الإثنين - 28 أيلول 2020
بيروت 28 °

إعلان

من غنى قضاء جبيل إلى روائع إهمج... من يحمي طبيعتنا؟

المصدر: " ا ف ب"
نضال مجدلاني
Bookmark
من غنى قضاء جبيل إلى روائع إهمج... من يحمي طبيعتنا؟
من غنى قضاء جبيل إلى روائع إهمج... من يحمي طبيعتنا؟
A+ A-
في الشهر الفائت كان لقضاء جبيل ومحافظة البقاع نصيب وافر من "الهايكنغ" الذي أُدمن عليه منذ ما يُقارب العشر سنوات، ومن كل أسبوع في السنة. وهو إدمان وعشق لأرضنا وطبيعتها المتنوعة بتنوع المناطق والفصول التي ترسم لوحات من النادر أن تُجمَع كلها من بلد واحد غير بلدنا.يمتد قضاء جبيل من ساحل البحر المتوسط غرباً، إلى قمم السلسلة الغربية لجبال لبنان على ارتفاع 2300 متر شرقاً، بمساحة 430 كيلومتراً مربعاً تقريباً، ويضم قرى وبلدات لكل منها ميزاتها، إن من ناحية المعالم التراثية التاريخية أو الدينية أو الإرث الطبيعي والمعماري، بدءًا من قلعتها البحرية التي تعود إلى أكثر من أربعة...
ادعم الصحافة المستقلة
اشترك في خدمة Premium من "النهار"
ب 6$ فقط
(هذا المقال مخصّص لمشتركي خدمة بريميوم)
إشترك الأن
هل أنت مشترك؟ تسجيل الدخول