضّ الاعتصام وتوقّف بثّ المحطة من المنطقة.

وقال عضو تكتل "التنمية والتحرير" هاني قبيسي لـ"النهار" أن "التظاهر اليومي شكّل ضغطاً على الناس الذين باتوا يفتقدون الطحين والدواء والمازوت ويواجهون صعوبة"، مضيفاً "أننا مع حق المتظاهرين بالتعبير ومع مطالبهم بمحاربة الفساد ولكننا ضد قطع الطرق". 

[[embed source=vod id=7656 url=https://www.annahar.com/]]

[[embed source=vod id=7644 url=https://www.annahar.com/]]

 [[embed source=vod id=7647 url=https://www.annahar.com/]]

واقفل دوار كفررمان بشكل جزئي، لكن الأوتوستراد المؤدّي الى مدينة النبطية عند المدخل الشمالي مفتوح بالاتجاهين.

[[embed source=vod id=7665 url=https://www.annahar.com/]]

الكلمات الدالة

حمل الآن تطبيق النهار الجديد

للإطلاع على أخر الأخبار والأحداث اليومية في لبنان والعالم