الخميس - 24 أيلول 2020
بيروت 27 °

هل تردع العقوبات المحتملة تركيا عن متابعة التوغّل العسكريّ؟

المصدر: " ا ف ب"
جورج عيسى
Bookmark
هل تردع العقوبات المحتملة تركيا عن متابعة التوغّل العسكريّ؟
هل تردع العقوبات المحتملة تركيا عن متابعة التوغّل العسكريّ؟
A+ A-
"كبش فداء"إلى جانب التخلّص من جيب كرديّ على حدوده الجنوبيّة، يهدف إردوغان إلى توطين مليون سوريّ من اللاجئين الذين تستضيفهم بلاده، على الأقلّ، في "المنطقة الآمنة" المزمع إنشاؤها. وقد يوطّن جميع اللاجئين في حال تعمّقت تلك المنطقة جنوباً حتى تصل إلى الرقّة ودير الزور. مع انكماش الوضع الاقتصاديّ في البلاد، برز شعور عام بين الأتراك بأنّ اللجوء السوريّ جزء من هذه المشكلة، بغضّ النظر عن صحّة هذا التقييم من الناحية الاقتصاديّة. بحسب الباحث في الشؤون التركيّة في "معهد واشنطن" سونر تشابتاي، انقلب الناخبون من الطبقة العاملة، وكثر منهم مؤيّدون لإردوغان، ضدّ السوريّين متّهمين إيّاهم ب "سرقة" الوظائف ورفع أسعار الإيجارات. من جهة ثانية، إنّ الناخبين من الطبقة الوسطى، والعديد منهم معارضون، يتّهمونهم ب "اجتياح" تركيا عبر قيمهم الثقافيّة المحافظة. ويستشهد الباحث باستطلاع رأي حديث أجرته جامعة "قادر هاس" التركيّة أشار إلى أنّ 7% فقط من المواطنين "راضون" عن سياسة الحكومة الحاليّة حول اللجوء.\r\nبالتالي، ينطلق إردوغان في عمليّته العسكريّة من دافع اقتصاديّ يتمتّع بشعبيّة واسعة. فالاتّهام ب "سرقة" الوظائف يجد تربة خصبة في تركيا حيث تقارب نسبة البطالة 15%. ولكلّ انكماش اقتصاديّ "كبش فدائه" وفقاً لتعبير الباحث في "معهد بروكينغز" عمر تاشبينار. وفي هذه الحالة، هؤلاء...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول
الكلمات الدالة