السبت - 19 أيلول 2020
بيروت 31 °

التجارة الإلكترونية في لبنان قطاع ينمو بسرعة... الحاجة إلى التنظيم ملحّة

Bookmark
التجارة الإلكترونية في لبنان قطاع ينمو بسرعة... الحاجة إلى التنظيم ملحّة
التجارة الإلكترونية في لبنان قطاع ينمو بسرعة... الحاجة إلى التنظيم ملحّة
A+ A-

يُخطئ من يعتقد أنّ التجارة الإلكترونية تقتصر على عملية الشراء عبر الإنترنت، بل تضم أيضاً البيع بالتجزئة وكافة المعاملات التي تُجرى إلكترونياً. وتحدّت هذه الظاهرة التجارة التقليدية إذ يمكن للزبون، الآن، شراء كل ما يريده ساعة يشاء من دون أن يتحرّك من مقعده. تنتشر التجارة الإلكترونية حالياً بشكل كبير نظراً إلى أنّ الإنترنت أصبح راسخاً في حياتنا اليومية، ويساهم في نمو الشركات واقتصادات الدول على حد سواء. وفي لبنان، تلقى التجارة الالكترونية رواجاً كبيراً، وبرزت على الساحة مواقع إلكترونية تحقق أرباحاً كبيرة وتستقطب زبائن كثراً. فكيف يمكن تلخيص تجربة لبنان، وما هي المعوقات التي تحول دون تطوّر هذا القطاع بشكل أسرع؟

تجربة لبنانية مليئة بالنجاحات\r\n

من المعروف عن السوق اللبنانية بأنّها صغيرة مقارنة بأسواق المنطقة نسبة لمساحته وكثافته السكانية، لذلك معظم الاستثمارات العالمية تتجه نحو القاهرة أو دبي على سبيل المثال، ولكن في التجارة الإلكترونية فالجغرافيا لا تعني شيئاً، و"لا حدود لأي شيء ـ \r\n

Sky is the limit" كما قال الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة HiCart جورج عازار خلال مقابلة له مع "النهار". وتحدث عن بداية المشوار، عندما وجد أنّ الكثير من المواقع الالكترونية العالمية تحقق نجاحاً كبيراً، واللبنانيون يشترون عبر هذه المنصات باستمرار مثل "علي بابا" و"أمازون"، ولكن مراكزها الأساسية جميعها خارج لبنان، وبالتالي فعملية الشحن أيضاً كانت مكلفة.\r\n

"كانت انطلاقتنا في 11 تشرين الثاني 2017. في البدايات كان الجمهور قليلاً وتطلّب الكثير من الجهد والوقت والتعب، لكن استثمارنا الكبير واستعمالنا لأحدث التقنيات وإنشاءنا لأسطول خاص بعمليات التوصيل أثبت نتائجه ورفع من عدد زبائننا"، أوضح عازار. أما نسبة النمو حالياً فتصل إلى 300 في المئة، فالمستهلكون إن طلبوا أول مرة لا يتوقفون عن الطلب مجدداً. وما يُميّز HiCarte أسباب كثيرة أبرزها:\r\n

- اعتماده على تكنولوجيا متطوّرة\r\n

- فريق عمل متخصص بكيفية التعامل مع الزبائن\r\n

- طريقة عرض الأصناف وتنوعها (أكثر من 300 ألف منتج).\r\n

- خدمة التوصيل\r\n

واللافت أن HiCarte استطاع منافسة المواقع العالمية بخدمة Refund، خصوصاً أنّ المنتجات من لبنان وتُوصّل إلى لبنان، والمنصة مفتوحة لكل البائعين والمتاجر "ولكن يهمننا الجودة والمنتجات الأصلية أولاً وأخيراً"، أكد عازار. تجربة HiCarte مثال يُحتذى به خصوصاً أنّ المستهلكين يؤكدون على احترافية العمل، وفي النهاية ووسط تواجد الخبرات والتقنيات في لبنان للبدء بمشاريع تجارة إلكترونية فيه، يبقى المطلوب من الدولة الحماية والتشريعات التي تُسهّل العمل. وفي هذا المجال، ذكر عازار مطالب عدة:\r\n

- تشجيع الاستثمارات\r\n

- تأمين الدعم المادي\r\n

- توفير compounds للشركات الناشئة بتكاليف منخفضة أي الإيجار وتوفر الإنترنت وغيرها\r\n

- تنظيم كافة الشحنات التي يدخل قسم منها بلا جمرك

حماية المستهلك الإلكتروني\r\n

في بداية عام 2000، اشتكى الكثيرون من تسليم تفاصيل بطاقاتهم إلى تاجر تجزئة عبر الإنترنت، في حين أن معاملات التجارة الإلكترونية هي الآن طبيعة ثانية، فقد ساعدت شهادات SSL والتشفير وأنظمة الدفع الخارجية الموثوقة مثل Paypal وWorldpay وSkrill على تحسين ثقة الأفراد في التجارة الإلكترونية. أما أكثر ما يواجهه البعض فهو أنّ بعض المنتجات لا تتوافق مع المواصفات المذكورة في الاعلان، ويؤكد مدير حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد طارق يونس أنّ "النسبة الأكبر من المتضررين وفق تجربتنا هي من النساء أو الفتيات اللاتي يطلبن ملابس أو منتجات تجميل عبر المواقع الالكترونية أو صفحات التواصل الاجتماعي". وأضاف يونس خلال حديثه الى "النهار" أن "قانوناً صدر عام 2005 يحوي فصلاً خاصاً للعمليات الشرائية عن بُعد وعبر الإنترنت، وبطبيعة الحال نتلقى شكاوى على الرقم 1739 من المواطنين في حال وجود أي مشكلة، وتتم ملاحقة المواقع المحلية والوصول إلى عناوين مالكيها، ووصلنا إلى حلول بين الطرفين بالتراضي لتعويض الزبون"، محذّراً المواطنين من التواصل مع الباعة عبر الواتساب أو الهاتف من دون التأكد من باقي المعلومات، فأحياناً يغيّر البائع رقم هاتفه وبالتالي لا يمكن للجهات الرسمية أن تجده.  ويساعد مكتب مكافحة الجرائم الإلكترونية وزارة الاقتصاد في هذا المجال، لكن هناك حاجة كبيرة لتنظيم هذا القطاع لحماية المستهلك أولاً وتوفير خدمات تُسهل عمل المواقع الإلكترونية على حد سواء، وتتطلب تعاوناً كبيراً بين وزارات عدة، الأمر الذي قد يكون ثغرة تهدد التطوّر التكنولوجي والانتقال إلى الحكومة الإلكترونية أيضاً.\r\n

اضغط هنا لعرض كامل ملحق نهار الاعمال الخاص بالتكنولوجيا