السبت - 19 أيلول 2020
بيروت 29 °

مهرجان الوثائقيات السورية في كوبنهاغن: إيصال المعاناة

المصدر: "النهار"
من الأفلام المعروضة في المهرجان.
من الأفلام المعروضة في المهرجان.
A+ A-

محمد علي الأسعد- ألمانيا

 تشهد العاصمة الدانماركية كوبنهاغن مهرجان الأفلام الوثائقية السورية، والذي يستمر حتى الثالث عشر من شهر أيلول الجاري.
تشارك في المهرجان ستة أفلام طويلة وخمسة أفلام قصيرة تعرض في ثلاث دور عرض سينمائية، وهي سينما غلوريا، سينما البيت، والمسرح الكبير.
كما يقدم المهرجان هذه السنة جائزته الأولى، وهي اختيار أفضل فيلم طويل من خلال تصويت الجمهور.
الأفلام الطويلة المشاركة في المهرجان هي:
قصة ممثل سوري خرج عن النص للفنان فارس الحلو اخراج رامي فرح، وانتاج: سينه بروغه.
وفيلم بداية جديدة لعلاء محسن
وفيلم فوضى، إخراج: سارة فتاحي
وفيلم الطيران الحربي في الأجواء عبدالله الحكواتي.
وفيلم القربان إياد الجرود
وفيلم عندما لا تستطيع العودة ليوناردو سينيري لومبروسو.
أما الأفلام القصيرة فهي:
لم أرَ شيئاً، رأيت كل شيء، لياسر قصاب.
تذكرة ذهاب بلا عودة، لدحام الأسعد.
أرض المحشر، لميلاد الأمين.
كنت هناك، لزينة رحيم.
حصار، لوسيم صفدي.
ترافق المهرجان فاعليات فنية وثقافية مختلفة، حيث تُقام دورة للصحافيين وصناع الأفلام عن توثيق مناطق النزاع، يديرها الصحفي الدانماركي نجيب خاجا والصحافية السورية دارو هانسن.
كما يستضيف المهرجان الفنان فارس حلو والمخرج رامي فرح، بالإضافة الى الكاتبة اليسار حسن، في ندوة عن السينما السورية، كيف كانت وأين أصبحت وما هو المستقبل المتوقع لها؟
يختتم المهرجان بحفل موسيقي تسلم خلاله جائزة أفضل فيلم من اختيار الجمهور.
أما عن أهمية المهرجان وفكرته، فقال مؤسس مهرجان الوثائقيات عاصم السويد لـ"النهار"، إنّ "نقص المعلومات حول الوضع في سوريا ألهمتني لبدء هذا المهرجان الذي سيكون له أثره الكبير في إيصال المعاناة التي عايشها الإنسان السوري".


الكلمات الدالة